أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مدير مسرح محمد الخامس “يمنع نشاط فني” تحت الرعاية السامية…

لأول مرة في تاريخ المغرب يقوم مسؤول عن المكتب المغربي لحقوق المؤلف يجر مدير مسرح محمد الخامس امام المحكمة الإدارية اليوم الجمعة 17 نونبر 2017 طلباً لمنع عروض موسيقية عادية بهذه المؤسسة رغم أن هذا النشاط الفني هو تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس .

مدير المسرح تلقى استدعاءاً رسميا من المحكمة لحضور الجلسة الاولى اليوم على الساعة التاسعة صباحاً، وهو لا يدري ما هي خلفية هذه الإجراءات “التعسفية” التي سقطت فجأة من السماء كسيف دموقليس على رقبته ورقبة جمعية أطلس أزاوان .

في انتظار كلمة الفصل من طرف المحكمة الموقرة لابد من شرح خلفيات هذا المس بحرية التعبير والابداع الفني:

يبدو أن مدير المكتب المغربي لحقوق المؤلفين  يرتب في 24 من الشهر الجاري بفندق مازغان الدائع الصيت بإقليم الجديدة نشاطاً موازياً  على نسيم البحر حول ” اليوم الوطني للمؤلف” واستدعى له عدداً من الفعاليات من بينها المسؤولون عن Visa For Music التي تقيم في نفس الأثناء مهرجاناً موسيقياً دولياً بالعاصمة الرباط ، كما أن مسؤولين عن حقوق التأليف الفني من بلجيكا وفرنسا وإسبانيا قرروا حضور هذا الحفل الذي يشارك فيه فنانون من القارة الافريقية والاوروبية وبلدان عربية وآسيوية  .

وبما ان هذا العرس الفني يتطلب إجراءات تنظيمية ولوجيستيكية ضخمة تستدعي الحضور الدائم للمنظمين وعلى رأسهم إدارة هذا المهرجان التي لا يمكن أن تضع رِجلاً في الجديدة ورِجلا ً في الرباط، غضب المسؤول الأول عن المكتب المغربي لحقوق المؤلف غضباً شديداً فقرر الانتقام من منظمي مهرجان “فيزا فوز ميوزيك” Visa For Music وبالتالي استعمل سلطة “عجيبة غريبة” لجأ بموجبها الى منع عروض جمعية أطلس أزاوان، بخشبة مسرح محمد الخامس التابعة مبدائياً لوزارة الاعلام والثقافة ولمكتب المؤلفين. الجمعية بطبيعة الحال تشارك في مهرجان موسيقى الرباط تحت يافطة Visa For Music.

هكذا وجد مدير مسرح محمد الخامس نفسه أمام مسطرة قضائية هو في غنى عنها، لأن العروض هي فنية مسموح بها وليست عروض سياسية تدعو الى الاحتجاج والفوضى والخروج عن القانون .

لملف هذه القضية ذات الطابع الانتقامي “بقية”…

ملحوظة لها علاقة بالموضوع: المدير الجديد لمكتب حقوق المؤلف تم تعيينه قبل انتهاء ولاية بنكيران سنة 2016 من طرف مسؤول شبه ملتحي يلقبه الصحفيون ب : Lacoste لارتدائه أقمصة لاكوست التي تحمل رمز “التمساح” ، وما أدراك ما التمساح …

اضف رد