أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مدينة طنجة تؤبن ابنها البار الأستاذ محمد المراكشي

ثريا ميموني /صور..اسامة

اجبار احتفاء باليوم العالمي للمعلم، نظم نادي اليونسكو ، ومؤسسة سيكما بشراكة مع المديرية الإقليمية للتربية والتكوين والمركز الثقافي أحمد بوكماخ ، أمس الخميس حفل تأبين الأستاذ محمد المراكشي أحد القامات الشامخة، والقيادات المعروفة في مجال التعليم. المرحوم الذي وافته المنية رمضان الأخير، كان أستاذا لمادة الرياضيات بثانوية ابن الخطيب بطنجة، بعدها شغل منصب مدير نفس المؤسسة ، إلى أن أحيل على التقاعد سنة 2001.

وعرف هذا الحفل التأبيني شهادات في حق الراحل السي محمد المراكشي، شهادات سلطت الضوء في مجملها على جوانب من شخصية ومشوار الرجل الذي كرس حياته للتربية والتعليم، وحول مواقفه النضالية التي كان يؤمن بها، لا سيما وأن الراحل عاش حياته محبا صادقا، ومناضلا عظيما في صفوف الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، فكان رحمة الله عليه عاشقا لوطنه المغرب ووفيا لشعاره الدائم ” الله الوطن الملك .”

وتخللت مراسيم هذا الحفل الذي امتد لأزيد من ثلاث ساعات، توزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة مادة الرياضيات مستوى باكلوريا، وهي جائزة تحمل اسم محمد المراكشي، تم إحداثها بهذه المناسبة، وقد عادت جائزة هذه الدورة أصحاب المراكز الثلاث الأولى، ويتعلق الأمر بالتلميذ محمد مومو، إيمان الخلفي وأية الروسي.

وكانت أبرز لحظة في هذا الحفل التأبيني، مراسيم التكريم التي أقيمت على شرف شخصيات فاعلة في مجالات مختلفة، وكان أبرز المكرمين السيد محمد عواج مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة طنجة تطوان، والإعلامي المعروف الأستاذ حميد النقراشي، والنابغة صاحب الذاكرة الطنجاوية الأستاذ محمد الخصاصي.. .

واختتم هذا الحفل التأبيني، مع مجموعة السماع الصوفي بقيادة الأستاذ سعيد بلقاضي، التي أتحفت الحضور والمشاركين في الحفل بوصلات من فن السماع والمديح النبوي. بقية الإشارة، أن الراحل محمد المراكشي، سبق له في سنة 1960، أن حصل على الجائزة الأولى في مسابقة أولمبياد الرياضيات الإفريقية، وعلى إثرها سافر آنذاك إلى فرنسا حيث استلم جائزته من نائب الرئيس الفرنسي الجنرال شارل ديغول .

 

اضف رد