أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مرض حمى القرم-الكونغو: احتمال انتقال العدوى من اضاحي العيد المصابة عند ذبح

الرباط – وزارة الصحة المغربية أكدت، اليوم، عدم تسجيل أي  إصابة بمرض حمى القرم-الكونغو النزفية بالمغرب، وذلك على إثر تشخيص حالتين من هذا المرض بإسبانيا.

وأوضح بيان وزارة الصحة أمس الثلاثاء أنه “في اطار اليقظة الوبائية والتواصل مع المواطنات والمواطنين، وعلى إثر تشخيص حالتين من مرض حمى القرم – الكونغو النزفية بإسبانيا، تنهي وزارة الصحة إلى علم الرأي العام الوطني أنه لم تسجل أية حالة إصابة بهذا المرض ببلادنا”.

ويصل معدل الوفيات الناجمة عن فيروس حمى القرم – الكونغو النزفية (CCHF) إلى 40 في المئة من إجمالي عدد الإصابات، وتحدث الوفاة في الأسبوع الثاني من المرض. 

 وأضاف البيان أنه “في إطار الإجراءات الإستباقية، قامت وزارة الصحة باتخاذ تدابير وقائية تهدف إلى تعزيز نظام المراقبة الوبائية داخل المنظومة الصحية، من أجل الترصد و الكشف المبكر لأية حالة إصابة بهذا المرض وكذا توفير الوسائل والمستلزمات الطبية اللازمة مع تكثيف نظام المراقبة الوبائية ومراقبة الحشرات الناقلة للمرض ببلادنا، بتعاون مع الجهات المختصة”.

وأشار البيان إلى أن حمى القرم-الكونغو النزفية تعتبر من الأمراض الفيروسية التي تسببت، في السنوات الأخيرة، في ظهور فاشيات فيروسية ببعض دول البلقان شرق أوروبا وبعض دول إفريقيا جنوب الصحراء، مضيفا أن المرض ينتقل عبر لدغات “القراد” الحامل للفيروس، أو عن طريق الاتصال المباشر بدم أو أنسجة أو إفرازات الإنسان أو الحيوان المصاب.

وتظهر أعراض المرض فجأة، ومنها الحمى وآلام العضلات والدوخة وآلام الرقبة وتَيَبُّسها وآلام الظهر والصداع والتهاب العيون والحساسية للضوء. ومن الأعراض التي قد تظهر في بداية الإصابة بالفيروس، الشعور بالغثيان والقيء والإسهال وآلام البطن والتهاب الحلق، تليها تقلبات مزاجية حادة وارتباك.

وقد يحل محلّ هذا التَهَيُّج الشعور بالنعاس والاكتئاب والتراخي بعد يومين إلى أربعة أيام، وقد تتركز آلام البطن في الربع العلوي الأيمن مع حدوث تضخم ملحوظ في الكبد.

ومن العلامات السريرية الأخرى، سرعة نبضات القلب وتضخم الغدد اللمفاوية وظهور طفح نمشي (ناتج من النزف تحت الجلد) على البطانة الداخلية المخاطية كتلك الموجودة في الفم والحلق والجلد. 

وأشار البلاغ إلى أنه يمكن الوقاية من انتقال المرض باتخاذ تدابير وقائية من لدغات القراد، منها تجنب الأماكن التي تتواجد فيها بكثرة هذه الحشرة الناقلة وارتداء قفازات وغيرها من الملابس الواقية أثناء التعامل مع الحيوانات الحاملة للقراد، وكذا تنظيف أماكن تربية المواشي والحيوانات الأليفة ومكافحة القراد الموجود بها باستعمال المبيدات الكيميائية المعتمدة.

وينتقل الفيروس إلى الإنسان من حشرات القراد وحيوانات الماشية، بينما ينتقل من إنسان إلى آخر نتيجة الاتصال المباشر بدم الشخص المصاب أو إفرازاته أو أعضائه أو سوائل جسمه الأخرى. ويتوطن فيروس حمى القرم–الكونغو النزفية في بلدان أفريقيا والبلقان والشرق الأوسط وآسيا، الواقعة جنوب خطّ العرض 50 درجة شمالاً، ولا يوجد لقاح ضد الفيروس لا للإنسان ولا للحيوان. 

اضف رد