أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مزوار..كوب 22 للمناخ يشكل نقطة تواصل بين القرارات من أجل إنقاذ مستقبل البشرية

انحسار الحروب التقليدية في القرن الحادي والعشرين لم يقلل من أعداد الضحايا، فالحروب الأهلية في العديد من البلدان تحصد أرواح مئات الآلاف سنوياً، لكن التلوث وما يتسبب به التغير المناخي يحتل المرتبة الأولى في تهديد مستقبل البشرية.

مراكش – قال صلاح الدين مزوار، رئيس كوب 22 في كلمة بمناسبة ترؤسه وسيغولين رويال، رئيسة كوب 21، الْيَوْمَ الثلاثاء بمراكش، لاجتماع وزاري تحضيري لكوب22، انه يلتزم بجعل كوب22 يأخذ طابعا جديدا يهتم بالعمل وتعبئة جميع هيأت المجتمع المدني وًجعل التنمية المستدامة الطموحة في قلب النقاش الجاري حول آفة الاحتباس الحراري، خاصةً لفائدة دول الجنوب وبأن يكون كوب 22، نقطة التقاء بين القرار والفعل.

 وحدد مزوار إطار النقاشات الجارية في الأشهر الأخيرة بشأن التنمية المستدامة من اجل الحد من أثار التغيرات المناخية في ثلاث مواضيع أساسية :

  • تشجيع الولوج إلى مصادر طاقةً ذاتية وعصرية.

 2- إنشاء مدن أكثر نماء اقتصاديا لكنها قابلة للحياة وأكثر اندماجا.

 -3 تقوية عوامل المرونة و التكيف في الإنتاج و الفلاحة.

 في السياق ذاته، أكد صلاح الدين مزوار أن النقاش في أشغال اللقاءات التحضيرية لكوب22 بمراكش، الْيَوْمَ وغدا، سيتمحور حول ثلاث محاور أساسية، تهم دخول اتفاق باريس حيّز التنفيذ وبحث وسائل تفعيله وتقوية الجانب العملي، داعيا إلى ربط المواضيع المطروحة بالتنمية المستدامة المرتبطة بالطاقات المتجددة والمدن و الفلاحة.

 وبعد تهنئته للدول التي صادقت على اتفاق باريس ودعوته إلى المزيد من التعبئة لباقي الدول والمنظمات غير الحكومية، شدد رئيس كوب 22 على أن ذلك لا يعد هدفا بذاته، فالأهم هو التفعيل الميداني لالتزامات،.داعيا الدول الأطراف إلى الوفاء بمساهماتهم الوطنية كما هي متضمنة في اتفاق باريس خلال كوب 22 بمراكش.

 كما دعا مزوار إلى الإسراع في وضع خارطة طريق لتعبئة 100 مليار دولار والبحث عّن مصادر أخرى لتمويل المشاريع لفائدة الدول الأقل نموا لضمان قدرتها على التكيف ومواجهة تحديات التغيرات المناخية، معتبرا أن دول الجنوب ستحظى بالأولوية في كوب مراكش.

 وخلص رئيس كوب 22 إلى دعوة جميع الدول الأطراف والمجتمع المدني إلى المزيد من التعبئة لجعل محطة مراكش قمة العمل وفرصة للإنسانية من اجل المناخ مع الحرص على البعد الكوني لاتفاق باريس الذي يبقى تفعيل مقتضياته هدفا مشتركا للجميع مِن اجل غد أفضل للإنسانية.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية كشفت، في تقرير صدر عنها في شهر شتنبر الماضي، عن أن تلوث الهواء يودي بحياة 6.5 مليون شخص سنوياً، وأضافت المنظمة في تقريرها أن “ما يقارب ثلاثة ملايين حالة وفاة سنوياً ترتبط بالتعرض لتلوث الهواء الخارجي، يقابلها 3.5 مليون حالة وفاة ناجمة عن التلوث في المناطق المغلقة، ليمثل العدد الكلي للوفيات نتيجة تلوث الهواء الخارجي والداخلي نحو 6.5 مليون حالة، أي ما يعادل نحو 11.6% من مجموع الوفيات في العالم..”.

وأكدت منظمة الصحة في تقريرها أن “94% من الوفيات المرتبطة بتلوث الهواء ترجع إلى أمراض القلب والأوعية الدموية، والسكتات الدماغية، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، وسرطان الرئة، كما يزيد تلوث الهواء من مخاطر التهاب الجهاز التنفسي الحاد.. علماً بأن تلوث الهواء يؤثر سلباً وبشكل أكبر على الفئات السكانية الأكثر ضعفاً مثل كبار السن، والنساء، والأطفال”.

بدورها أوضح تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للتغذية والزراعة إلى أن “هناك 805 ملايين شخص ضحايا المجاعة، بسبب التغيرات المناخية التي تؤثر على الزراعة ومنتجاتها من جفاف وأمطار غير منتظمة وفيضانات وإعصار تعرقل المناطق الاستوائية، مما يتسبب في وجود 600 مليون شخص إضافي سنوياً، ممن يعانون من نقص في الأمن الغذائي في عام 2008”. ووفق ما جاء في التقرير “أكثر من 80% من الذين يعانون المجاعة يعيشون في جنوب آسيا وآسيا الشرقية وأفريقيا الصحراوية، مما يتطلب زيادة الإنتاج الزراعي لسد هذا العجز..”.

برنامج الأمم المتحدة للتنمية حذّر من أن 2 مليار شخص من الذين يعانون من سوء التغذية لديهم نقص في فيتامين أ واليود والحديد والزنك، وهذا يسبب تأخراً في النمو الذي يصيب 161 مليون طفل أقل من خمس سنوات، بينما يسبب سوء التغذية الحادة تلف العقل لحوالي 51 مليون شخص ،الأمر الذي يوجب سرعة التحرك لإنقاذ البشرية من المجاعة..”.

أرقام مروعة تلقي على كاهل المجتمع الدولي توحيد إمكانياته في التصدي للتغيرات المناخية، عبر الالتزام بـ”اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التغير المناخي”، ومكافحة الأمراض المزمنة والأوبئة، جنباً إلى جنب مع إنهاء الحروب والنزاعات التي تهدد الأمن والسلم في العالم، وعلى هذه المهمات الإنسانية يتوقف مستقبل البشرية.

Affichage de IMG-20161018-WA0016.jpg en cours...

اضف رد