أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مزوار وفرانسوا ايرو يتباحثان حول العلاقات بين البلدين وإشادة بالموقف الفرنسي من قضية الصحراء

باريس – التقى صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية و التعاون ، اليوم الأربعاء ،”جون فرانسوا ايرو”، وزير الخارجية الفرنسي، وأجرى الطرفان مباحثات ثنائية ، شملت العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وابدى الوزيران ارتياحهما لمستوى العلاقات الثنائية و الدينامية التي تشهدها و يعسكها تنسيق وتعاون مشترك  وشامل في كافة المجالات، وتطابق وجهات نظر البلدين في عدد من الملفات المشتركة ، اضافة الى الزيارات المتبادلة لقائدي البلدين ، جلالة الملك محمد السادس والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند.

وفي هذا الإطار ، أعرب  صلاح الدين مزوار لنظيره الفرنسي عن شكر والمغرب وامتنانه للموقف الفرنسي المبدئي والتابث ازاء القضية الوطنية ، و تطابق وجهات نظر البلدين في عدد من القضايا الدولية و الإقليمية .

وكانت الخارجية الفرنسية قد أكدت على لسان المتحدث الرسمي باسمها، رومان نادال، دعم باريس لمشروع جلالة الملك محمد السادس، للحكم الذاتي في الصحراء المغربية،، باعتبارها قاعدة جدية تحظى بالمصداقية وفقا لقرارات الأمم المتحدة.

وتأتي التصريحات الأخيرة للخارجية الفرنسية لتوجّه، حسب مراقبين، صفعة قويّة لمناوئي مقترحات المملكة وللدّاعمين لانفصال أقاليمها الجنوبية والمسّ بوحدتها الترابية.

وذكر رومان نادال بأن المغرب كان قدّم سنة 2007 مخططا للحكم الذاتي بالصحراء، تعتبره فرنسا قاعدة جدية تحظى بالمصداقية، من أجل إيجاد حل متفاوض بشأنه، مشيرا إلى أن وضع الجمود ليس في مصلحة أحد. وقال نادال أثناء اللقاء الصحفي الأسبوعي «إننا ندعم، منذ وقت طويل، البحث عن حل سياسي عادل ودائم ومقبول من قبل جميع الأطراف، تحت إشراف الأمم المتحدة، وطبقا لقرارات مجلس الأمن». وأضاف «إننا ندعم جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة السيد كريستوفر روس، ونقيم حوارا مستمرا معه، ومع الشركاء الرئيسيين المعنيين».

واتفق الطرفان على تنظيم اجتماع 5+5 في غضون شهر أكتوبر المقبل و قيام وزير الخارجية الفرنسي بزيارة للمغرب في بداية شهر يوليوز المغرب ، وشددا ايضا على أهمية التنسيق المشترك من اجل تفعيل اتفاق باريس بشأن التغيرات المناخية عبر كوب22 بمراكش .

كما أعرب وزير الشؤون الخارجية و التعاون عن دعم المغرب للمبادرة الفرنسية لإيجاد حل نهائي وعادل للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي ، وإعلانه عن أهمية اعادة تحريك عملية السلام في اقرب وقت ممكن من اجل إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية .

كما تداول الطرفان في الوضع بليبيا و جددا دعمهما لحكومة السراج ، ودعيا الى الرفع التدريجي لعقوبات حظر استيراد الأسلحة من اجل تمكين الحكومة الليبية من وسائل مواجهة ارهاب داعش وضمان أمن واستقرار ليبيا.

من جهة اخرى، كان الوضع بسوريا والشرق الأوسط حاضرا في مباحثات الوزيرين ، والجهود المبذولة من اجل ارساء الحل السياسي ووضع حد للعنف واحترام وقف إطلاق النار بين الاطراف.

اضف رد