أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مزوار يجري مباحثات في نيويورك حول ملف ليبيا مع وزير خارجية ليبيا ونظيره الصربي

نيويورك – يعقد وزير الخارجية والتعاون صلاح الدين مزوار جون كيري الاربعاء في نيويورك بمقر  الجمعية العامة للأمم المتحدة مباحثات مع محمد الطاهر وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق الوطني ومسؤولين آخرين، تتركز حول النزاع في ليبيا، قبيل اجتماعات دولية حول الملفين في نيويورك.

 أجرى مزوار على هامش ترأسه الوفد المغربي المشارك في الدورة 71  للجمعية العامة للأمم المتحدة، مباحثات مع عدد من المسؤولين ووزراء خارجية البلدان المشاركة.

وفي هذا الصدد، التقى صلاح الدين مزوار “محمد الطاهر حمودة سيالة” وزير الخارجية المفوض بحكومة الوفاق الوطني  وتباحثا بشأن تطورات الوضع ومسار العملية السياسية في ليبيا انطلاقا من اتفاق الصخيرات الموقع في دجنبر 2015, والذي أثمر التوافق حول  المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني كي يدبر المرحلة الانتقالية  ضمن إطار المساعي الرامية إلى استقرار ووحدة ليبيا وتحقيق طموح شعبها في الاستقرار والتقدم والرخاء.

وفي هذا الإطار، جدد وزير الشؤون الخارجية و التعاون دعم المملكة المغربية لاتفاق الصخيرات و لحكومة الوفاق الوطني من اجل استقرار ووحدة أراضي ليبيا، كما أكد مزوار أن الأخيرة  في مرحلة إعادة بناء المؤسسات والليبيون مدعون إلى  الاستمرار في التشبث  بروح التوافق وتفادي كل ما من شانه أن يؤدي إلى تعقيد الوضع أكثر أمنيا وسياسيا.  

وحث وزير الشؤون الخارجية الليبيين على معالجة مشاكلهم بأنفسهم، من خلال تفادي الصراعات 

التي لا طائل منها ويؤدي ثمنها الشعب الليبي من  استقراره المؤسساتي والسياسي وتطوره الاقتصادي والاجتماعي، محذرا من مغبة العودة إلى الوراء، أي إلى ما قبل اتفاق الصخيرات. 

كما شدد الطرفان على أن استقرار المنطقة من استقرار ليبيا، وبالتالي فان حرص الجميع على إنجاح اتفاق الصخيرات ودعم جهود حكومة الوفاق الوطني في محاربة الإرهاب بليبيا و تقوية قدراتها مؤسساتيا وأمنيا واقتصاديا، هو ما ينتظره الشعب الليبي اليوم من المنتظم الدولي وكل القوى الإقليمية والدولية.  

من جهة أخرى، جدد مزوار شكر المملكة المغربية  لليبيا لمساندتها المغرب للعودة إلى الاتحاد الأفريقي، وفي هذا الإطار اعتبر وزير الخارجية الليبي أن مكانة المغرب في القارة الأفريقية ووزنه السياسي والاقتصادي تجعله من عودته إلى الاتحاد مسالة  ضرورية وعاجلة  لان إفريقيا في حاجة، على حد تعبيره، للمغرب. 

في السياق ذاته، تباحث صلاح الدين مزوار، أمس بمقر الأمم المتحدة، مع وزير الخارجية الصربى  “فوك جيريميتش”، حيث تطرق الطرفان  إلى أهمية تعزيز علاقات الصداقة و الاحترام المتبادل التي تربط البلدين وفتح آفاق واعدة للتعاون الاقتصادي والسياسي و الثقافي بين صربيا و المغرب. 

كما جدد وزير خارجية صربيا موقف بلاده الداعم للوحدة الترابية للمغرب واستعدادها الدائم لمساندته انطلاقا من مبدأ إحترام وحدة وسيادة الدول الشعوب الذي يدافع عليه البلدان. 

كما أكد مزوار أن مستوى العلاقات الثنائية بين البلدين في حاجة اليوم إلى دفعة قوية لخلق الدينامية المطلوبة من خلال تبادل الزيارات بين مسؤوليي البلدين وتحفيز مناخ الأعمال، وأكد مزوار أن دعوة جلالة الملك للرئيس الصربي للمشاركة في أشغال كوب22  بمراكش تجسيد لمستوى هذه العلاقات المتميزة بين البلدين.

 

5052

اضف رد