أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مستجدات جديدة في قضية “مون بيبي”.. مصممة الأزياء عياش تضيق الخناق على باطمة

التحقيقات في ما بات يعرف بقضية حمزة مون بيبي مقبلة على تطورات كبيرة خلال الأسبوع القادم. مصادر قريبة من التحقيقات التي بدأتها الفرقة الوطنية مع مصممة الأزياء «عيشة عياش» المقيمة في الإمارات العربية المتحدة والتي تم تسليمها إلى المغرب أواسط هذا الأسبوع أسفرت عن كم من المعطيات التي كانت ضرورية لإماطة اللثام عن العديد من نقاط الظل التي كانت في حاجة إلى توضيح.

مصممة الأزياء «عيشة عياش» وحسب ذات المصادر وبعد مواجهتها بالأدلة واعترافات باقي المهتمين، اعترفت بأنها كانت على صلة بتسيير «حساب مون بيبي» وبأنها كانت وراء تسريب العديد من الصور والفيديوهات التي تم نشرها من قبل الحساب.

وأصرت «عياش» بعد مواجهتها بالمطربة دنيا بطمة أن الأخيرة وشقيقتها هي من كانت تصدر الأوامر بمعية متهم مقيم في الخارج لباقي أعضاء المجموعة، من أجل تشويه سمعة العديد من المشاهير والفنانين. أما بطمة وحسب ذات المصادر فقد نفت أية علاقة لها بالمصممة «عيشة عياش» وأن علاقتهما لم تتعد العالم الافتراضي ووسائل التواصل أو اللقاء في أماكن عامة عند قدومها إلى المغرب.

في السياق قالت ذات المصادر إن الإعترافات التي أدلت بها مصممة الأزياء حول أحد الأشخاص المقيمين في الخارج والذي سبق أن اعترفت عليه كل من البلوغرز الملقبة بـسكينة كلامور، والمراسل الصحفي محمد ضاهر بأنه عنصر أساسي في شبكة الابتزاز من الممكن أن تؤدي إلى إصدار مذكرة بحث وإحضار دولي له من الخارج من أجل التحقيق معه حسب تقييم النيابة العامة لهذه الاعترافات .

من جهة أخرى أكدت ذات المصادر أن التحقيقات ماتزال مستمرة مع مصممة الأزياء «عيشة عياش» في مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وفي بداية الأسبوع ستحال على النيابة العامة في مراكش والتي ستنظر وفقا لما جاء في محاضر الفرقة الوطنية إما متابعتها في حالة اعتقال أو في حالة سراح، على أن تحال بعدها على قاضي التحقيق في المحكمة الابتدائية في مراكش.

ارتباطا بذات الموضوع استمعت الفرقة الوطنية للممثلة «فاتي جمالي» حول الشكاية التي سبق ورفعتها على مسيري حساب «حمزة مون بيبي» ومن المنتظر أن تستمع نفس الفرقة إلى الإعلامية مريم سعيد التي سبق وأن رفعت هي الأخرى شكاية في حق مسيري حساب التشهير.

في السياق قالت مصادر عليمة إن التعليمات التي أعطيت من المسؤولين في المديرية العامة للأمن الوطني إلى عناصر الفرقة الوطنية بخصوص القضية هو أن تذهب التحقيقات إلى أقصاها دون محاباة أو شيئا من هذا القبيل وأن كل من له علاقة بالملف يجب أن يستمع إليه وعلى ضوئه تتحذ الإجراءات.

اضف رد