أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مصدر يكشف حقيقة تخفيض الرباط لمستوى التمثيل الدبلوماسي في مدريد في “تكريس للأزمة المفتوحة بين البلدين”

نفى مصدر مطلع لموقع “هسبريس” ما روجته وسائل إعلام إسبانية وتناقلته مواقع مغربية، بشأن قرار الرباط تخفيض تمثيليته الدبلوماسية في العاصمة الإسبانية مدريد.

مدريرد – قالت صحيفة “Ok diario الإسبانية، إن المغرب خفض مستوى التمثيل الدبلوماسي للمملكة في مدريد إلى أدنى مستوى وأنهي مهام 3 أكبر مسؤولين دبلوماسيين في مدريد، في خطوة تصعيدية جديدة تجاه الجار الشمالي، بينهم القائم بأعمال السفارة فريد أولحاج، وكذا إبراهيم خليل العلوي ومحمد أمين تيكاع المستشارين المقربين للسفيرة”.

ولم يصدر أي تعليق من الخارجية المغربية بخصوص هذا الشأن.

تأتي هذه الخطوة بعد نحو 9 أشهر من سحب المغرب لسفيرته في مدريد كريمة بنيعيش، لتؤكد تفاقم الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت بين البلدين عقب استقبال مدريد لزعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، في شهر أبريل/نيسان من العام المنصرم، وذلك باستخدام أوراق ثبوتية مزورة.

وكانت السفيرة المغربية كريمة بن يعيش، قد غابت عن الاستقبال الذي خصصه الملك الإسباني فيليبي السادس للسفراء المعتمدين في مدريد، الأمر الذي أكد استمرار الأزمة بين البلدين، رغم التصريحات المتتالية من طرف مسؤولين إسبان تحدثت عن رغبة مدريد في عودة السفيرة.

وقال المصدر إن الأمر يتعلق فقط بإنهاء فترة عمل بعض المسؤولين، وذلك في إطار ما دأبت عليه وزارة الخارجية من تغيير في مناصب البعثات كل أربع سنوات.

وأكد المصدر أنه سيتم تعويض هذه المناصب قريبا في إطار حركية دبلوماسية جرت بها العادة لتجديد الفريق الدبلوماسي.

وكانت مواقع إسبانية قد نشرت أخبارا تفيد بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي للمملكة في مدريد إلى مستوى غير مسبوق.

انتهت سنة 2021 في ظل استمرار الأزمة في العلاقات بين المغرب وإسبانيا بعدما كانت قد بدأت بأزمة صامتة وانفجرت لاحقا. وتشير كل المعطيات إلى استمرار الأزمة شهورا أخرى في ظل عدم قيام أي دولة بمبادرة للصلح بل وجود مؤشرات تدل على مزيد من التوتر أو على غياب المصالحة.

كما انتهت سنة 2020 بتأجيل القمة التي كانت مرتقبة يوم 17 ديسمبر بين البلدين على مستوى رئيسي الحكومتين، بيدرو سانتيش وسعد الدين العثماني، وشهد المغرب انتخابات تشريعية خلال سبتمبر 2021 وتشكلت حكومة جديدة برئاسة عزيز أخنوش خلال الشهر ذاته، لكن دون انفراج في العلاقات الثنائية ودون انعقاد تلك القمة، في حين عقدت مدريد قمما على مستوى رئيسي حكومتي البلدين مع الجزائر وتونس. وتوقف تبادل الزيارات على مستوى الوزراء بشكل لم يسبق بين البلدين بما في ذلك سنة 2002، تاريخ أزمة جزيرة ثورة، إذ وقعت الأزمة وقتها في شهر يوليو/تموز وحدث الانفراج في سبتمبر من السنة نفسها وفي مارس/آذار الموالي استقبل الملك محمد السادس وزيرة الخارجية الإسبانية حينئذ آنا بلاسيو.

ومرت العلاقات الثنائية بثلاث محطات شائكة، ولم تنفع اتفاقية الصداقة وحسن الجوار، الموقعة بين البلدين بداية التسعينات لتكون صماما في مواجهة الأزمات، في تليين الأزمة الحالية التي تعد من أعقد الأزمات منذ الخمسينات. والمحطات الثلاث هي:

أولها إقدام إسبانيا على معارضة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال ديسمبر 2020 عندما اعترف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية. ولم تكتف بالمعارضة بالرفض بل شنت حملة في الاتحاد الأوروبي رفقة ألمانيا لمنع فرنسا من تنفيذ أي مبادرة مشابهة تجر دولا أوروبية لتأييد المغرب. وكان هذا هو السبب الذي لم تغفره الرباط لمدريد بحكم أن المغرب كان يرى في الاعتراف الأمريكي بداية نهاية النزاع الذي استغرق عقودا طويلة.

وتتجلى المحطة الثانية في قرار المغرب التساهل في مراقبة الحدود مع سبتة ومليلية وخاصة منتصف مايو الماضي عندما دخل إلى المدينة أكثر من عشرة آلاف مغربي منهم قرابة ألفي قاصر، ثم سحب السفيرة المغربية كريمة بنعيش من مدريد.

وكانت أكبر أزمة بين البلدين وشهدت منعطفا عندما أقدمت مدريد على تحريك البرلمان الأوروبي والمفوضية الأوروبية للتعبير عن رفض “التصرف المغربي” ثم التأكيد على موقف الاتحاد من نزاع الصحراء المتمثل في دعم مساعي الأمم المتحدة ثم اعتبار سبتة ومليلية ضمن أراضي الاتحاد الأوروبي. في الوقت ذاته، أقدمت على البدء في تسطير برنامج خاص بمدينتي سبتة ومليلية لا سيما في المجال الاقتصادي حتى لا تتأثر بقرار المغرب إنهاء التهريب من المدينتين نحو باقي أراضيه.

وتتجلى المرحلة الثالثة في عودة التوتر حول الحدود البحرية بين البلدين سواء في مياه جزر الكناري قبالة الصحراء بسبب التنقيب عن النفط والغاز أو في مياه المتوسط عندما أقدم المغرب على إقامة مزرعة لتربية الأسماك بالقرب من الجزر الجعفرية المحتلة. وتقدمت إسبانيا بمذكرة احتجاج شفوية إلى سفارة المغرب في مدريد.

وانتهت سنة 2021 وتبدأ الجديدة على إيقاع أزمة جديدة وهي الاتهامات التي وجهتها الرباط إلى مدريد بعدم تطبيق إجراءات تتماشى ومعايير مراقبة فيروس كورونا في المطارات بالنسبة للمغاربة المتوجهين إلى المغرب، وجاء الرد الإسباني بالاحتجاج وتقديم مذكرة شفوية.

وتمر العلاقات الثنائية حاليا بما يشبه الوقت الميت في الرياضة، كل طرف ينتظر الآخر بالمبادرة بعدما فشلت مساعي عقد لقاء بين وزيري خارجيتي البلدين. ويلاحظ تبني الرباط ومدريد استراتيجية جديدة في التعامل مع بعضهما البعض. فمن جهة، تبحث الرباط عن شركاء جدد في الدبلوماسية والاقتصاد وما هو عسكري، وتجد في إسرائيل الحليف الجديد. ومن جهتها، لم تعد مدريد تجد حرجا في تطوير العلاقات مع الجزائر ولم تعد تأخذ بعين الاعتبار حساسية المغرب من هذا التقارب لا سيما بعدما قررت الجزائر إنهاء العمل بأنبوب الغاز “المغرب العربي-أوروبا” وتعويضه بأنبوب “ميد-غاز” الذي يمر مباشرة من الجزائر نحو الجنوب الإسباني.

انتهت سنة 2021 وقد حقق المغرب نتيجة أساسية وهي ضمان عدم انخراط إسبانيا في أي مبادرة مضادة لسيادته على الصحراء كما فعلت خلال ديسمبر 2020 في انتقادها لإعلان ترامب. ومن جهتها، حققت إسبانيا نتيجة وهي عدم تكرار المغرب الضغط عليها لتغيير موقفها من الصحراء.

وكل المعطيات تشير إلى عدم تسرع المغرب في عودة العلاقات إلى مستوى مقبول مع مدريد لا سيما بعدما تبين له استمرارها في التشبث بموقفها من نزاع الصحراء. وفي المقابل، قررت إسبانيا عدم القيام بمبادرة جديدة تجاه المغرب بل قللت حتى من تصريحاتها التي كانت تصف هذا البلد في كل مناسبة بأنه استراتيجي وصديق كبير.

 

 

 

 

الأمم المتحدة تنفي أي إطلاق للنار في الصحراء المغربية من طرف القوات الملكية الجوية المغربية

اضف رد