أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مصرع 4 من أسرة واحدة اختناقا بالغاز في شقق للإيجار بإفران من غير ملاحقة المالك؟!

القندوسي محمد

لقي رب أسرة وزوحته وأبنائه الاثنين مصرعهم، إثر تسرب غاز أسطوانة البوتاجاز بغاز ثاني أوكسيد الكربون المنبعث من أجهزة التدفئة التي أغلبها مغشوشة،بمنزل مستأجر لقضاء عطلة الأسبوع في مدينة إفران السياحية ليلة السبت-الأحد 10 ـ 11 ديسمبر الجاري،وتبين عدم وجود شبهة جنائية وراء الحادث، وتم نقل الجثث الخمس للمستشفى العام، من غير ملاحقة المتسبب في القتل العمل بسبب رخص جهاز التدفئة الغير صالح للاستعمال؟؟؟.  

وفي التفاصيل ظكرت مصادر، أن الهالكين الأربعة سقطوا الواحد تلو الآخر اثر استنشاقهم غاز البوطان المتسرب من سخان الماء بأحد الشقق المخصصة للكراء لزوار مدينة إفران الباحثين عن الراحة والإستجمام.

من جهتها أوضحت السلطات المحلية، أن الأسرة الضحية تنحدر من مدينة المحمدية كانت تتواجد في إفران لقضاء عطلة عيد المولد النبوي الشريف، وهم رب أسرة (45 عاما) وزوجته (34 عاما) وابنتيهما (9 و11 عاما.)

هذا وقد تم نقل جثامين الضحايا إلى مستودع الأموات بالمستشفى الاقليمي لآزرو قصد إخضاعها للتشريح.

وفي ظل هذا الحادث المأساوي المهول في عدد الضحايا، من جراء أجهزة التدفئة التي أغلبها مغشوشة والرخيصة التي يلجأ إلى شرائها أصحاب الشقق المفروشة التي تستأجر في العطلة الموسمية وخاصة في المناطق الثلجية للتدفئة وتسربات الغاز منها، أليس هناك ما يسمى بمصالح الحماية بالمدينة وغيرها لحماية المواطنين والعمل على حمالاتها التحسيسية، لنشر ثقافة المراقبة والااكد من الاستعمال السليم للأجهزة وربطها بطريقة آمنة بالغاز ما من شأنه أن يقلل من الأخطار والضحايا .

لا تزال الأسواق وفي غياب الرقابة وقوانين وزارة التجارة والصناعة المغربية، تعج بالسلع المغشوشة غير المطابقة للمواصفات التي تدخل إلى أسواقنا بطرق مختلفة مستوردة من دول آسيوية كالمدافئ وسخانات الماء وآلات الطبخ الضاغطة.

ورغم خطورة هذه الآلات، إلا أن الضمير الغائب لبعض المستوردين الساعين وراء الربح السريع أدخل الكثير من المواطنين إلى غرف الإنعاش وأهلك أسرا بأكملها كان ذنبها الوحيد أنها أرادت أن تنعم بدفء في أيام الشتاء البارد، فتحول مطلبها البسيط هذا إلى كابوس مرعب وسيناريو محزن يتكرر في كل شتاء.

 

اضف رد