panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مصنع رونو طنجة يحتفل بإنتاجه لواحد مليون سيارة

ثريا ميمونيمحمد القندوسي

شهد فضاء الميناء المتوسطي بطنجة، عشية أمس الثلاثاء احتفالية كبرى بمناسبة بلوغ الرصيد الإنتاجي لمصنع رونو طنجة عتبة المليون سيارة معدة للتصدير.

وفي هذا السياق أعرب كل من مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الرقمي، وعبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك، عن ارتياحهما  لما تحقق من تقدم كبير في الجهود المتعلقة بتطوير صناعة السيارات بالمغرب، ويتجلى ذلك من خلال الخطوات المتقدمة التي حققها مصنع رونو طنجة في هذا المجال، وهو يحتفل اليوم بانطلاق السيارة رقم المليون الموجهة للتصدير نحو الأسواق الفرنسية عبر ميناء طنجة المتوسط.

حضر الحفل بجانب الوزيرين المذكورين ، كلا من مارك نصيف المدير العام لمجموعة رونو المغرب، وفؤاد البريني، رئيس مجلس الرقابة للوكالة الخاصة طنجة المتوسط، وعبد الخالق المرزوقي، عامل عمالة فحص أنجرة، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين بشركة رونو المغرب، وإدارة ميناء طنجة المتوسط، وبحضور ثلة من المنتخبين الإقليميين والجماعيين.

ونذكر، أن هذا الإنجاز الهام يأتي بعد مسار امتد لخمس سنوات من العمل، تمكنت عبره شركة “رونو طنجة” التي أحدثت سنة 2012 من رفع طاقتها الإنتاجية، لتصل حاليا  إلى 345 ألف سيارة سنويا، علما بأن الشركة تقوم، فضلا عن تلبية حاجيات السوق المحلي، بتصدير عرباتها المصنعة عبر ميناء طنجة- المتوسط لـ 74 دولة في أسيا ، أوروبا، أمريكا وأفريقيا.

وتقوم حاليا شركة رونو الرائدة في مجال إنتاج السيارات باحترامها للمعايير الدولية ، بتفيذ استراتيجية جديدة تطمح إلى رفع نسبة الاندماج إلى  30 في المائة  الحالية إلى 80 في المائة.

وسيفتح رفع نسبة الاندماج في قطاع صناعة السيارات آفاق جديدة أمام المقاولات الصناع  المغربية لاسيما منها المتوسطة والصغرى والدولية كذلك،  للدخول في شراكات لتصنيع حاجيات المجموعة.

ويدخل ذلك  في إطار تفعيل  المنظومات الصناعية المندمجة «eco-systemeseco-systemes» التي تعد يد من أهم مرتكزات مخطط التسريع الصناعي الذي أطلقه المغرب قبل سنتين وهو المخطط الهادف إلى رفع الصناعة في الناتج الداخلي الخام للمملكة في أفق سنة 2020 من14إلى 23 في المائة.

و خصصت الدولة لهذا المخطط  غلافا استثماريا بقيمة20 مليار درهم وإحداث مناطق صناعية للكراء سهلة الولوج بالنسبة للمقاولات المتوسطة والصغرى، في الوقت الذي يراهن على المخطط من أجل إحداث نصف مليون فرصة عمل

بقية الإشارة، أن العملية الإنتاجية بشركة رونو طنجة انطلقت في سنة 2012، ومنذ ذلك الحين ارتفع إنتاج الشركة، لتتصدر الآن للائحة القطاعات الأكثر تصديرا بالمغرب، بل ومتجاوزة  لصادرات الفوسفاط ومشتقاته.

اضف رد