أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

شاهد..مظاهرات احتجاجية في العاصمة البلجيكية تطالب بإطلاق سراح “نشطاء حراك الريف”

بروكسيل – شهدت العاصمة البلجيكية بروكسيل، الأحد، مسيرات احتجاجية، مطالبين السلطات المغربية بالإفراج عن نشطاء معتقلين لقيادتهم تظاهرات مستمرة بإقليم الحسيمة منذ أشهر ضد «الفساد وانتهاكات المسؤولين».

 رفع المشاركون شعارات عديدة، ومنها “سيليا ارتاحي ارتاحي.. سنواصل الكفاح”، و”لا للعسكرة” و”جلول ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح”.

وحمل كثير من المتظاهرين أعلاماً تمثل منطقة الريف التي لها تاريخ من المعارضة، وأعلنت في عشرينات القرن الماضي خلال الحرب مع القوات الإسبانية المستعمرة، استقلالاً لم يدم إلا فترة وجيزة بقيادة الزعيم عبد الكريم الخطابي من «الأمازيغ».

ورفع المتظاهرون صور لأمناء أحزاب الأغلبية المشاركة في حكومة الدكتور العثماني كتب عليها  باللغة الفرنسية والانجليزية “هل انتم حكومة أم عصابة؟”، وصور أخرى  لنشطاء حراك الريف المعتقلين  من أمثال سليمة الزياني المعروفة بسليا، ناصر الزفزافي، محمد جلول، نبيل أحمجيق وأخرين.

وشكل المتظاهرون أثناء مسيرتهم سلاسل بشرية من أجل حماية المتظاهرين والمارة.

وأوقف الزفزافى الذى يقود منذ أكتوبر 2016 الاحتجاج الشعبى فى منطقة الريف مطلع الاسبوع الماضى بتهمة “المساس بسلامة الدولة الداخلية“.

وتحول الزفزافى الى رمز للتحركات الشعبية التى تسمى “الحراك” وتهز منطقة الريف منذ ان قتل فى نهاية اكتوبر 2016 بائع سمك سحقا داخل شاحنة نفايات.

تتمة 3 ® ✔ #بروكسل Belgique Bruxellesتتضامن في مسيرة تنديدية ردا على #الاعتقالات التعسفية التي يرتكبها المخزن في حق ابناء الريف وتماطل الدولة في استجابة #مطالب الحراك الشعبي في الريف

Publié par rif.Sat sur dimanche 25 juin 2017

وأصبح مقتل بائع السمك محسن فكري رمزاً للإحباط من الانتهاكات التي يرتكبها المسؤولون وأعطى دفعة لـ حركة «20 فبراير» التي نظمت مسيرات مطالبة بالديموقراطية في العام 2011، ما دفع جلالة الملك محمد السادس إلى التخلي عن بعض سلطاته بحكمة.

وفي حين وجه المتظاهرون في احتجاجات الحسيمة بعض الغضب نحو «الدولة»، وبعض رموزها، فإن اضطرابات إقليم الحسيمة بمنطقة الريف لم تستهدف الملك المفدى مثلما حدث في العام 2011.

لكن اضطرابات الحسيمة ومنطقة الريف تأتي في وقت حساس بالنسبة للمغرب الذي يقدم نفسه على أنه نموذج للاستقرار والإصلاح المستمر وملاذ آمن للاستثمارات الأجنبية في منطقة يعصف فيها عنف المتشددين.

اضف رد