أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مظاهرات في باريس ضد الشهادة الصحية وإلزامية التلقيح

منذ أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون منتصف يوليو/تموز الجاري عن الإجراءات والقيود الوقائية الجديدة المتمثلة في إلزامية تلقي اللقاح لمقدمي الرعاية الصحية وعدة مهن أخرى، ووجوب حيازة “الشهادة الصحية” الخاصة بوباء كورونا لدخول أغلب الأماكن العامة، انطلقت الأصوات المنددة بهذه القيود الجديدة، وترجمت سريعا على أرض الواقع في شكل مظاهرات ومسيرات واحتجاجات واسعة في كامل فرنسا.

باريس –تظاهر آلاف الفرنسيين في أنحاء البلاد، احتجاجا على إلزام العاملين في مجال الرعاية الصحية على الخضوع للتطعيم بلقاحات مضادة لكوفيدـ19، معربين عن رفضهم للشهادة الصحية التي ستكون مطلوبة لدخول المطاعم وأماكن أخرى.

وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الفرنسية قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق متظاهرين في قلب العاصمة باريس يوم السبت.

ويحتج المتظاهرون على قيود وحملات تطعيم إلزامية تفرضها الحكومة لمكافحة كوفيد-19.

وقد شملت هذه الاحتجاجات أغلب المدن الفرنسية الكبرى، مثل مرسيليا ونيس وليون وتولوز ومونبلييه ونانت ودونكيرك. أما في العاصمة باريس، فقد سار المتظاهرون في مسيرة من ساحة الباستيل مرورا بساحة ليزانفاليد، قبل أن تفرقهم الشرطة بالغاز المسيل للدموع عند وصولهم إلى جادة الشانزليزيه، حيث وقعت مواجهات بينهم وبين قوات البوليس.

وتظهر صور بثتها قنوات تليفزيونية قوات من الشرطة بينما تحاول صدّ متظاهرين على مقربة من محطة قطارات سان لازار، بعد أن تعرّض اثنان من ظباط الشرطة كانا يستقلان دراجة نارية لهجوم على يد متظاهرين.

وشهدت شوارع باريس وجودا مكثفا للشرطة التي وقعت مصادمات بينها وبين متظاهرين في شارع الشانزلزيه اضطرت معها الشرطة إلى إطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع مما أدى إلى تعطّل حركة المرور.

أطلقت شرطة مكافحة الشغب الفرنسية قنابل الغاز المسيلة للدموع لتفريق متظاهرين في قلب العاصمة باريس يوم السبت.

ويحتج المتظاهرون على قيود وحملات تطعيم إلزامية تفرضها الحكومة لمكافحة كوفيد-19.

وتظهر صور بثتها قنوات تليفزيونية قوات من الشرطة بينما تحاول صدّ متظاهرين على مقربة من محطة قطارات سان لازار، بعد أن تعرّض اثنان من ظباط الشرطة كانا يستقلان دراجة نارية لهجوم على يد متظاهرين.

وشهدت شوارع باريس وجودا مكثفا للشرطة التي وقعت مصادمات بينها وبين متظاهرين في شارع الشانزلزيه اضطرت معها الشرطة إلى إطلاق قنابل الغاز المسيلة للدموع مما أدى إلى تعطّل حركة المرور.

وقدّرت وزارة الداخلية الفرنسية أعداد المشاركين في مظاهرات السبت بحوالي 161 ألف متظاهر، مقارنة بنحو 114 ألفًا خرجوا في مظاهرات السبت الماضي.

ويصوّت نواب البرلمان الفرنسي في عطلة هذا الأسبوع على مشروع قانون تقدمت به الحكومة يستهدف إجراء تطعيم إلزامي للعاملين في قطاع الصحة.

 

 

اضف رد