panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

معتقلو “حراك الريف” بسجن عكاشة يدخلون في إضراب عن الطعام ويتوقع أن يزداد زخم الاحتجاجات بالحسيمة في الايام المقبلة

أعلن المعتقلون داخل السجن المحلي عكاشة بالدار البيضاء  دخولهم في إضراب عن الطعام، بدءًا من 10 يوليوز نهاية  الأسبوع المقبل،تحت شعار “إما البراءة أو الشهادة”، رفضًا للانتهاكات التي ترتكبها إدارة السجن ضدهم، والتي تتصاعد دون استجابة لشكواهم من سوء الأوضاع والمعاملة. 

وقال بيان لـ”لجنة الإعلام والتواصل للحراك الشعبي بالريف”، أمس، إن النشطاء “يتشبثون بالحوار وسيلةً لحل الأزمة، مع ضرورة إطلاق سراح كافة المعتقلين، والتخفيف من مظاهر العسكرة”، على أنها “شروط أساسية مسبقة لا يمكن التنازل عنها”.

تزامن ذلك مع دعوة رئيس الحكومة الدكتور سعد الدين العثماني إلى التهدئة والتوقف عن الاحتجاجات لتوفير شروط متابعة الجهات الحكومية لتسريع تنفيذ مشاريع تنموية تسهم في الاستجابة لمطالب الإقليم.

وفي تصريح للإعلام المحلي، شدد العثماني على “ضرورة احترام المقتضيات القانونية في التعامل مع الاحتجاجات والتحقيق في أي تجاوز”، مجددا “ثقته في القضاء من أجل الترجمة الكاملة للتوجيهات الملكية لاحترام ضمانات المحاكمة العادلة والتحقيق في كل مزاعم التعذيب وإجراء الخبرة الطبية اللازمة وفق القواعد القانونية المتعارف عليها عالميا”.

والاثنين شهدت الحسيمة حيث بدا حراك شعبي قبل ثمانية أشهر، صدامات بين قوات الأمن ومتظاهرين.

وأصيب حوالى 108 شرطيا بجروح بحسب حصيلة رسمية. ولم يعرف عدد الجرحى في صفوف المتظاهرين في حين أوقف 150 شخصا في الأشهر الثلاثة الأخيرة بينهم أربعون لا يزالون معتقلين.

وكان الاثنين اليوم الأعنف منذ انطلاق التظاهرات في أكتوبر/تشرين الأول المطالبة بتطوير المنطقة.

ويتوقع أن يزداد زخم الاحتجاجات بإقليم الحسيمة وعدد من المناطق بشمالي المغرب، خلال الأيام القليلة المقبلة، بسبب توافد عدد كبير من ساكنة الإقليم المهاجرين بأوروبا، لقضاء فترة العطلة الصيفية بصحبة عائلاتهم بارض الوطن.

وكشف الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، الخميس الماضي، أن عدد النشطاء الموقوفين على خلفية هذا الحراك بلغ إلى حدود أول أمس 144 موقوفاً، إضافة إلى 18 شخصاً يتابعون في حالة سراح (إجراءات محاكمتهم جارية دون أن يكونوا معتقلين)، و40 شخصاً تم الحكم عليهم بالسجن لمدد متفاوتة.

وقال الخلفي إنه استناداً إلى معطيات قدَّمها وزير الداخلية، عبد الوافي الفتيت، في اجتماع مجلس الحكومة، فإن 108 من قوات الأمن أصيبوا منذ انطلاق حراك الريف، إصابات بعضهم بليغة.

وتشهد الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف، احتجاجات متواصلة منذ أكتوبر الماضي؛ للمطالبة بالتنمية و”رفع التهميش” ومحاربة الفساد.

ويطالب المحتجون بالإفراج عن أبرز قادة الحراك الذين أوقفوا منذ نهاية مايو/ايار في حملة أمنية تعرضت لانتقادات في البلاد.

وكانت السلطات المغربية قد أعادت في الأشهر الأخيرة تحريك البرنامج التنموي في الإقليم، لكن العاهل المغربي الملك محمد السادس أكد الأحد خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء أنه “مستاء” بسبب التأخير في تنفيذ البرنامج التنموي الخاص بالحسيمة.

وكان يفترض أن تتم متابعة تنفيذ البرامج التنموية التي أقرها الملك محمد السادس لإقليم الحسيمة والتي تمثل نقلة نوعية لأهالي الاقليم لو نفذت في توقيتاتها، لكن تأخر الحكومة أو الجهات الحكومية في تنفيذ تلك البرامج وضع العثماني في حرج بينما يتوقع أن تحمل قادم الأيام تطورات جديدة قد تشمل اعفاء مسؤولين ومحاسبتهم عن التقصير.

اضف رد