أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مفتي السعودية: الإيرانيون ليسوا مسلمين فهم أبناء المجوس وعداؤهم للمسلمين أزلي

الرياض- وجه المفتي العام للسعودية ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ انتقادات لاذعة للنظام الايراني ردا على تصريحات المرشد الأعلى في ايران علي خامنئي التي تهجم فيها على المملكة على خلفية ادارة مناسك الحج.

واعتبر آل الشيخ في تصريحات لصحيفة ‘مكة’ السعودية نشرتها الثلاثاء أن ما صدر عن خامنئي ومن النظام الايراني ليس بالمستغرب على هؤلاء. وقال “يجب أن نفهم أن هؤلاء ليسوا مسلمين فهم أبناء المجوس وعداؤهم مع المسلمين أمر قديم وتحديدا مع أهل السنة والجماعة”.

وجدد الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي انتقاده للسعودية بشأن إدارتها للحج بعد حادث تدافع قتل فيه مئات الحجاج العام الماضي واقترح أن تفكر الدول الإسلامية في إنهاء سيطرة الرياض على الحج.

وقال خامنئي في رسالة نشرت على موقعه الالكتروني وعلى وسائل إعلام إيرانية حكومية “بسبب السلوك القمعي لهؤلاء الحكام (في السعودية) تجاه ضيوف الرحمن يتعين على العالم الإسلامي أن يعيد النظر فيما يتعلق بإدارة الحرمين الشريفين والحج.”

وأتت تصريحات خامنئي في سياق انتقادات إيرانية متواصلة للسعودية منذ حادث التدافع في مشعر منى في 2015 والذي راح ضحيته 2297 حاجا شكل الايرانيون النسبة الأكبر منهم. ولن يشارك الحجاج الإيرانيون في مناسك الحج هذه السنة التي تنطلق السبت.

وكان خامنئي قال في بيان الاثنين انه “على العالم الاسلامي سواء الحكومات أو الشعوب المسلمة أن يعرف حكام السعودية ويدرك بنحو صحيح حقيقتهم غير المؤمنة…”، داعيا المسلمين إلى أن اعادة التفكير جديا “بحل لإدارة الحرمين الشريفين وقضية الحج بسبب سلوكهم الظالم ضد ضيوف الرحمن”.

وأدى حادث التدافع الاسوأ في تاريخ الحج في سبتمبر/ايلول 2015 الى مقتل 2297 شخصا، بحسب احصاءات الدول التي فقدت رعاياها. ومن بين هؤلاء، 464 ايرانيا.

وقال خامنئي في تهجمه على السعودية “لا يزال الشعب حزينا غاضبا. وبدل أن يعتذر حكام السعودية ويبدوا ندمهم ويلاحقوا المقصرين المباشرين في هذه الحادثة المهولة قضائيا، تملصوا بمنتهى الوقاحة وعدم الخجل حتى من تشكيل هيئة تقصي حقائق دولية اسلامية”، مضيفا “من المؤكد والقطعي وجود تعلل وتقصير في انقاذ” الجرحى.

واعتادت ايران على مهاجمة السعودية أثناء مواسم الحج، إلا أن تهجم خامنئي أعلى مرجعية سلطوية في البلاد هذه المرة الأعنف والأكثر وقاحة متخطيا كل ما تقتضيه الأعراف الدبلوماسية والسياسية.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف، اعتبر الاثنين أن إيران تسعى “لتسيس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج وهو أمر لا نقبله ولا نرضى بوقوعه”.

وفشلت طهران والرياض خلال الأشهر الماضية في التوصل إلى تفاهمات حول مشاركة الحجاج الايرانيين.

ورأت السعودية أن شروط إيران “تخالف مقاصد الحج وما تلتزم به بقية بعثات الحج الأخرى وتعرض أمن الحج والحجاج بما فيهم الحجاج الإيرانيين للخطر”.

واكدت أنه بإمكان مشاركة الايرانيين اذا ما قدموا من دول أخرى.

وقطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران في يناير/كانون الثاني على إثر اعتداءات محتجين على السفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد احتجاجا على اعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر بتهم تتعلق بالإرهاب، بينما ويقف الخصمان الاقليميان على طرفي نقيض في نزاعات المنطقة.

والاثنين تفقد ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ورئيس لجنة الحج العليا الأمير محمد بن نايف وحدات وآليات قطاعات الجهات الأمنية والحكومية المشاركة في تنفيذ خطط موسم حج لهذا العام، مطمئنا ضيوف الرحمن.

وأوضح أن ما تثيره وسائل الإعلام الإيرانية وبعض المسؤولين الإيرانيين لا يستند إلى المصداقية والموضوعية وأنهم يعلمون قبل غيرهم أن المملكة قدمت للحجاج الإيرانيين كبقية حجاج بيت الله الحرام كل التسهيلات.

وأضاف “إلا أنه في حج هذا العام تقدمت بعثة الحج الإيرانية بمطالبات تخالف مقاصد الحج وما تلتزم به بقية بعثات الحج الأخرى، وتعرض أمن الحج والحجاج بمن فيهم الحجاج الإيرانيون للخطر، وتخالف كذلك قدسية المكان والزمان”.

وتابع “المملكة لا تسمح بأي حال من الأحوال بوقوع ما يخالف شعائر الحج ويعكر الأمن ويؤثر على حياة الحجاج وسلامتهم من قبل إيران أو غير إيران”.

وتتهم الرياض طهران بزعزعة استقرار الدول العربية ونشر التوترات الطائفية عن طريق دعم مقاتلين في سوريا ولبنان والعراق واليمن وإثارة الاضطرابات في البحرين والسعودية. وتنفي إيران هذه الاتهامات.

اضف رد