أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مقتل شاب مشجع لفريق الرجاء على يد رجل أمن بالمغرب يشعل “التواصل”

أطلقت جماهير نادي الرجاء الرياضي، حملة تضامنية مع أم الراحل “يوسف” العضو السابق بفصيل “غرين بويز” المساند لنادي الرجاء الرياضي.

أكدت والدة الضحية، “يوسف” العضو في فصيل “الغرين بويز” المشجع لفريق الرجاء البيضاوي، أن ابنها تعرض للاعتداء على يد ثلاثة عناصر من فرقة الصقور، مؤكدة وجود مقاطع مصورة توثق للحادث، بما فيها تسجيل كاميرات “الطرامواي”، ما أثار سخط رواد شبكات التواصل الاجتماعي، مطالبين بمحاكمة رجل الأمن وأن يكون عبرة لباقي رجال السلطة بالمملكة.

وانتشر هاشتاغ: “العدالة ليوسف”، بشكل واسع وفي فترة وجيزة بمواقع التواصل الاجتماعي، بعد التفاصيل “الصادمة” التي كشفت عنها أمه، عبر مقطع فيديو نشر في الصفحات الرسمية لـ”الغرين بويز”.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أمس الثلاثاء، إنها فتحت تحقيقا لمعرفة ظروف وملابسات وفاة شاب في حادث دراجة نارية بمدينة الدار البيضاء، وإصابة مرافقه بالإضافة إلى تعرض شرطي لجروح.

وأوضحت المديرية، أنها “تتعاطى بالجدية اللازمة” مع خبر وفاة الشاب، مؤكدة أنها كلفت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية للتحقيق في ملابسات وخلفيات الحادث، و”ذلك ليتسنى ترتيب الإجراءات القانون والإدارية اللازمة”.

وانتشر على شبكات التواصل الاجتماعي في المغرب وسم “#العدالة_ليوسف”، يطالب السلطات الأمنية بالتحقيق في ظروف وفاة مشجع لفريق الرجاء البيضاوي في 8 سبتمبر الماضي بمنطقة الحي المحمدي بالدار البيضاء.

ونشرت صفحة “الغرين بويز”، الفصيل المساند للرجاء، مقطعا صوتيا، اتهمت فيه والدة الشاب عناصر من شرطة الدراجين، بالاعتداء على ابنها، مؤكدة أنهم من تسبب في وفاته.

وقال المصدر ذاته، في المقطع نفسه، إن عناصر الشرطة طاردوا الشاب ورفيقه، واعتدوا عليه بالضرب، مستنكرة إغلاق القضية دون مراجعة كاميرات للمراقبة، منها كاميرات تابعة لشبكة “ترام واي”.

من جانبها، قالت صفحة “الغرين بويز”، إن يوسف، كان في طريقه لحضور اجتماع لأنصار الرجاء، قبل مطاردته من قبل عناصر الشرطة، الذين اعتدوا عليه بالضرب في مختلف أنحاء جسده، وفق بيان المجموعة.

وطالب “الغرين بويز” بالعدالة ليوسف، “حان دورنا الآن، بعد استنفاد كل المساطر القانونية دون نتيجة”، وناشدت الصفحة جمعيات المجتمع المدني لمساندة أسرته، كما هددت باتخاذ خطوات تصعيدية “لم يشهد المغرب مثلها”، يضيف البيان.

وانضم مؤثرو مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب إلى الحملة التي أطلقتها جماهير الرجاء، ونشر مصطفى الفكاك المعروف بـ”سوينغا”، نداء لوالدة الراحل، يناشد العاهل المغربي بالتدخل لإنصافها.

كما طالب آخرون من خلال تدوينات على موقع فيسبوك بالعدالة ليوسف، وطالبوا السلطات بالتحقيق في الحادث. فيما ونشرت صفحة “لا للحكرة” بالمغرب صور على جدرانا بحي “الوليس قتلو يوسف” ..

وطالب كل من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالحي المحمدي، والهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان بتحقيق واف وشامل في الحادث، ومعاقبة المسؤولين والمتسببين في مقتل الشاب –كما تقول عائلته- وعدم طمس معالم الجريمة.

 

 

 

 

اضف رد