panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مقرب من إلياس: الثلاثي أخنوش وبوسعيد والعلمي هم من أفشل حكومة بنكيران

ابراهيم حركي

قرر حزب الأصالة والمعاصرة عدم تقديم أي ترشيح للمقعد البرلماني الشاغر، المتنافس عليه بدائرة تطوان، كما وجه مناضليه والمتعاطفين معه إلى التصويت على مرشح اليسار مما قد يعزز حظوظ مرشح حزب العدالة والتنمية هناك حسب عدد من الملاحظين، الشيء الذي يدل على وجود أزمة خفية بين البام وحزب التجمع الوطني للأحرار الذي تقدم بمرشح للمنصب المذكور.

وفي هذا الصدد أفاد مصدر مقرب من الياس العماري رئيس جهة طنجة تطوان، أن هذا الأخير “ندم بشدة يوم وافق على التعامل والتنسيق مع التجمع”، وهو يريد الآن إصلاح الخطأ بعدم مساندة مرشحهم في تطوان، ودعم مرشح المصباح بطريقة ذكية.

وأضاف المصدر الذي لم يرغب في الإعلان عن صفته وهويته، بأن القيادي البامي المستقيل من قيادة الحزب، قال بأن عبد الإله بنكيران كان “مغفلا” حين اعتبر بأن الجرار هو الذي يدك حرثه، في حين أن حمامة الأحرار هي التي كانت تاكل محصول حكومته والأحرار هم من كانوا أعداءه من الداخل بل وهم من أفشلوا حكومته وأوقفوا جميع الإصلاحات الشعبية المهمة، دافعين الحكومة إلى تبني خيارات تضر بالقدرة الشرائية للعامة، وعلى رأسها رفع الدعم عن المحروقات والغاز والمسك بصندوق دعم العالم القروي في أيديهم وغيرها، وحدد الثلاثي عزيز أخنوش وزير الفلاحة، محمد بوسعيد وزير المالية الذي كان المتحكم الحقيقي في الحكومة من خلال الميزانية التي كان يعتبرها “وزيعة”، يفرقها على من يشاء، واعتبره المصدر مهندس إغلاق الصنابير ( الروبنيات) في حكومة بنكيران منذ 2015، إلى غاية إجراء الانتخابات التشريعية الاخيرة في 2016، وبالتالي إيقاف جميع المشاريع من بينها مشاريع الريف التي أشعلت الاحتجاجات لحوالي سنة واعتقالات غير مسبوقة، وأخيرا العلمي وزير الصناعة الذي أمسك بكل القرارات الاستثمارية المهمة في يده بتنسيق مع اللوبيات الكبرى.

وختم المصدر نفسه أن هم هذا الثلاثي كان  إظهار حزبهم نشيط ويشتغل داخل الحكومة والآخرون خصوصا البيجيدي فاشلون، الشيء الذي ثبت عكسه مع الأيام، موضحا أن فضيحة علف العيد ومشاكل الصيد البحري وغيرها من الفضائح، دليل على أن هذه مجرد أسماء فقاعات، لا تحسن التدبير ولايهمها سوى مصلحتها الخاصة على حساب مصلحة البسطاء الذي عدد منهم حسرة يوم العيد.

اضف رد