panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مكالمة هاتفية تكشف مفاجئة عن سقوط الطائرة الروسية وعلى متنها 92 راكبا

كشفت صحيفة “ماسكوفسكي كومسوموليتس” الروسية، عن مفاجأة حول سقوط الطائرة الروسية، في البحر الأسود، إذ ترجح أن الطائرة لم تسقط نتيجة عطل فني.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته وكالة “ستبوتنيك”، أن مكالمة بين طياري الطائرة الروسية المنكوبة تو-154، مع مديرة إدارة مركز الحركة الجوية في البحر الأسود يوليا سامودوروفايا، كشفت عن مفاجأة.

وأضافت، الصحيفة، أن المكالمة لم تظهر أن هناك أي مشاكل تواجه الطيارين، موضحة إلى أن الهدوء كان يخيم على الاتصالات.

وكانت طائرة ركاب تابعة لوزارة الدفاع الروسية على متنها 92 شخصًا، قد سقطت اليوم  في البحر الأسود وهي في طريقها إلى سوريا.

وبحسب ما نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع، فإن الطائرة المنكوبة وهي من طراز “توبوليف 154” كانت متجهة إلى قاعدة “حميميم” العسكرية في سوريا.

وتشمل قائمة ركاب الطائرة 64 موسيقيا من “فرقة ألكساندروف” (جوقة الجيش الأحمر) لتقديم عروض موسيقية أمام العسكريين الروس في قاعدة حميميم بمناسبة عيد رأس السنة، ومسؤولين اثنين في وزارة الدفاع و8 عسكريين “لم توضح رتبهم”، وفق بيان صادر عن الوزارة نشرته على موقعها الإلكتروني.

كشفت صحيفة “ماسكوفسكي كومسوموليتس” الروسية، عن مفاجأة حول سقوط الطائرة الروسية، في البحر الأسود، إذ ترجح أن الطائرة لم تسقط نتيجة عطل فني.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته وكالة “ستبوتنيك”، أن مكالمة بين طياري الطائرة الروسية المنكوبة تو-154، مع مديرة إدارة مركز الحركة الجوية في البحر الأسود يوليا سامودوروفايا، كشفت عن مفاجأة.

وأضافت، الصحيفة، أن المكالمة لم تظهر أن هناك أي مشاكل تواجه الطيارين، موضحة إلى أن الهدوء كان يخيم على الاتصالات.

وكانت طائرة ركاب تابعة لوزارة الدفاع الروسية على متنها 92 شخصًا، قد سقطت اليوم  في البحر الأسود وهي في طريقها إلى سوريا.

وبحسب ما نقلت وكالات أنباء روسية عن وزارة الدفاع، فإن الطائرة المنكوبة وهي من طراز “توبوليف 154” كانت متجهة إلى قاعدة “حميميم” العسكرية في سوريا.

وتشمل قائمة ركاب الطائرة 64 موسيقيا من “فرقة ألكساندروف” (جوقة الجيش الأحمر) لتقديم عروض موسيقية أمام العسكريين الروس في قاعدة حميميم بمناسبة عيد رأس السنة، ومسؤولين اثنين في وزارة الدفاع و8 عسكريين “لم توضح رتبهم”، وفق بيان صادر عن الوزارة نشرته على موقعها الإلكتروني.

 

اضف رد