أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مكونات المعهد الموسيقي لطنجة تحتفي بالأستاذ الباحث نبيل العرفاوي أحد أبرز رواد موسيقى الآلة بالمغرب

القندوسي محمدعدسة ابراهيم الحراق

في إطار الإحتفالات المخلدة لعيد العرش المجيد، نظم المعهد الموسيقي لطنجة بمعية جمعية آباء وأمهات تلميذات وتلاميد المعهد ” حفل التميز ” الذي عادة م ينظم في متم كل سنة دراسية.

استهل هذا الحفل الفني المتنوع الذي نظم مساء أمس الثلاثاء 19 يوليوز  بالقاعة الكبرى التابعة للجماعة الحضرية لطنجة بآيات من الذكر الحكيم ثم كلمة مدير المعهد هشام الشرادي رحب فيها بالحضور، وتحدث بإيجاز عن النتائج الطيبة التي حققتها المؤسسة، مؤكدا أن هذا الرصيد من الإنجازات والمكتسبات جاءت ثمارا  لتكاثف جهود الجميع من إدارة وهيئة تدريس و كذلك جمعية أباء وأمهات تلميذات وتلاميذ المعهد ، هذه الجمعية الفتية التي أطفأت مؤخرا شمعتا الأولى استطاعت في ظرف وجيز أن تفرض نفسها كطرف ثالث لتخرط في الجهود المبذولة للنهوض بالمعهد ورفع التحديات معا، مهمة لم تكن باليسيرة، إلا أنها كللت بالنجاح، وأردف هشام الشرادي في كلمته بأن إنجازات المؤسسة لم تقف عند هذا الحد، معربا عن شعوره بالفخر والإعتزاز بالمؤسسة التي استطاعت إقناع المسؤولين بالوزارة الوصية بتنظيم المباراة الوطنية في العزف على آلتي الكمان والبيان بمدينة طنجة، معتبرا هذا الحدث الهام الذي يحتضنه المعهد الموسيقي لطنجة لأول مرة منذ إنشائه قبل حوالي ستة عقود، خطوة تحسب لجمعية الأباء والأمهات ممثلة في شخص السيدة نجاة فارس التي يعود لها الفضل أولا وأخيرا في تحقيق هذا المكسب والإمتياز المعنوي، عوامل اجتمعت لتحفز كل القائمين على المؤسسة للسعي الحثيث من أجل تحقيق الأفضل في الفترات القادمة بالنسبة للطلبة والمؤسسة على حد سواء.

 وخلال مداخلته أشاد رئيس جمعية آباء وأمهات تلميذات وتلاميد المعهد السيد حسن لبحر بالظهور المشرف لطلبة المعهد الموسيقي لطنجة خلال الحفلين الأخيرين اللذان أقيما بكل من فاس والعرائش، وهذا ما أظهر جليا من خلال هذه العروض الفنية المقدمة، حجم التغيرات التي تطرأ على المعهد الذي يرتقي تدريجيا وبوتيرة متسارعة من حسن إلى أحسن، وفي نفس السياق نوه السيد حسن لبحر بالمجهودات التي يبذلها الأساتذة المؤطرين وعلى رأسهم المايسترو محمد المروجي .

وبعد ذلك وفي لحظة وفاء جميلة ومؤثرة جدا، كرم الحفل البهيج سيدي نبيل العرفاوي أحد القامات الكبيرة في العزف على آلتي الرباب والكمان والحفظ والبحث في مجال الموسيقى الأندلسية، وتقديرا لمساره الفني ألقى الأستاذ الولوع لطفي العبادي باسم جمعية أباء وأمهات تلاميذ المعهد كلمة مقتضبة في حق المحتفى به، ونوه لطفي العبادي بما لامسه في المحتفى به، الذي وصفه بالفنان المقتدر الذي يعتز أيما اعتزاز بمعرفته لفترات طويلة، مشيرا أن علاقته بهذه الشخصية الفنية الكبيرة تمتد جذورها  لأزيد من ثلاثة عقود، وقال العبادي إن ما جعل هذه العلاقة تطول وتتواصل تواضعه والأخلاق النبيلة التي يتحلى بها سيدي نبيل العرفاوي، مشيدا في ذات الوقت بكفاءته الفنية وتفانيه في العمل كإطار تربوي متميز منذ تعيينه أستاذا بالمعهد الموسيقي لطنجة منذ ما يقارب ثلاثين سنة.

 وقد تم تكريم الأستاذ نبيل العرفاوي وسط أجواء حماسية منقطعة النظير صنعها تلامذته ورفاق دربه ومحبوه،أجواء سادها التكبير والهتافات والتصفيق الحار، مشاهد ومشاعر التحمت لتجسد أروع الصور التي تعتبر عربون عرفان وتقدير لما قدمه سيدي نبيل العرفاوي من أعمال جليلة خدمة لمؤسسته وتلامذته ولتراث طرب الآلة بصفة عامة.

يعتبر الأستاذ نبيل العرفاوي من الرواد الكبار الذي أسهم بعطاءاته الإبداعية في أن تكون له بصمة متميزة في فن الآلة، فسجله حافل بالعديد من الإنجازات الكبيرة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر، تلحينه لتوشية بطايحي رمل الماية و بطايحي غريبة الحسين… ، وهو حاليا بصدد وضع اللمسات الأخيرة على توشية درج العشاق التي صاغ كلماتها ووضع ألحانها بنفسه، وخلال هذا الحفل تلقى الأستاذ العرفاوي وعدا جازما من جمعية أباء وأمهات تلاميذ المعهد بالوقوف إلى جانبه ومساعدته من إطلاق هذا العمل الفني الجميل الذي سيرى النور قريبا إن شاء الله.

اضف رد