أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

منصة الكترونية لمساعدة “التجار والحرفيون الباعة” على مزاولة تجارتهم وحرفهم عن بعد

المئات من التجار والحرفيين الصغار في المغرب في كل من العاصمة الرباط وسلا والقنيطرة وفاس ومكناس وأكادير ومراكش والدار البيضاء والصويرة ومدن أخرى في الشمال والشرق والجنوب، يجدون أنفسهم بدون سيولة مالية للاستمرار حتى نهاية أبريل الجاري، مواجهين خطر الإفلاس.

فبعد مضي أكثر من شهر ونصف من الحجر الصحي  واستمرار تقييد الحركة إلى الـ20 ماي المقبل، فإن أرباب العمل في حوالي 189 ألف فندق ومقهى ومطعم وسناك، علاوة على ألف شركة  للمواد الغذائية التجارية، سيجبرون على إغلاق مصدر رزقهم بسبب انعدام السيولة المالية لاستمرارهم أو دفع الأجور.

ومن جهة أخرى، أيضا ان خطر الإفلاس بات يهدد بشكل فعلي حرفي المخابز، التي لم تعد قادرة على بيع منتجاتها رغم استثنائها من قرار الإغلاق الحكومي.

قطاع آخر، يمثل شريحة كبيرة من الحرفيين في المغرب، هو قطاع المحلات الصغيرة لتجارة المواد الغذائية لم يعودوا قادرين على بيع مزيد من السلع، في ظل العروض الموجودة في المحلات الكبرى.

من أجل كل هذا جاءت مبادرة ، قد تساهم في حل بعض هذه المشاكل والعقبات أمام هؤلاء، وهي  قد جرى إطلاق المنصة الرقمیة التضامنیة (www.fdar.ma) ، والتي لاتهدف لتحقيق الربح ، وذلك من أجل مساعدة التجار الصغار، وحاملي المشاريع على مزاولة مختلف أنشطتهم عن بعد .

وجاء في بلاغ لمجموعة « Ecommerce4all initiative » صاحبة هذه المنصة ، أن هذه الأخيرة تمليها الرغبة في معالجة المشاكل والمصاعب التي يواجهها هؤلاء التجار من جراء انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وحسب المجموعة ، المكونة من شباب مغاربة من مبرمجین ومصممي غرافيزم ومسيري مشاریع و أخصائیین في التسویق و التسویق الرقمي، فإن هذه المنصة الإلكترونیة تبقى سھلة الإستعمال و مجانیة ، حيث تمكن من استخدام منظومة للتسديد عبر الأنترنیت مقابل خدمة التوصیل التي تتم بطریقة مباشرة للزبون ، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق بمبادرة لمساعدة الأسر الراغبة في تأمين إستمرارية أنشطتها المدرة للدخل ، و ذات قیمة مضافة .

وأوضحت أن ولوج هذه المنصة يتم من المنزل ، بمواكبة عن بعد من طرف أحد مستشاري المجموعة، وذلك لمساعدة الاشخاص الراغبين في إنشاء متجرهم الإلكتروني، وذلك عبر عرض مختلف منتجاتهم بالمصور رفقة بالأثمنة، حتى يتأتى للزبون إمكانية الاختیار المنتجات و الخدمات المطلوبة و تسدید ثمنھا عبر الأنترنیت أو الإتصال بصاحبها. ومن أجل الإستفادة من ھذه الخدمة المجانیة، یكفي التسجیل و إنشاء متجر إلكتروني حسب النشاط المزاول و التواصل مع الزبناء عن بعد ، حتى يتأتى القیام بالعملیات التجاریة. وباستطاعة كل تاجر أن يدبر المعلومات المتعلقة بالمخزون المتوفر لمنتوجاته عبر الأنترنیت ، وذلك فیما یتعلق ببیع وتوصیل السلع أو الخدمات، وتحصیل الدفع عبر الموقع أو بعد التوصیل.

وتأتي هذه المشاكل على الرغم من تخصيص الحكومة مساعدات مالية للأسر والفئات الأكثر تضررا من الوباء (ممن فقدوا عملهم أو أعلنوا إفلاسهم) بلغت ما بين 800 و1400 درهم.

 

 

 

 

اضف رد