أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي يضرب موعدا مع محبي أب الفنون

محمد القندوسي/ صور..معاد بوطالب /فيديو.. ابراهيم الحراق

ستشهد مدينة طنجة في الفترة ما بين 22 و 27 أكتوبر الجاري حدثا فنيا ثقافيا استثنائيا،يتمثل في مهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي ، هذه التظاهرة المسرحية السنوية التي تحولت إلى حدث تقليدي يستقطب العديد من المسرحيين الشباب من كل أقطاب العالم.

ولتسليط الضوء على أحداث ووقائع الطبعة الـ 12 من مهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي، الذي ينظم عادة من طرف جمعية العمل الجامعي بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بطنجة، نظمت ندوة إعلامية حضرها لفيف من الصحفيين ممثلي مختلف المنابر الجهوية والوطنية.

وخلال هذه الندوة، تركزت جل المداخلات من طرف الزملاء الإعلاميين حول واقع المهرجان وإشكالية التمويل، لا سيما وأن هذا المهرجان الدولي الكبير يعاني على امتداد الدورات الثلاث الأخيرة متاعب جمة ، ومشاكل كبيرة ناجمة عن الأوضاع المالية المزرية ، في ظل شح الموارد المالية وضعف التمويل، وتجاهل الجهات المانحة، وهو ما سيقود حتما إلى نسف وإقبار هذا الصرح الثقافي والمسرحي الذي راكم على امتداد 12 عاما ، كما هائلا من التجارب التي تخدم بالدرجة الأولى المسرح المغربي، وحققت معه مدينة طنجة شهرة وصيتا قاريا وعربيا وعالميا. ونذكر، أن مهرجان طنجة الدولي للمسرح الجامعي، هو المهرجان المسرحي الوحيد الذي لازال يبذل مجهودا جبارا للبقاء والإستمرارية، عكس المهرجانات الأخرى التي لم تستطع مقاومة هذا الوضع الصعب والمرير ، واستسلمت لواقع الحال، وهو ما جعل العديد من المهرجانات المماثلة التي تعنى بأب الفنون ” المسرح ” في خبر كان.

بقية الإشارة ، أن لجنة الإنتقاء المكونة من ثلة من الفنانين والمسرحيين، تلقت 50 ترشيحا من مختلف الجامعات العالمية، ممثلة للقارات الخمسة، وبعد تمحيص لهذه النصوص، وأخذا بعين الاعتبار الإمكانيات المتواضعة للجهة المنظمة، فقد تقرر الاكتفاء بـ 13 عرضا ممثلا لسبع دول، ويتعلق الأمر بالمملكة العربية السعودية، سلطنة عمان، تونس، إسبانيا، إيطاليا، جمهورية مصر العربية، فلسطين، إضافة إلى 6 عروض من المغرب، عروض في مجملها ستحمل إلى مدينة طنجة رسالة السلام، وستجعل أزيد 150 مشاركة ومشارك، وعلى امتداد أيام المهرجان، يساهمون في إرساء قيم التعايش ونشر ثقافة التسامح والسلام بين شعوب المعمور.

 

اضف رد