أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مهرجان مراكش للفيلم الدولي يحتفي بأيمرة السنيما الفرنسية إيزابيل أدجاني

مراكش – أعلنت إدارة مهرجان مراكش للفيلم الدولي عن تكريمها ليلة الجمعة الممثلة الفرنسية إيزابيل أدجاني إحدى أشهر الممثلات الفرنسيات المعاصرات والتي راكمت أربعة عقود من التمثيل في أشهر الأفلام العالمية.

فبعد تكريم ذكرى المخرج الإيراني الشهير عباس كياروستامي والمخرج الكوري الجنوبي شينيا تسوكاموتو والمخرج الهولندي بول فيرهوفن وعميد الكوميديين المغاربة عبد الرؤوف جاء موعد إيزابيل أدجاني مع التكريم في الدورة 16 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش الذي افتتح في 2 ديسمبر/كانون الاول ويختتم الليلة القادمة.

وتم تكريم الممثلة الفرنسية الشهيرة بعرض فيلم “كارول ماتيوه”، للمخرج لويس-جوليان بوتي، وهو آخر فيلم شاركت فيه إيزابيل أدجاني وتم إخراجه خلال سنة 2016.

ويحكي الفيلم قصة طبيبة تدعى “كارول ماتيوه” تعمل في شركة تعتمد أساليب تدبير قاسية.

وظلت الطبيبة تحذر المسؤولين في الشركة من عواقب ممارساتهم على العمال دون جدوى، لكن عندما جاء أحدهم يطلب منها مساعدته لوضع حد لمعاناته أدركت “كارول ماتيوه” أنها الفرصة الأخيرة لإجبار المسؤولين في الشركة على مراجعة أساليبهم في التعامل.

وفي تصريح للصحافة، وصفت إيزابيل أدجاني تكريمها في مهرجان مراكش بـ”اللحظة الاستثنائية في حياتي”، وقالت “إنني أبقى دائما مبهورة أمام تجمعات الجمهور، والثناء على العمل الذي أقوم به كفنانة”.

وفي كلمة لها في حفل التكريم قالت الممثلة الفرنسية الشهيرة، إن “السينما احتفاء بالسلام والأمل وفن يقرب العالم من قلوبنا عبر أعيينا”.

وأضافت أنها في مسارها السينمائي مثلت عدة أدوار منها المذنبة والضحية والملكة والفقيرة، مشددة على أن “الشخصيات التي مثلتها أثرت في حياتي الخاصة، ولا أستطيع التخلص منها”، وأن كل مشاركة لها في فيلم جديد هي “رحلة مفعمة بالإنسانية”.

وفي كلمة الاحتفاء بالممثلة إيزابيل أدجاني قال المخرج الموريتاني عبد الرحمان سيساكو، إنها “ممثلة إنسانية وليست مادية، وحياتها مغامرة كبيرة”.

وقال المخرج المغربي رؤوف الصباحي “لقد أحببنا إيزابيل أدجاني ونحن جمهور عادي، وعشقناها ونحن مخرجون ممارسون”، مضيفا أن “كل مخرج يحلم أن تقف هذه النجمة العالمية أمام كاميراه”.

وبدأت إيزابيل أدجاني التي ولدت عام 1955 بالعاصمة الفرنسية باريس، حياتها الفنية في المسرح، قبل أن تتمكن بفضل التليفزيون والسينما من اقتحام عالم الشهرة في ظرف وجيز.

في السينما اكتشفها الجمهور سنة 1975 في فيلم “الصفعة” للمخرج كلود بينوتو، والذي عرف نجاحا كبيرا، جعل إيزابيل أدجاني تصبح في مصاف الممثلات الشابات الأكثر نجاحا، في ثمانينيات القرن الماضي. لتتوالى نجاحات أدجاني في أفلام أخرى مشهورة بينها “حكاية أديل” للمخرج فرانسوا تروفو، و”باركو” و”الأخوات برونتي” للمخرج أندري تيشيني، و”المستأجر” للمخرج رومان بولانسكي، و”نوسفيراتو شبح الليل” للمخرج فيرنر هيرزوك.

نالت جائزة أفضل ممثلة في مهرجان كان سنة 1981، عن بطولتها في فيلمي “استحواذ” للمخرج أندري زولاوسكي، و”رباعية” لجيمس إيفوري، واللذان بفضلهما إضافة إلى تألقها في فيلم “الصيف القاتل” للمخرج جون بيكر، وفيلم “جري قاتل” للمخرج كلود ميلر، أصبحت الممثلة الفرنسية الأكثر شعبية في عقد الثمانينات.

وحازت على جائزة سيزار كأفضل ممثلة عن أفلام “حكاية أوديل”، و”استحواذ” سنة 1982، “الصيف القاتل” سنة 1984، و”الملكة ماركو” سنة 1995، و”يوم التنورة” سنة 2010، وغيرها من الجوائز.

وافتتحت فعاليات الدورة 16 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش المغربية، الجمعة الماضي وتختتم السبت.

ويتنافس على جوائز المسابقة الرسمية للمهرجان 14 فيلما دوليا، فيما تغيب الأفلام المغربية عن هذه الدورة من المهرجان الذي يقام بمراكش المغربية.

ويترأس المخرج والمنتج المجري، بيلا تار، لجنة تحكيم هذه الدورة من المهرجان.

وتحضر السينما الروسية ضيف شرف على فعاليات المهرجان، ممثلة بأكثر من 20 من الممثلين والمخرجين والمنتجين الروس. ويعرض طوال أيام المهرجان 30 فيلما روسيا.

وتتبارى في المسابقة الرسمية للمهرجان أفلام “فجأة” للمخرجة التركية أصلي أوغزة، وفيلم “المسيح الأعمى” للمخرج الشيلي، كريستوفر موراي، و”المتبرع” للمخرج الصيني، زونك كيوو، و”النوبات” للمخرجة الأميركية آنا روز هولمر، و”المراسل” للمخرج الروماني أديان سيتارو وغيرها.

وتضم لجنة التحكيم، الممثلة الكندية سوزان كليمون والممثلة الايطالية جاسمين ترينكا والممثل الأسترالي جيسون كلارك والمخرج الدنمركي بيل أوغست والممثلة الهندية كالكي كوشلين والمخرج الأرجنتيني ليساندرو ألونسو والمخرج الفرنسي برونو ديمون والممثلة المغربية فاطمة هراندي، المشهورة باسم راوية.

اضف رد