أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مواطنة مغربية تُغتصب في السعودية..إلى متى هذا الاستفزاز واحتقار المواطن يا حكومتنا؟؟

الرياض (السعودية) – قررت  سفارة المملكة المغربية بالسعودية السكوت كعادتها وعدم الرد على شريط فيديو نشر على شكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعية  يتضمن تصريحات ومعانات صادمة لمواطنة مغربية استقدمت في الأول كعاملة بالسعودية تُدعى “لمياء معتمد”، أطهر الشريط الفيديو  تعرضها للتعذيب والاغتصاب من طرف زوجها السعودي وجماعة من أصدقائه بالتناوب عليها (كالشاة) ، كما تناشد من خلال شريط الفيديو الشعب المغرب المغوار والحكومة المغربية بقيادة العدالة والتنمية بالتدخل بالعمل على مساعدتها قبل أن تلفق لها تهم  كما هو معهود في المملكة العربية السعودية ويتم محاكمتها على تصريحاتها التي تفضح الأنظمة الاستبدادية.

كما هو معهود على القنصلية المغربية بجدة تهربها من القيام بما هو واجبها والدفاعن على المواطنين المغاربة المهاجريين ، فبعد عدة محاولات للاتصال  بالقنصلية المغربية بجدة من قبل “المغرب الآن” إلا جميع المحاولات باءتى  بالفشل  وبقي الهاتف يرن من غير أي ردّ  أو حصولنا على اسفسار حول  ماآل إليه ملف المواطن لمياء التي لا يعلم إلاّ الله ما تتعرض له في هذه اللجظة من معناة وتعذيب بعد أن نشر الفيديو بشكل رهيب على مواقع التواصل الاجتماعية.

أبدى الكثير من المواطنين والحقوقيين تعاطفهما العميق مع  “لمياء معتمد”من وحشية كفيلها أو زوجها والسلطات السعودية التي تعامل الأجانب كأنهم عبيد ، من خلال نشرها لشريط فيديو، لافتين إلى أن الهدف الضمني من الإنتشار الواسع لشريط فيديو وصور  المواطنة لمياء على مواقع التواصل الإجتماعي، وهو إلقاء اللوم والعار على الأمم الحكومة والخارجية ووزارة الجالية اللتاني لم يحركا ساكنا حتى الآن منغمسين في المشويات والعزائم .

وتعبيرا منهم عن تضامنهم مع هذه الحالة، أنشأ نشطاء بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” صفحة تحمل اسم “كلنا لمياء معتمد” عبروا من خلالها عن مساندتهم المعنوية لها، فضلا عن خروج مجموعة من الوجوه المعروفة في الساحة المغربية بشرائط مصورة تدعو السفارة المغربية بالسعودية لحمايتها.

وبناء على الرواية التي قصتها المواطنة لمياء عبر شريط الفيديو، إنها تعرفت على رجل سعودي عبر أحد مواقع التعارف وعدها بتوفير عمل لها هناك، مضيفة أنها وفور وصولها للسعودية تلقت عرضا بالزواج منه قبلته تحت طائلة التهديد والوعيد والزج بها في السجن لسنوات ، لتصطدم بعد ذلك بتعنيفه لها ومطالبتها بمعاشرة أصدقائه، بل وباغتصابها من طرفهم في شهر رمضان بشكل جماعيّ.

و كشفت لمياء أنها تعرضت للاعتقال لمدة سنة ونصف، وأدخلت بعدها لمستشفى الأمراض العقلية بدعوى أنها فقدت صوابها؛ مستنكرة “رفض السفارة المغربية بالسعودية الوقوف بجانبها وإنصافها”، حيث ذكرت أنها تلقت جوابا مفاده أن “السفارة غير مسؤولة عنها وأن المملكة المغربية لا تستطيع أن توفر لها لا السكن ولا محاميا ليتابع حالتها”.

اضف رد