panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مواطن مغربي ببلجيكا ضمن ضحايا كورونا

محمد القندوسي

أفادت معلومات واردة من بلجيكا، أن مواطنا مغربيا يقطن بالعاصمة بروكسيل ويبلغ من العمر 39 عاما، فارق الحياة متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

مصادر مقربة من المتوفي، أشارت أن المعني رزق قبل أربعة أشهر بأول طفلة. ونقلا عن نفس المصدر، فإن أحد أصدقائه أكد أن الهالك لم يأخذ الأشياء على محمل الجد، خصوصا وأن كل الأعراض التي كانت تبدو على محياه تؤكد إصابته بالفيروس القاتل ، وفي المقابل كان المعني يظن أنها حالة زكام عادية، والأكثر من هذا كان يمازح أصدقائه قائلا: “هذا فيروس كورونا الجديد.”

وفي الصباح الموالي كانت الصدمة والذهول، عندما علم الجميع، أن الهالك تدهورت حالته الصحية وهو يعاني من ضيق في التنفس، حيث تم نقله على عجل إلى المستعجلات، ليتبين من الفحوصات الأولية قبل المخبرية، أن كل الأعراض الموجودة على المريض توحي بل تؤكد إصابته بوباء الكورونا.

مباشرة بعد ذلك، تم إدخاله غرفة الإنعاش، من أجل إخضاعه للتنفس الصناعي، لكن هذه الخطوة باءت بالفشل بالرغم من الجهود والمحاولات الذي بذلها فريق الأطباء في إنقاذ حياته ، حيث أسلم روحه إلى بارئه وخالقه.

وفي هذا الصدد، أكد طبيب المستعجلات، أن المريض المتوفى جاء إلى المستشفى في المراحل الأخيرة، أي بعد فوات الأوان، مؤكدا أن الفيروس أصاب الضحية منذ وهلة طويلة ، ما جعله يعاني في صمت، واستمر على هذا الحال إلى أن تمكن الفيروس القاتل من تدمير الرئة بكاملها.

اضف رد