أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc
بقلم الدكتور أسامة آل تركي‎

مواقف المغرب الثابتة .. بقلم الدكتور أسامة آل تركي‎

أحببت أن أوضح للقارئ العربي في هذه المقالة أمر هام جدا بصفتي محلل وباحث سياسي، عن وضع وعلاقات المملكة المغربية بدولة إسرائيل التى أعلن عن إعادة العلاقات معها في 10 ديسمبر 2020 برعاية أمريكية وليس دفاع عن المملكة المغربية ولكن لابد من الرجوع إلى التاريخ الماضي المغربي ومعرفة ذلك التاريخ، حيث المغرب له خصوصيات تختلف عن باقي الدول العربية الأخرى .

التواجد اليهودي فى المغرب منذ زمن بعيد جدا، حيث تشير المعلومات في القرن السادس قبل الميلاد، استطاع اليهود العيش وسط الأمازيغ وتبنى لغتهم من خلال التأثير المباشر بين الجماعات اليهودية والأمازيغ، بعد دخول الإسلام المغرب عاش اليهود فى جميع العهود التى حكمت المغرب بسلام وأمان إلى العهد الحالي، ولم يتعرض أي يهودي إلى أي نوع من الاضطهاض أو الترحيل من المغرب، على العكس فقد كان للمغرب مواقف مشرفة تجاه الجالية اليهودية المغربية مواقف لا تنسى أثناء الحرب العالمية الثانية سقطت فرنسا في يد الاحتلال الألماني بعد غزوها سنة 1939، وقد عينت ألمانيا النازية حكومة فيشي الموالية لها لحكم فرنسا وبعض المستعمرات الفرنسية في إفريقيا، حيث قامت حكومة فيشي بسن قوانين مماثلة لقوانين ألمانيا النازية فيما يخص تجميع اليهود وإرسالهم إلى معسكرات الإبادة في كل من ألمانيا وبولونيا، وقد رفض ملك المغرب آنذاك محمد الخامس الموافقة على القوانين النازية ورفض تسليم الرعايا اليهود لألمانيا، حيث قال: أنا لست ملك المسلمين فقط، وإنما ملك لكل المغاربة.

ورغم رحيل الكثير منهم إلى إسرائيل حيث تعتبر الجالية المغربية اليهودية فى إسرائيل ثاني أكبر جالية هناك، وتماشيا مع قوانين الجنسية المغربية، صدر قرار الدولة المغربية سنة 1976 بعدم إسقاط الجنسية المغربية عن اليهود المغاربة الذين هاجروا في المراحل السابقة، وبذلك يمكنهم العودة إلى بلدهم متى شاؤوا باعتبارهم مواطنين مغاربة، حيث يوجد في إسرائيل حوال مليون يهودي يحملون الجنسية المغربية، وتشير التقديرات الحالية حول عدد المغاربة اليهود المقيمين حاليا داخل المغرب، غير معروفة بدقة إلى حوالي 70 ألف منهم عشرة آلاف يهودي يتوزعون في المدن المغربية الرئيسية، كما يتوفر المغرب على 10 معابد مفتوحة لإقامة الطقوس الدينية بانتظام .

في عام 1975، قررت منظمة المؤتمر الإسلامي تأسيس لجنة القدس وأُسندت رئاستها إلى الملك المغربي الحسن الثاني في عام 1979، وبعد وفاة الملك الحسن الثاني تولى الرئاسة الملك محمد السادس وفي عام 1998 استحدثت وكالة بيت مال القدس الشريف وتتبع لجنة القدس التي يقع مقرها في المغرب، فالعلاقات الإسرائيلية المغربية هي العلاقات الثنائية التي تجمع بين إسرائيل والمغرب لا يوجد علاقات دبلوماسية رسمية بين البلدين، ولا تحظى إسرائيل منذ إعلان استقلالها باعتراف رسمي من المغرب، لكن المغرب تقبل المواطنين الإسرائيليين على أراضيه، وأيضًا تقبلت إسرائيل المواطنين المغاربة على أراضيها. 

 منذ 1 سبتمبر 1994 اعترف المغرب بدولة إسرائيل ضمنيًا عندما فتحت إسرائيل مكتب اتصال لها في المغرب، وفي عام 1995–96، فتح المغرب مكتبا مماثلًا له في إسرائيل كما سمحت إسرائيل بوجود بعثة دبلوماسية مغربية لدى السلطة الفلسطينية، والتي أنشئت عام 1996 في مدينة غزة، ولاحقًا انتقلت إلى مدينة رام الله، وفي 23 أكتوبر 2000، أعلن المغرب عن إغلاق مكتب الاتصال في إسرائيل والمكتب الإسرائيلي في الرباط احتجاجًا على السياسة الإسرائيلية في التعامل مع الانتفاضة الفلسطينية الثانية وإعلان الحكومة الإسرائيلية وقف عملية السلام. 

المغرب بقيادة الملك محمد السادس  واعتبارا لمكانته وحنكة سياسيته جعلت العالم كله يقف احتراما له في جميع القضايا الهامة الدولية فقد لعب جلالته دور قيادي كبير في القضية الفلسطينية لما له من مكانة ووزن كبير عند اليهود أيضا، فكان لابد من إعادة العلاقات معهم من أجل فتح باب الحوار مع القيادة الإسرائيلية من أجل إقامة دولة فلسطين والاعتراف بها .

المغرب لايطمح فى إقامة علاقات دبلوماسية مع الكيان المحتل من أجل أغراض وأهداف تجارية أو استثمارية إنما يطمح في إيجاد حلول سليمة بحق الشعب الفلسطيني وإقامة دولة التى تعتبر ثوابت الأمة، كما أعلن الملك محمد السادس ذلك لجميع القيادات الإسرائيلية والأمريكية، وكما صرح بذلك الرئيس أبومازن رئيس السلطة الفلسطينية وشكر الملك محمد السادس على تلك الخطوة التى تصب فى مصلحة القضية الفلسطينية فى المقام الأول .

 

 

 

 

اضف رد