أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

موجة تسريح تجرف 140 موظف بـ“الخطوط الجوية الملكية المغربية” بفعل كورونا

عشرات الموظفين في شركات الطيران “الخطوط الجوية الملكية المغربية” أصبحوا في مهب جائحة “كورونا”، حيث تبدو موجة التسريح أشبه بتسونامي تجرف معها مصادر الأرزاق تحت وطأة شلل النقل الجوي واندثار السياحة وتقلص العمليات إلى حدود غير مربحة أفقدت الشركات جدوى التشغيل، وذلك بعد حصولها على إذن من عامل عمالة الحي الحسني، الذي تقع الشركة ضمن نفوذه الترابي.

خططت الخطوط الجوية المغربية للاستغناء عن نحو140 وظيفة لخفض التكاليف، لتقلص بذلك عدد موظفيها قرابة 15% من 4400 موظف. وفعلا توصل 140 من موظفي الشركة، من بينهم 65 ربانا بقرار التسريح بتاريخ 25 غشت 2020.

وحصلت الشركة على إذن عامل عمالة مقاطعة الحي الحسني للقيام بالتسريح، الذي سيبدأ فعليا في نهاية هذا الشهر.

ويتضمن المخطط، وفق مصادر، التخلي عن ثلث العاملين بالشركة، سواء بالشركة الأم أو بالفروع أو بالشركات المملوكة للخطوط الملكية المغربية، ويصل مجموع الموظفين فيها إلى حوالي 4400 شخص، أي إن تخفيض نسبة الثلث يعني تسريح ما يناهز 1466 إطاراً.

ويبلغ عدد العاملين في الشركة الأم ما مجموعه 2900 شخص، ما يعني رحيل حوالي 966 موظفا، وأساسا الذين يشتغلون في المصالح المرتبطة بوسائل الإنتاج من ربابنة ومضيفي الطيران وأطر تجارية داخل المغرب وخارجه، أو الذين لهم علاقة مباشرة بالمسافرين بالمطارات.

ومن بين الإجراءات التي خططت لها الشركة تخفيض عدد العاملين المستخدمين بشركة “أطلس للخدمات المتعددة” المملوكة لشركة الخطوط الملكية المغربية، التي تشغل حوالي 1500 من مضيفي ومضيفات الطيران، بالإضافة إلى فروع أخرى لـ “لارام” من قبيل شركة المناولة الأرضية “رام هندلينغ”.

وأخطرت الشركة عبر محاميتها الموظفين المسرحين، ومن بينهم 65 طيارًا و59 من أطقم الطائرات و16 موظفًا أرضيًا.

ووجهت الشركة الموظفين الذين تم تسريحهم أنهم سيجدون رهن إشارتهم ابتداء من فاتح شتنبر المقبل، شهادة العمل وتوصيل تصفية كل حساب سيتضمن جميع مستحقاتهم الناتجة عن تنفيذ العقد، وكذا التعويض عن الأخطار وعن الفصل المنصوص عليهما في الفصل 70 من مدونة الشغل.

ووفقا لمعطيات رسمية صادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي، فإن “الحركة الجوية في المغرب ستتقلص بفعل تداعيات أزمة (كوفيد-19) بحوالي 5 ملايين مسافر، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى خسارة مالية وتهديد موظفين بالتقليص”.

ويتألف أسطول شركة الخطوط الملكية المغربية “لارام” من 60 طائرة، لكن استئناف الحركة التجارية قد يقتصر فقط على 30 طائرة، وهو ما يعرض الموارد البشرية العاملة في الشركة إلى الاستغناء.

وتفقد الخطوط الملكية، منذ اندلاع الأزمة، 50 مليون درهم في اليوم الواحد من رقم معاملاتها وفق مديرها العام، الذي أكد وجود صعوبات في دفع رواتب العاملين في شهر يونيو الجاري، وهو ما حدا بالشركة إلى اللجوء إلى ديون مضمونة من الحكومة للوفاء بالتزاماتها.

ويقدر أن يفقد المغرب أكثر من 225 ألف وظيفة بقطاع الطيران في مجموع الشركات المتواجدة بالمغرب.

وبسبب أزمة كورونا وما أفرزته من تداعيات على رأسها إغلاق مجالات الملاحة الجوية، اختارت شركة الخطوط الملكية المغربية “تقليص أسطولها” وإغلاق بعض مكاتبها” وتسريح عدد من مستخدميها.

وكانت الحكومة قد اشترطت مقابل إنقاذ “الخطوط الجوية الملكية المغربية” من الإفلاس وتقديم دعم مالي لها بعد تداعيات جائحة كورونا، إعادة النظر في تكاليف الإنتاج، لأن استئناف النشاط التجاري للشركة لن يتعدى 50 في المائة في السنوات الثلاث المقبلة.

وتتمثل خطة التقشف في تخلي شركة الخطوط الملكية المغربية عن 30 في المائة من أسطولها البالغ عدده 59 طائرة، و30 في المائة من موظفيها ومستخدميها، إضافة إلى تنظيم “مغادرة طوعية”، ثم إلغاء عدد من الرحلات الدولية، خصوصا التي أنشئت حديثاً أو تلك التي تعرف اختلالات في توازنات مالية.

ويعد إلغاء الحجوزات وتزايد طلبات استرجاع المستحقات عوامل من بين أخرى، تقود ليس فقط وكالات الأسفار، بل أيضا الوحدات الفندقية وشركات الطيران والمطاعم وغيرهم من الفاعلين في القطاع السياحي نحو طريق لا يمكن التكهن بنهايته، خاصة في ظل مناخ يتسم بهبوط الإيرادات مع اقتراب شهر رمضان؛ حيث ينخفض الإقبال وتتراجع فيه الأسعار (الموسم المنخفض).

وكانت أول ضربة قاصمة تلقتها وكالات الأسفار المغربية، قرار شركة الخطوط الملكية المغربية تعليق الرحلات بين الدار البيضاء وبكين ذهابا وإيابا، مؤقتا، ما بين يومي الجمعة 31 يناير (كانون الثاني) و29 فبراير (شباط) 2020.

وتستمر هذه الكارثة مع الزيادة المستمرة في عدد حالات الإصابة بفيروس (كوفيد 19)، ما دفع بالخطوط الملكية المغربية إلى تطبيق قرار الحكومة القاضي بتعليق جميع رحلاتها من وإلى إيطاليا وإسبانيا والجزائر.

 

 

اضف رد