أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

موريتانيا: البوليساريو تهدد باستعمال الطائرات المسيرة “لتهديد أمن المملكة وسلامة أراضيه”.. الجزائر والإيران يقدمان الدعم العلني للبوليساريو؟!

تصريح عمر منصور، خلال زيارته الأسبوع الماضي لموريتانيا، بعد استقباله رسميا من طرف الرئيس الموريتاني محمد الشيخ ولد الغزواني، عن سعي الجبهة للاستفادة من الطائرات المسيرة لتوظفها لتهديد أمن المغرب وسلامة أراضيه.

وكشفت عمر منصور الذي يحمل ما يسمى يصفة “وزير الداخلية” في “البوليساريو الإرهابية عن تخطيطها للاستعانة بالطائرات المسيرة ضد المغرب بعد تنصلها من اتفاق وقف إطلاق النار وحربها التي لا يشعر بها أحد والتي تقول إنها دخلتها بعدما قررت القوات المسلحة الملكية المغربية التدخل وبقوة لإبعاد عناصر الجبهة من على معبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا”

ووفق ما نشرته مواقع إلكترونية تابعة لجبهة البوليساريو، فهذه الأخيرة”ستستخدم قريبا طائرات بدون طيار في الحرب ضد المغرب”.

 يأتي في سياق الدعم الذي لا تخفيه المعطيات والوقائع عن الدعم الجزائري والإيراني العلني للبوليساريو بالوسائل السياسية والمالية واللوجستيكية والعسكرية التي توظفها لتهديد أمن المغرب وسلامة أراضيه.

وتبحث البوليساريو من وراء أهداف امتلاك هذا النوع من السلاح إلى قلب المعادلات على الأرض، “فالطائرات المسيرة في حال ما وُضعت في أيادي البوليساريو من طرف الجزائر أو غيران ستزيد لا محالة من منسوب التوتر العسكري، حيث سيعتبرها المغرب اعتداء مباشرا الجزائر ضد المغرب، في حال حدوثه”

وكان وزير الخارجية المغربية ناصر بوريطة، قد وجه، أمس الإنثنين، أثناء استقباله نظيره المني في الرباط، اتهامات مباشرة إلى إيران “بتسليح الجماعات المتطرفة والكيانات الانفصالية داخل المنطقة العربية”من بينها جبهة البوليساريو بتسليمها الطائرات المسيرة عن بعد “الدرونز”بهدف “تقويض الأمن والسلم بالمنطقة”. 

وحمّل بوريطة المجتمع الدولي مسؤولية تطور الأوضاع في حال عدم تصديه للجانب الإيراني، معتبراً أن إيران “هي الممول والداعم الرسمي للانفصال والجماعات الإرهابية عبر تسهيل حصولهم على أسلحة متطورة، فضلاً عن تدخل طهران في الشؤون الداخلية للدول العربية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر عن طريق جماعات إرهابية مسلحة”.

وأضاف: “المغرب بدوره يعاني مما تقوم به إيران من هذا التدخل، لذلك فنحن نعتبر أن إيران هي الراعي الرسمي للانفصال والإرهاب في الدول العربية”، مشيراً إلى أن “الدول التي تُمكِّن طهران من هذا النوع من الأسلحة عليها أن تتحمل مسؤوليتها لما تشكله من خطورة على سلامة وأمن عدد من الدول، خاصة أن هؤلاء الفاعلين غير الحكوميين لا يتوفرون على مسؤولية قانونية”.

وكان المغرب قد أعلن في عام 2018 قطع علاقاته مع إيران وإغلاق سفارتها بالرباط، متهماً إياها بالإشراف على تدريبات عسكرية لجبهة “بوليساريو” عبر عناصر من “حزب الله” اللبناني.

إلى ذلك، جدد وزير الخارجية اليمني التأكيد على موقف بلاده الداعم لمغربية الصحراء، مشدداً على أن أي حل للنزاع “لا يمكن أن يكون إلا في إطار سيادة المملكة المغربية ووحدتها الترابية”، وقال إن الأمر يتعلق بـ”موقف أصيل لليمن، ونحن نقف مع أشقائنا بالمغرب في هذه المسألة، وذلك في إطار مفهوم التضامن العربي وما تقره مواثيق الجامعة العربية والمواثيق الدولية”.

https://twitter.com/MarocDiplo_AR/status/1576960204167487488

بالمقابل، أعلنت الرباط، اليوم، عن تسميتها لقائم بالأعمال لدى اليمن، مقيم في العاصمة السعودية الرياض، لإعطاء دفعة جديدة للعلاقات بين المغرب واليمن بالتزامن مع توقيع اتفاقيات جديدة على رأسها تلك المتعلقة بتفعيل آلية التشاور السياسي، وكذلك عن دعمها لموقف المجلس الرئاسي اليمني من أزمة انهيار الهدنة مع جماعة الحوثيين.

وبالتزامن مع أزمة تجديد الهدنة مع الحوثيين والتي تعثرت ووصلت إلى طريق مسدودة، عبّر المغرب عن انحيازه للمجلس الرئاسي اليمني، وقال بوريطة إن بلاده “تحيي مواقفه (المجلس الرئاسي اليمني) فيما يخص مسألة تجديد الهدنة، وهذا ليس غريباً لأن المجلس يغلّب مصلحة اليمينيين”. وتابع: “للأسف هناك منطق ابتزاز ومسّ بأمن اليمن واليمنيين والاشتغال بأجندات أجنبية وتهديد السلم ليس فقط في اليمن ولكن في دول مجاورة، والمغرب أدان مراراً ما تقوم به مليشيات الحوثيين ويعتبره مهدداً للأمن والسلم الإقليميين وعلى المجتمع الدولي ومجلس الأمن التعامل معه على أنه إرهاب”.

من جهة أخرى، وقع وزيرا خارجية المغرب واليمن، في ختام مباحثاتهما اليوم الإثنين بالرباط، عدداً من مذكرات التفاهم والاتفاقيات لتعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين؛ الأولى حول إنشاء آلية للمشاورات السياسية بين وزارتي خارجيتي البلدين، إضافة لمذكرة تفاهم ثانية بين الأكاديمية المغربية للدراسات الدبلوماسية والمعهد الدبلوماسي اليمني.

أما مذكرة التفاهم الثالثة فجاءت في مجال الطاقة المتجددة بين وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة ووزارة الطاقة باليمن، إضافة لمذكرة تفاهم في مجال الرياضة، بين وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة وزارة الشباب والرياضة بالجمهورية اليمنية، مع التوقيع على آلية أخرى للتعاون في مجال الاتصال والإعلام بين وزارة الشباب والثقافة والتواصل بالمغرب ووزارة الإعلام باليمن.

 

المغرب يشجب ويدين التدخل الإيراني باليمن وفي الشؤون الداخلية العربية

 

 

 

 

اضف رد