panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

موقع “واينت” الاسرائيلي: مقربون من نتنياهو ينسقون زيارة لجلالة الملك المفدى إلى إسرائيل

كشف موقع “واينت” الاسرائيلي نقلا عن مسؤولين سياسيين  مقربين بنيامين نتنياهو، رئيس الحكومة الإسرائيلية، ينوون تنسيق زيارة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله الى إسرائيل في اقرب وقت ممكن، حتى خلال الحملة الانتخابية الحالية، ويأتي ذلك بعد دعوة رسمية وجهها نتنياهو للملك المفدى محمد السادس.

وذكر الموقع، إلى أنه في حال تمت “الزيارة التاريخية”، سيكون لذلك صدى إعلاميا كبيرا، وهو ما سيخدم حملة حزب “الليكود” بزعامة نتنياهو الانتخابية، ويعزز الخط السياسي الذي يطالب نتنياهو بالتشديد عليه. 

ووقعت اسرائيل في كانون اول/ديسمير مع المغرب اتفاقيات إعادة علاقات ديبلوماسية، وفي اطارة سيتم افتتاح بعثات ديبلوماسية ومكاتب اقتصادية وتسيير رحلات طيران مباشرة بين البلدين. كما دعا نتنياهو العاهل المغربي خلال محادثة هاتفية لزيارة اسرائيل، ووجه رئيس مجلس الامن القومي مئير بن شابات خلال زيارة البعثة الاسرائيلية للمغرب دعوة الى العاهل المغربي باسم نتنياهو لزيارة اسرائيل، ولم يتم تحديد موعد حتى الان للزيارة. 

وقال مسؤولون سياسيون اسرائيليون ان هناك رغبة من الجانب الاسرائيلي لتنسيق زيارة في الاشهر القادمة وفي حملة الانتخابات الحالية، مع الاخذ بعين الاعتبار قيود كورونا. ويشار الى ان نتنياهو من المخطط ان يجري زيارة رسمية اولى الى الامارات والبحرين واللتين وقعت معهما اسرائيل اتفاقيات سلام. 

حاليا، يقدر مسؤولون مطلعون على التفاصيل، ان الاتفاق مع المغرب يمكن ان يكون جزءا مركزيا بحملة الليكود الانتخابية. ورفض ديوان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو تقديم تعقيب لموقع “واينت” على ما ورد أعلاه.

اعتقد الكثير من المراقبين أن بإمكان يهود المغرب أن يساهموا بدور كبير في إرساء السلام بمنطقة الشرق الأوسط، خصوصا إذا تم إقناعهم بهذا الدور، مثلهم مثل يهود الدول العربية الأخرى ممن باتوا يمثلون مكونا مهما داخل إسرائيل، لاسيما في حالة إعادة إدماجهم ثقافيا على الأقل في مجتمعاتهم الأصلية.

وبعد إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التوصل إلى اتفاق إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل والمغرب، رحب وزير الدفاع بيني غانتس بالخطوة، قائلا إنها “فرصة لترسيخ علاقة لسنوات عديدة، وشراكة تاريخية ثرية ومجيدة بين الشعبين، والتي ستصبح الآن رسمية”.

ورغم أنه لم يعد هناك بالمغرب إلا قرابة 4 آلاف يهودي من بينهم 3 آلاف في الدار البيضاء وحدها، لكن اليهود المنحدرين من أصول مغربية والذين هاجروا إلى دول أخرى مثل فرنسا وكندا والولايات المتحدة وإسبانيا لا يزالون على صلة وطيدة ثقافيا وروحيا واجتماعيا بالمغرب.

ويوجد حاليا داخل إسرائيل نحو مليون يهودي من أصول مغربية، حيث أنه بين كل تسعة إسرائيليين يوجد مغربي على الأقل، وفق بعض الإحصائيات، ويعد اليهود من أصول مغربية من أكثر الفاعلين في المشهد السياسي الإسرائيلي ما جعل ثلث أعضاء الحكومة الإسرائيلية مغاربة.

ومن بين هؤلاء وزير الداخلية آرييه مخلوف درعي ورئيس حزب شاس وهو من مواليد مدينة مكناس، وقد علق عقب إعلان تطبيع العلاقات “نحن الذين ولدنا في المغرب، نحن وشعب المغرب في جميع أنحاء العالم، ننتظر هذا اليوم طويلا”.

كما أن ميراف كوهين عضو في الكنيست عن حزب أزرق أبيض، مولدة في القدس من أبويين مغربيين تتقلد منصب وزيرة المساواة الاجتماعية في حكومة نتنياهو، فضلا عن وزيرة المواصلات ميري ريغيف، التي غردت على تويتر تقول “لقد حلمت أجيال من اليهود المغاربة بالسلام مع البلد الذي ولدوا فيه وحيث جذورنا الثقافية متأصلة”.

 

المصدر: “واينت” و”المغرب الآن”

 

اضف رد