أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نائبة برلمانية تتقدم بسؤال حول معاناة الفنانة عائشة ماهماه أمام البرلمان

شكلت معاناة الفنانة عائشة ماهماه في مواقع التواصل الالجتماعي في المغرب موضوع سؤال مكتوب وجهته نائبة برلمانية إلى وزير الثقافة، بشأن ووجد نجوم المغرب وفئات هشة من الفنانين أنفسهم محرومين من مصادر رزقهم، بعدما مُنعت التجمعات وفُرض التباعد الاجتماعي.

ووصلت معاناة الفنانة ماهماه  إلى البرلمان المغربي، إذ تقدمت النائبة البرلمانية عن حزب «الأصالة والمعاصرة» المعارض،الشابة ابتسام عزاوي، في مجلس النواب بسؤال كتابي إلى وزير الثقافة المغربي، عثمان الفردوس، حول الوضعية الاجتماعية والاقتصادية المزرية التي تعاني منها الفنانة القديرة عائشة ماهماه، التي تعاني من من انتشار الجرذان في “البيت” الذي تكتريه بحي بوركون، مع صعوبة إيجاد بيت آخر تكتريه بسبب الفقر المدقع الذي تعيشه.

وأضافت أن هذا يأتي في الوقت الذي «لم تستفد فيه هذه الفئة من أي إجراءات وتدابير لدعمها مالياً، على غرار ما تم العمل به مع فئات اجتماعية تعمل في قطاعات أخرى».

الأزمة ضربت فئة أكثر هشاشة من الفنانين المغاربة، هم الفنانون الشعبيون في شوارع وساحات البلاد. 

أوضحت البرلمانية في الرسالة الموجهة إلى وزير الثقافة، إن الفنانة التي قدمت الكثير للمشهد الفني المغربي، كشفت عن صور صادمه من داخل بيتها تظهر الحالة الكارثية التي تعيشها داخل منزلها، ومما زاد تفاقم هذا الوضع المآساوي، مشكل الواد الحار الذي يخرج من جنبات أركان البيت الذي تقطنه.

وأشارت النائبة البرلمانية على أن وضع الفنانة عائشة ماهماه يحيل إلى الوضعية الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها الفنان المغربي بصفة عامة، والكثير من الفنانين المخضرمين، خاصة ممن تقدم بهم السن وطالهم المرض والنسيان، دون أن يكون لهم أي راتب تقاعد يقيهم من تقلبات الزمن.

وقد كشفت الفنانة، التي قدمت الكثير للمشهد الفني المغربي، عن صور صادمة من داخل بيتها تظهر الحالة الكارثية التي تعيشها داخل منزلها. ومما زاد من تفاقم هذا الوضع المأساوي، مشكل الواد الحار الذي يخرج من جنبات إحدى أركان البيت الذي تقطنه. وتعيش المعنية بالأمر هذه الوضعية الكارثية منذ مدة طويلة بسبب التماطل في إصلاح الواد الحار رغم توصل الجهات المعنية برخصة الإصلاح.

ويحيلنا وضع الفنانة عائشة ماهماه إلى الوضعية الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها الفنان المغربي بصفة عامة، والكثير من الفنانين المخضرمين، خاصة ممن تقدم بهم السن وطالهم المرض والنسيان، دون أن يكون لهم أي راتب تقاعد يقيهم من تقلبات الزمن.

وبناء على ذلك، تسائل البرلمانية إبتسام عزاوي السيد وزير الثقافة عن التدابير الاستعجالية التي يعتزم اتخاذها من أجل تحسين الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للفنانة عائشة ماهماه، عرفانا لما قدمته للمشهد الفني المغربي ولكونها من الفنانات الرائدات؟ وسائل كذلك عن كيفية النهوض بوضعية الفنان في بلادنا بشكل عام؟

ويذكر أن الفنانة عائشة ماماه، نشرت أمس تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، عبرت فيها عن معاناتها مع الجرذان التي تغزو بيتها، وطالبت بمساعدتها في إيجاد سكن يريحها.

اضف رد