أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نائبة وزير الخارجية الأمركي تزور المغرب والجزائر ومصر في الأسبوع القادم

من المرتقب أن تحل ويندي شيرمان، نائبة وزير الخارجية الأمريكي، بالمملكة المغربية خلال الفترة من 8 إلى 9 مارس الجاري.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن شيرمان ستناقش في إسطنبول ومدريد العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وأمس الخميس، نشرت شيرمان ستزور تغريذة على تويتر ، “سأسافر إلى تركيا وإسبانيا والمغرب والجزائر ومصر في الفترة من 4 إلى 11 مارس. ستعمل هذه الرحلة على تعزيز علاقاتنا مع حلفائنا وشركائنا والجهود المبذولة لمواجهة الغزو الروسي المتعمد وغير المبرر وغير المبرر لأوكرانيا. ” 

وأوضح أن شيرمان ستلتقي نظيرها المغربي ناصر بوريطة، ومسؤولين آخرين، وتبحث معهم “غزو (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين المتعمد وغير المعقول وغير المبرر لأوكرانيا”.

وأضافت الوزارة أن شيرمان ستقود بعدها الوفد الأمريكي خلال الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والمغرب، كما ستبحث القضايا السياسية الإقليمية.

وفي الجزائر، ستلتقي شيرمان بالرئيس عبد المجيد تبون ووزير الخارجية رمطان لعمامرة، وترأس الوفد الأمريكي للحوار الاستراتيجي الخامس بين الولايات المتحدة والجزائر.

وستسافر بعد ذلك “إلى الرباط والدار البيضاء بالمغرب في الفترة من 8 إلى 9 مارس، حيث ستقود الوفد الأمريكي إلى الحوار الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والمغرب حول القضايا السياسية الإقليمية” وستلتقي مع وزير الخارجية ناصر بوريطة وبمسؤولين حكوميين كبار آخرين. “كما ستلقي ملاحظات رئيسية في حدث يوم المرأة العالمي يشارك فيه رواد الأعمال وسيدات الأعمال وستلتقي بالشباب المغربي”.

ومن المغرب ستتوجه إلى الجزائر في الفترة من 9 إلى 10 مارس، “وستلتقي بالرئيس عبد المجيد تبون لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية. وفي 10 مارس، ستلتقي بوزير الخارجية رمضان لعمامرة لترؤس الوفد الأمريكي للحوار الاستراتيجي الخامس بين الولايات المتحدة والجزائر”. 

وتعرف العلاقات المغربية الأمريكية تسارعاً كبيراً في السنتين الأخيرتين، تُوجت بتوقيع عدد من الاتفاقيات الاستراتيجية، ذات الأبعاد المختلفة.

ويُنتظر أن تمضي هذه الزيارة في نفس سياق سابقاتها لمسؤولين رفيعي المستوى في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي ساهمت في تعزيز العلاقات بين البلدين وتطويرها.

وفي ديسمبر / كانون الأول من عام 2020، أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، اعترافها الكامل بالسيادة المغربية على صحرائه، مُعلنة نيتها فتح قنصلية بمدينة الداخلة في الصحراء المغربية.

وفي يناير / كانون الثاني من العام 2021، زار ديفيد شينكير مساعد وزير الخارجية الأمريكي السابق لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على رأس وفد رفيع المستوى، لمدينتي العيون والداخلة في الأقاليم الجنوبية للمملكة، في زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤولين أمريكيين إلى المنطقة.

وفي أعقاب مؤتمر صحفي مشترك، تفقد كُل من ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، وشينكر، المبنى الذي سيحتضن مُستقبلاً القُنصلية الأمريكية بمدينة الداخلة.

وبعد ذلك ستتوجه إلى إسبانيا في الفترة من 6 إلى 8 مارس/آذار الجاري للمشاركة في افتتاح حوار الأمن السيبراني بين الولايات المتحدة وإسبانيا في 7 مارس/آذار مع وزيرة الدولة والتعاون الدولي أنجيلس مورينو باو. كما ستجتمع ووزير الخارجية لمناقشة مجموعة من القضايا والتحديات بما في ذلك هجوم روسيا على أوكرانيا.

وأضاف البيان أن نائبة وزير الخارجية ستعقد مباحثات حول التعاون الأمريكي والمغربي، والمصالح المشتركة في دعم أوكرانيا.

وفي 24 فبراير/شباط الماضي أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا، تبعتها ردود فعل دولية غاضبة وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

 

 

روسيا تقصف محطة «زابوريجيا» أكبر محطة نووية في أوروبا بأوكرانيا

 

اضف رد