أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نجاح إضراب موظفي “الإدارات العمومية و الجماعات المحلية” بعدد من المدن المغربية

الرباط -نفذ موزفي الوظيفة العمومية والجماعات المحلية في المغرب الاضراب الذي وعدت به الاتحادات العمالية الكبرى في المغرب، اليوم الثلاثاء 31 مايو 2016 ، والذي يدوم مدة 24 ساعة، وحسب التقارير والنتائج الأولية التي وردت على “اللجنة الوطنية للإضراب”، فقد فاقت المشاركة في الوظيفة العمومية  83،72 بالمائة، في حين وصلت هذه النسبة 94% في المائة بقطاع الجماعات المحلية،في هذا الإضراب النقابي اللوظيفة العمومية كل التوقعات، بحسب بلاغ مشترك توصلت به “المغرب الآن”.

وقد شمل الاضراب كل الجهات والمحافظات والمدن المغربية، وجميع الإدارات والجماعات المحلية، ولم يخلو من “استفزازات ادارية” وفق مصادر نقابية، كـ “محاولات تغليط الرأي العام الوطني والعمالي من طرف جهات حكومية”.

وقالت المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية (الاتحاد المغربي للشغل، الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، الفيدرالية الديمقراطية للشغل (جناح العزوزي) والنقابة الوطنية للتعليم العالي، في بيان أن الإضراب الوطني الذي دعت إليه، يومه الثلاثاء 31 ماي 2016، ”عرف نجاحا كبيرا في قطاعي الإدارات العمومية و الجماعات المحلية).

وقال البيان المشترك للنقابات الخمس الأكثر تمثيلية، أن اضراب الثلاثاء حقق نسبة معدل وطني 100% في كل جهات وأقاليم ومدن المغرب، موردا أن موظفي العديد من الجماعات المحلية كالدار البيضاء والرباط وجدة، الحسيمة، الناظور، ورزازات، بني ملال ومدن أخرى، وفي الكثير من المؤسسات والإدارات العمومية.

 موظفي الزظيفة العمومية والجماعات المحلية انخرطوا “بكل فئاتهم وقطاعاتهم بكثافة ووعي وبكل مسؤولية في الإضراب، حيث توقفت الخدمات في كل المؤسسات والإدارات والمصالح بالوظيفة العمومية والجماعات المحلية”.

وتجدر الاشارة الى ان النقابات في المغرب تتهمت الحكومة بغلق باب الحوار والتعاطي مع عدد من الملفات بطريقة أحادية، فيما ردت الحكومة على لسان المتحدث الرسمي باسمها، وزير الاعلام مصطفى الخلفي، أن الحكومة أجرت ثمانية لقاءات مع النقابات، ما اعتبرت أنه يفوق تلك التي عقدت في عهد حكومات سابقة، كما اعتبرت الحكومة الدعوة الى الاضراب حق دستوري لكن “غير مبرر” ، خاصة في الشق المتعلق بملف التقاعد أو بالحوار الاجتماعي.

يشار إلى أن المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية في المغرب، مستعدة للمضي قدما في تصعيدها عبر إعلانها تنظيم وقفات إحتجاجية طيلة خلال شهر رمضان وأيضا خلال شهر غشت المقبل

اضف رد