panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نجاح مغربي جديد في الأمم المتحدة.. الدبلوماسية تمرر قرارا يقضي على أعداء الرباط

نجحت الممكلة المغربية الشريفة من جديد في استصدار قرار دولي مهم من مجلس الأمن، باصدار قرار يلزم الانفصاليين الانسحاب الفوري من غير شروط مطأطأً الرأس، وسوف تراقب عن كثب انسحاب بوليساريو من المنطقة العازلة في الصحراء المغربية.

الرباط – اعربت وزارة الخارجية والتعاون السبت عن ارتياحها لقرار مجلس الامن الدولي حول الصحراء المغربية الذي اعتمد الجمعة بالاجماع، مشيرة الى انه سيراقب من كثب انسحاب عناصر بوليساريو من منطقة الكركرات.

وقال وزير الخارجية  ناصر بوريطا “ان المغرب يشيد بقرار مجلس الامن. اليوم نحن ازاء حركية”.

وأكد مراقبون ان التحركات الدبلوماسية المغربية والانسحاب من الكركرات في فبراير/شباط لم يضع خيارات أمام مجلس الأمن سوى الضغط على بوليساريو والجزائر لتنفيذ انسحاب مماثل، قبل صدور القرار.

وتبنى مجلس الامن الدولي الجمعة قرارا يدعم استئناف المفاوضات حول نزاع الصحراء. ومدد القرار حتى 30 نيسان/ابريل 2018 تفويض مهمة الامم المتحدة لحفظ السلام في الصحراء المغربية.

ويدعو القرار المغرب وجبهة بوليساريو إلى “إظهار الإرادة السياسية والعمل في مناخ موات للحوار من أجل استئناف المفاوضات”.

وأعرب المجلس عن “دعمه الكامل” للمبادرة الجديدة الهادفة للتوصل إلى “حل مقبول للطرفين”، ويطلب من الأمين العام للأمم المتحدة انتونيو غوتيريش تقديم تقرير حيال هذا الجهد خلال 30 يوما.

وأعاد المغرب الصحراء الى سيادته بعد جلاء المستعمر الاسباني في 1975 وكان تم الاتفاق في 1991 على وقف لاطلاق النار فيها باشراف الامم المتحدة.

وتطالب جبهة بوليساريو بفصل الصحراء عن المغرب في حين تقترح الرباط تسوية تقوم على حكم ذاتي موسع في ظل سيادتها.

واعتبر وزير الخارجية المغربي ان “مبادرة الحكم الذاتي (التي اقترحتها بلاده) يتعزز جانبها مرة اخرى” مشيرا الى “البعد الاقليمي” للنزاع و”مسؤولية بلدان الجوار وخصوصا الجزائر” التي تدعم بوليساريو.

وعلق بوريطا على انسحاب عناصر البوليساريو الجمعة من منطقة الكركرات التي تبلغ مساحتها بضعة كيلومترات مربعة وتقع قرب الحدود الموريتانية. وكانت هذه المسألة زادت التوتر بين طرفي النزاع في الاشهر الاخيرة.

واضاف الوزير المغربي ان البوليساريو “اجبرت على الخروج مطأطأة الرأس من الكركرات تحت ضغط مجلس الامن ولتفادي ادانة حازمة جدا”.

وتابع “هذا يعزز جانب المغرب في موقفه بشأن وضع المنطقة العازلة التي يجب ان تكون خالية من كل وجود عسكري مع حركة مرور بلا اضطرابات واحترام وقف اطلاق النار”.

واكد بوريطا ان “المغرب سيستمر في مراقبة الوضع ميدانيا من كثب” مضيفا “ان انسحاب البوليساريو يجب ان يكون كاملا وبلا شروط ودائما”.

ومغربية الصحراء تمثل محور السياسة الخارجية للمملكة التي تعتبر سيادتها على أقاليمها الجنوبية غير قابلة بتاتا للتنازلات.

وقال العاهل المغربي في خطاب له في 2014 ان الصحراء ستبقى مغربية الى ان “يرث الله الارض وما عليها”، مؤكدا على ان مبادرة الحكم الذاتي هي أقصى ما يمكن للمغرب أن يقدمه.

وانهارت المحاولات السابقة للتوسط في اتفاقات بسبب شروط الاستفتاء حول “تقرير المصير” في الصحراء بما في ذلك من يحق له الإدلاء بصوته وما إذا كان يجب أن يتضمن الاستفتاء أسئلة عن الاستقلال أو الحكم الذاتي.

وعاد المغرب في وقت سابق من العام الحالي أيضا إلى الاتحاد الأفريقي كوسيلة لحشد الدعم الدبلوماسي لخطته لمنح المنطقة حكما ذاتيا.

وأشار قرار مجلس الأمن الجمعة إلى الحاجة لمزيد من الدعم للاجئي الصحراء الذين فروا من الصراع ويعيشون منذ ذلك الوقت في مخيمات جنوبي الجزائر.

اضف رد