أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نجح حزب العدالة والتنمية في استقطاب رجال نزهاء أمناء أكفاء يعرفون حقيقة ازمة البلاد ومشاغل الشعب

تُعتبر الانتخابات في معظم بلدان العالم وسيلة فعّالة للتغلب على التحديات التي يواجهها الساسة ورجال الدولة. أما النقطة الرئيسية، هنا، فهي الحقيقةُ المتمثّلة بقبول الاحتكام إلى صناديق الاقتراع في تلك البلدان. 

 وتُعد الانتخابات البرلمانية المنتظرة مطلع تشرين الأول/أكتوبر في المغرب، مختلفة عن كل سابقاتها لدرجة وصفها المتتبعون بالمحورية والتاريخية، أولًا: لعدم إمكانية القطع بنتائجها، وثانيًا: لما سيترتب عليها من نتائج وانعكاسات قد تؤثِّر على مجمل المشهد السياسي التركي وتوجهات البلاد بعدها.

وفي هذا الصدد نجح حزب ابن كيران في استقطاب عدة كوادر في سياسة استقطابية لم تكن في حسبان خصومه ، ومن بين تلك الوجوه الوازنة، فقد وافقت الامانة العامة لحزب العدالة والتنمية الذي يقود التحالف الحكومي الحالي،  أمس الخميس فاتح شتنبر 2016، منح تزكية لــ “عبد الرحمان الحرفي” بسيدي قاسم، وكان هذا الأخير يشغل موقعا قياديا في حزب الاتحاد الدستوري إلا انه تقدم وبشكل سري بطلب التزكية.

استنكر حزب “الاتحاد الدستوري” ما أسماه بـ”المخطط الهيمني الخطير” الذي ينهجه حزب “العدالة والتنمية” من خلال عملية الاستقطاب الانتخابي التي يقودها، والتي لم تستثني أي حزب أو دائرة من الدوائر الانتخابية بالبلاد.

وأوضح بيان للحزب الدستوري ، أن “العدالة والتنمية” استغل كل الوسائل التابعة للدولة وبشكل إرادي ومتعمد، من أجل استمالة العديد من الفاعليين السياسيين للانضمام إلى صفوف العدالة والتنمية، “من خلال صفقات مشبوهة ومدانة، تتم ثارة في السر وأخرى في العلن” حسب ما تضمنه البيان.

كما اعتبر بيان الحزب الدستوري عن مفاجئته بضم لائحة حزب العادالة والتنمية لاسم أحد مناضل الاتحاد الدستوري عبد الرحمان الحرفي، وذلك عن الدائرة الانتخابية لسيدي قاسم.. وقد سجل الحزب أن هذه العملية تمت في خرق سافر للقواعد الديمقراطية والضوابط الأخلاقية”

وأشار بيان ايضاً أنه وفقا للمعطيات المتوفرة لد الحزب، إلى أن عملية استقطاب عبد الرحمان الحرفي  تتعلق بصفقة ذات طابع “لاأخلاقي” على حد تعبير البلاغ الذي اتهم رئيس الحكومة والأمين العام لحزب “العدالة والتنمية” بقيادة هذه الصفقة، “وقد تمت بتواطؤ مع وزيره في الطاقة والمعادن من أجل مقايضة منح رخصة للاستغلال ذات طابع تجاري كانت عائلة الحرفي قد تقدمت من قبل بطلب بشأنها لم يحظى بالموافقة”. 

وكان تقرير أنجزته قناة الجزيرة الفضائية، بيّن أنه على خلاف التجارب الأخرى لوصول الإسلاميين إلى السلطة في العالم العربي، يشكل حزب العدالة والتنمية في المغرب استثناء، الذي وصل إلى “السلطة” بشكل ديمقراطي، بعد إجراء انتخابات وصفت بالنزيهة. وأضاف التقرير أن السبب لا يمكن في ذلك وحسب، بل في قدرته على الصمود في وجه خصومه السياسيين.

وأضاف  التقرير، أن حزب العدالة والتنمية، استوعب الدرس مليا، وتدرجت قياداته ولم تتسرع، وتجنبوا عقلية الصراع، مشيرا إلى أن الحزب الذي يقود الحكومة الحالية، أدار المرحلة السياسية، بأقل الخسائر، فيما يتصل بمصلحة البلاد لا الحزب.

وأظهر التقرير أن تغليب مصلحة الوطن على مصلحة الحزب رافق انشغال رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران بالإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية، من خلال إقدامه على بعض القرارات المؤلمة لكن مهمة، مبرزا أن ذلك ساهم بشكل كبير في رسم صورة جديدة عن الإسلاميين، تقول أنهم قادرون على إدارة شؤون البلاد حتى لو على حساب شعبيتهم، الأمر الذي منح العدالة والتنمية المغربي القائد للأئتلاف الحكومي الحالي شرعية الإنجاز، عوض الركون إلى ذخيرة الإديولوجيا، يضيف التقرير.

 

اضف رد