panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نقابة “سماتشو”: “لي بغا يشطح، ما كيدرقش وجهو”..

في غياب صدور بلاغات رسمية توضيحية داخلية عن مختلف المواضيع والقضايا التي تهم وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، مهام تعود إلى مديريتي التواصل والنظم الإعلامية؛ وفي غياب إصدار مذكرات إدارية داخلية من طرف مديرية الموارد البشرية أو من طرف الكتابة العامة للوزارة أو ديوان السيدة الوزيرة عندما يتعلق الأمر بالحياة الإدارية وبوضعيات المسؤولين وباقي الموظفين، نقصٌ وفراغٌ ما فتئنا ننبه ونشير إليهما في كل مرة وحين، على وعسى أن تصبح الأمور أكثر توضيحا وأكثر شفافية، لتفادي كثرة القيل والقال، والمزايدات في الكلام ومناسبة لتصفية حسابات شخصية بين أطراف متنافرة ومتنازعة فيما بينها..

البارحة طلعت علينا جريدة إلكترونية تصدر بمدينة طنجة (طنجاوي) بخبر إعفاء، “محمد الهردوزا” المفتش الجهوي للتعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب الوطني لجهة طنجة -تطوان -الحسيمة من مهامه، بقرار من “نزهة بوشارب”، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة “نظرا لغيابه المستمر عن العمل والتقصير في أداء المهام”، واعتبرت الجريدة الأمر قرارا عقابيا.. وأشارت إلى أنه تم إلحاق المعني بالأمر بالمصالح المركزية للوزارة بدون مهام محددة تُذكر..

واليوم تصدر جريدة إلكترونية أخرى من نفس مدينة طنجة (شمالي)، لتؤكد لنا عكس ما قيل البارحة من طرف زميلتها في النشر والإعلام..

وأصدرت “شمالي” اليوم مقالا عنونته كالتالي:”الوزيرة بوشارب ترقي المفتش الجهوي للتعمير بجهة الشمال لمنصب أعلى مركزيا”.

وأكدت الجريدة أن الوزيرة بوشارب، عينت “محمد هردوزا” في منصب الكاتب العام للمجلس الوطني للإسكان..

هذا التضارب في القيل والقال، هو ليس حبيس هذا الموضوع لوحده، بل لمواضيع وملفات كثيرة، كنا سنتفادى عواقبها السلبية لو أن مديريتي التواصل بالوزارة دأبت بانتظام، وفي كل مناسبة وعند الحاجة، على إصدار بلاغات إخبارية رسمية تهم شؤون القطاع ووضعية العاملين به..

وفي غياب الخبر اليقين، قامت “سماتشو” ببعض التحريات، تبين من خلالها أن “محمد قسو وعلي”، الكاتب العام للمجلس الوطني للإسكان الرسمي إلى حد الساعة، انتقل من مكتبه ليستقر بمكتب آخر تابع لنفس المجلس الوطني..

ومرة أخرى، وفي غياب الخبر الرسمي، تضاربت الأقوال حول ما ستؤول إليه وضعية “محمد قسو وعلي”، فمنهم من قال بأنه سيتم تعيينه على رأس مديرية الشؤون القانونية التابعة لقطاع الإسكان وسياسة المدينة، واعتبروا الأمر فيه رد لحق سُلب منه سابقا، حيث في ما مضى، سبق أن كُلف المعني بالأمر بوضع أسس هذه المديرية عند نشأنها لأول مرة، من هيكلة داخلية وتحديد المهام واختيار حتى الموارد البشرية التي ستعمل إلى جانبه.. وكانت المفاجأة كبيرة، عندما صادق مجلس الحكومة برئاسة عبد الإله بنكيران على تعيين “امحمد الهيلالي”، القيادي في حركة التوحيد والإصلاح، الدراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية، على رأس هذه المديرية.. وذهبت بعض الأراء، إلى القول في تلك الساعة إلى بأن تعيين “امحمد الهيلالي” تم في إطار عملية مقايضة بين بنكيران والوزير بنعبدالله، على أن يتم تعيين “أنس الدكالي”، عضو المكتب السياسي لحزب الكتاب على رأس ANAPEC، شرط أن يتم تعيين “امحمد الهيلالي” على رأس مديرية الشؤون القانونية بوزارة الإسكان وسياسة المدينة..

هل حان الوقت لكي يسترد “محمد قسو وعلي” حقّاً ضاع منه أو سُلب منه لمدة فاقت نصف عقد من الزمان، ليتولى اليوم منصبا سبق أن شغل عنه وتم وعده بأن يكون من نصيبه، ألا وهو منصب مدير الشؤون القانونية؟!!

هذا ما ذهبت إليه العديد من التخمينات، وكان لا بد من التحري في القضية والتدقيف أكثر في الموضوع..

ليتبين في الأخير، أن “محمد قسو وعلي” لم يقدم ترشيحا له لتولي منصب مدير الشؤون القانونية بقطاع الإسكان وسياسة المدينة.. مما يتنافى مع كل التخمينات المتداولة، ويبقى مصير “محمد قسو وعلي” مطروحا وغير معروف بالضبط؟!!

وإذا كنا على صعيد نقابة “سماتشو”، كما على باقي صعيد الوزارة، نعرف جيدا الجدية والخبرة والكفاءة والمؤهلات وحسن السلوك والسيرة التي يتحلى بهم “محمد هردوزا”، المرتقب أن يُصبح الكاتب العام الجديد للمجلس الوطني للإسكان، فإن هناك من يتساءل: لماذا تم اختيار “المفتش الجهوي لطنجة” بالضبط، بدلا عن باقي المفتشين الآخرين، وبدلا عن العديد من مسؤولي الوزارة وأطرها الكفأة هي الأخرى.. فلماذا البحث عن شغور منصب سامي بمدينة طنجة دون غيرها؟!! الأيام القادمة وحدها كفيلة بتوضيح كل الأمور، دائما في غياب توضيحات رسمية من الجهات المسؤولة بالوزارة..

https://chamaly.ma/الوزيرة-بوشارب-ترقي-المفتش-الجهوي-للت/

الوزيرة بوشارب ترقي المفتش الجهوي للتعمير بجهة الشمال لمنصب أعلى مركزيا.

شمالي – 05 سبتمبر 2020

قررت نزهة بوشارب، وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، ترقية محمد هردوزة، المفتش الجهوي للتعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب الوطني لطنجة -تطوان -الحسيمة.

وعينت الوزيرة بوشارب، “محمد هردوزا” في منصب الكاتب العام للمجلس الوطني للإسكان.

وستختار الوزيرة أحد الموظفين لتسيير المفتشية الجهوية مؤقتا، إلى غاية الإعلان عن مباراة الترشح للمسؤولية، حيث يتم اختيار ثلاثة من المرشحين من قبل لجنة الانتقاء التي تعينها الوزيرة، ثم يتم التعيين من قبل مجلس الحكومة.

وتجدر الإشارة إلى أن المجلس الوطني للإسكان، المحدث بموجب المرسوم رقم 1011-01-2 صادر في 4 يونيو 2002، يعد هيأة استشارية وتوجيهية وقوة اقتراحية، تعني بالخصوص بإبداء الرأي واقتراح الاستراتيجيات والتوجهات الرامية إلى دعم وتنمية قطاع السكنى والبناء والإنعاش العقاري.

ويتشكل هذا المجلس من قطاعات حكومية ومؤسسات ومقاولات عمومية وهيئات وفدراليات مهنية ومؤسسات مالية، ويُعهد إليه الإسهام في تحديد التوجهات والاستراتيجيات في ميدان الإسكان، وتقديم اقتراحات للحكومة تهم التدابير والأعمال الرامية إلى إنعاش قطاع السكن.

(على الصورة نزهة بوشارب مع محمد هردوزا عند توشيح صدر هذا الأخير بوسام استحقاق وطني).

اضف رد