أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نقل المعتقل جلول من حراك الريف إلى المشفى بطنجة بعد تدهور حالته الصحية

تفيد معلومات نشرت على مواقع التواصل من طرف بنت جلول أنه تم اليوم الاثنين  نقل المعتقل محمد جلول، المحكوم بـ 10 سنوات سجنا نافذا على خلفية ما يسمى بأحداث  حراك الريف، وخوض جلول مع مجموعة من السجناء إضراباً عن الطعام أدى إلى تدهور حالته الصحية ونقله إلى مصصة سجن طنجة 2 .

وقد تم نشر خبر نقل المعتقل محمد جلول عبر الصفحة الرسمية لبنت جلول على موقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، حيث قالت هدى جلول : “بعد اليوم الرابع من الإضراب عن الطعام المختطف السياسي الأستاد محمد جلول تم وضعه بمصحة السجن وعزله عن رفاقه فور إشعاره كتابيا الادارة بدخوله في الاضراب عن الطعام”.

وكان محمد أحمجيق، شقيق المعتقل نبيل أحمجيق والمدان بـ20 سنة سجنا، أعلن أن جلول دخل في إضراب مفتوح عن الطعام، تضامنا مع رفاقه في سجن فاس، بعد اتخاذ المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج لقرار إدخالهم للسجن الانفرادي لشهر ونصف.

وفي أبريل/نيسان الماضي، أيدت محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، كبرى مدن المملكة، حكما ابتدائيا بالسجن 20 عاما سجنا نافذا بحق الزفزافي؛ بتهمة “المساس بالسلامة الداخلية للمملكة”.

وتضمنت الأحكام، التي تم تأييدها أيضا، وهي نهائية، السجن لفترات تتراوح بين عام و20 عاما بحق 41 آخرين من موقوفي “حراك الريف”.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2016 وعلى مدى 10 أشهر، شهدت مدينة الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف (شمال)؛ احتجاجات للمطالبة بـ”تنمية المنطقة وإنهاء تهميشها”، وفق المحتجين، وعُرفت تلك الاحتجاجات بـ”حراك الريف”.

ونهاية أكتوبر/تشرين الأول 2017، أعفى الملك المفدى حفظه الله  4 وزراء من مناصبهم؛ بسبب اختلالات (تقصير) في تنفيذ برنامج إنمائي بمنطقة الريف.

ونهاية يوليو/تموز الماضي، أصدر الملكل المفدى حفظه الله ونصر عفوه السامي على 4 آلاف و764 شخصا في سجون المملكة، بمناسبة الذكرى الـ20 لتوليه الحكم، بينهم مجموعة من معتقلي أحداث الحسيمة.

اضف رد