أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

نقل بيليه إلى مستشفى في باريس بعد إصابته بنزلة برد شديدة

نقل نجم الكرة البرازيلية بيليه إلى مستشفى في باريس في وقت متأخر، الثلاثاء حسب ما ذكرت الخدمة الرياضية بموقع إذاعة “مونت كارلو”.

كان بيليه قد سافر إلى فرنسا في الساعات الماضية لتصوير إعلان رفقة مهاجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي لكنه تعرض لوعكة صحية انتقل على آثرها للمستشفي.

ذكرت شبكة سكاي سبورت، أن أسطورة البرازيل بيليه البالغ من العمر 78 عاماً عاني من أزمة خلال تواجده في الفندق ثم تم نقله إلى مستشفي العاصمة “كإجراء احترازي” بعد إصابته بنزلة برد شديدة عقب حضوره لحدث اجتماعي في باريس مع اللاعب الفرنسي كيليان مبابي.

وبيليه، 78 عاما، يعتبره كثيرون أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، وتعددت ألقابه وأشهرها “الجوهرة السوداء”، أما إنجازه الأبرز فهو التتويج بكأس العالم من منتخب البرازيل 3 مرات أعوام 1958 و1962 و1970.

وخلال ظهوره العلني الأخير قال بيليه إن مبابي، نجم باريس سان جرمان، وبطل كأس العالم معمنتخب فرنسا، بإمكانه السير على خطاه وتحقيق إنجاز الوصول إلى إحراز ألف هدف.

وأشار بيليه على هامش لقائه أمس الثلاثاء مع مبابي في حدث ترويجي بالعاصمة الفرنسية باريس- إلى أن مبابي يمتلك مهارات وإمكانيات هائلة لكن أهم ما يميزه أنه من الصعب التكهن بما يقدمه.

وكان مبابي نال شهرة فائقة العامين الماضيين نظرا لانتقاله من موناكو إلى باريس سان جيرمان في صفقة وصلت إلى 180 مليون يورو جعلته ثاني أغلى لاعب في تاريخ اللعبة، كما ساهم بقدر كبير في فوز المنتخب بلقب المونديال الروسي.

وشهدت العاصمة الفرنسية أمس أول لقاء بين بيليه ومبابي بعد أن ألغيت المقابلة التي كانت مقررة بينهما في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بسبب وعكة صحية لأسطورة البرازيل.

وأشار بيليه إلى أن مبابي يبدو وكأنه لاعب ينتمي لأميركا اللاتينية، ويشبه في طريقة لعبه أسلوب اللعب الذي يتميز به نجوم كرة القدم في أميركا الجنوبية وخاصة نجوم الكرة البرازيلية.

ولكنه قال مازحا إن اللاعب الفرنسي الشاب يحسده ويحاول أن يحاكيه. وقال “من المخزي أنه لم يلعب لفريق سانتوس. ولكن الفرصة لم تفته” في إشارة إلى النادي البرازيلي الذي سطع فيه بيليه عندما كان لاعبا منتصف القرن الماضي.

وأشار بيليه إلى أن مبابي وزملاءه في المنتخب الفرنسي الحالي يذكرونه بالمنتخب البرازيلي الذي سطع في ستينيات القرن الماضي.

اضف رد