أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

هذا ترتيب المغرب في قائمة أغنى الدول في إفريقيا

تحتلّ المملكة المغربية الشريفة المركز  العاشر في قائمة أغنى الدول في إفريقيا، حسب معيار نصيب الفرد من الناتج الإجمالي المحلي للبلد. 

ووفق ماجاء في تقرير لمجلة بزنس إنسايدر الاقتصادية، فقد بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي”، وتحتل ليبيا الصدارة مغاربيا بـ4733 دولارا للفرد، لتليها الجزائر بـ3449 دولارا، ثم المغرب بـ3409 دولارا، وفق   ، لمجلة “بيزنيس إنسايدر” .

وبرر التقرير اعتماده «نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي”، بكونه يعتبر “أحد أفضل مقاييس ثروة أي بلد، نظرا إلى أنه يوفر فهما لكيفية عيش المواطنين”. مشيرا الى أن “جائحة كورونا تسببت في ركود  للاقتصاد المغربي وانكماش الناتج  المحلي بنسبة 15.1 في المائة في الربع الثاني من عام 2020″ ، بسبب تعطيل الجائحة لسلاسل القيمة العالمية وانهيار عائدات السياحة، علاوة على انخفاض الإنتاج الزراعي بفعل الجفاف الذي عرفه المغرب في السنوات الأخيرة”.

يبلغ الناتج المحلي الإجمالي في المغرب 109.82 مليار دولار وعدد سكانه 36.1 مليون نسمة ، ونصيب الفرد من الناتج المحلي 3151 دولارًا ، و يعتمد  اقتصاده على قطاعات مهمة مثل السياحة والزراعة والطاقة الشمسية وطاقة الفحم وثالث أكبر منتج للفوسفاط و ثاني مصدر للحوامض في العالم وسابع منتج لزيت الزيتون ومن أكبر المنتجين للأسماك في العالم. 

وجاء ترتيب الدول الإفريقية الـ10 الأغنى في القارة كالتالي:

  • 1-السيشل (12.648 دولار للفرد).

  • 2-غينيا الاستوائية (8.000 دولار للفرد).

  • 3-الغابون (7.785 دولار للفرد).

  • 4-بوتسوانا (7.036 دولار للفرد).

  • 5-جنوب إفريقيا (5.236 دولار للفرد).

  • 6-ليبيا (4.733 دولار للفرد).

  • 7-ناميبيا (4.412 دولار للفرد).

  • 8-مصر (3.606 دولار للفرد).

  • 9-الجزائر (3.449 دولار للفرد).

  • 10-المغرب (3.409 دولار للفرد).

هذا هو ترتيب الجزائر في مؤشر القوة الناعمة الدولي

في 15 مارس 2022، تصدرت الولايات المتحدة دول العالم في مؤشر القوة الناعمة للعام 2022. وجاء المغرب في المركز 46 عالميا، فيما حلّت روسيا في المركز التاسع.

وكسبت روسيا 4 مراكز في مؤشر القوة الناعمة الذي يعدّه موقع “براند ديراكتوري” المتخصّص. بحلولها في المرتبة الـ9، بدلا من الـ13 في 2021. وهذا على الرغم من العقوبات الاقتصادية الغربية التي تتعرّض لها عقب تدخّلها العسكري في أوكرانيا.

وعلى المستوى المغاربي حلّ المغرب في هذا المؤشر في المرتبة الأولى على الصعيد المغاربي، متبوعا بالجزائر التي احلت المرتبة 75 عالميا، وقد أشار تقرير المؤشر إلى أن الجزائر فقدت هذه السنة درجة عن العام الماضي، بنزولها من المرتبة 74 إلى 75، ثم تونس في المرتبة الثالثة مغاربيا واحتلت المرتبة 76 عالميا، وقد نجحت في التقدم بـ 8 درجات، حيث كان تصنيفها العام الماضي هو 84 عالميا. ولم يشمل التصنيف باقي البلدان المغاربية، وهي ليبيا وموريتانيا.

وعلى المستوى الإفريقي، احتل المغرب المرتبة الثالثة، بعد مصر الأولى على هذا الصعيد، وقد حلت في المرتبة 31 عالميا، متبوعة في المرتبة الثانية في القارة السمراء، بجنوب إفريقيا التي حلت في المرتبة 34 على المستوى العالمي.

ويعتمد ترتيب الدول في المؤشر على عدّة معايير سياسية وثقافية على غرار العلاقات الدولية، وسمعة البلاد، والتجارة، والتربية والعلوم، ومدى التحكّم في وباء كورونا أيضا.

اضف رد