أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

همس الافانين عند فريد مسعود

الناقد عبدالباري المالكي

لايكتفي شاعرنا الدكتور فريد في موضوعة العشق بالتداعيات العامة التي تصيبه ، وانما يتناولها بكل القيم الروحية رغم مارافقها من زمن قد مرّ عليه، مستثمراً واقعه الاجتماعي والنفسي لتسليط الضوء على ذلك المعشوق الملائكي الذي يرجو صفحَه وعفوه .

ولان شاعرنا طبيب ، عالم بطب القلوب فإنه يمتلك المفتاح النفسي البسيط الذي لاغموض فيه ولاتعقيد ، فهو لايرى في حياته سوى مأساةِ عاشقٍ حفلت باللوعة والألم والعذاب ، وغدا فؤادُه نهباً لعواصفَ زلزلتْهُ واعاصيرَ أودتْ به الى شفير هاوية..

ففي الوقت الذي يرجو فيه من معشوقته الفريدة ان تستقبل نبضته اليتيمة فهو يلتمس بذلك العلةَ الرئيسة لهذه الذبذبة النفسية ، وهو اذْ يشكو ذلك الحرمانَ من حلوتِه التي خُلقت من خالص الطين فانه يقف طويلاً عند هذا الحرمان والفراغ اللذين سببا له كل هذا القلق الذي عصف باحساس شاعرنا وفكره على حد سواء …

ويستصرخ شاعرُنا معشوقته الجميلة وهو يرى تلك الأنسام تنبعث من لَمَاها ، ويرجو عشق تشرينه من رؤى عينيها ، وحين يكتمل الجدب العاطفي ويبرز الكبت الطويل فان كل مشاعره وافكاره تتوجه الى حقيقة كبرى يقدم من خلالها شاعرنا قلقَه الحائر في صورة تعبيرية يرسمها اذْ يقول …

واشتهي ميتة في مبسم عذبمااجمل الموت في احضان نسرينِ

وهو الوجود الذي يشبه العدم في حسابات ظمأ لم يكن سواه ليطفئَ أوارَ شاعرنا وحبَّه المختلَس .

وفي ملاحاته التائهة يتيه القارئ في مدلولات افانين شاعرنا الروحية التي اقتصرت على امرأة فريدة لايسعها سوى قلبه اليتيم ولايكاد يتعداها الى غيرها من النساء في لون من الحب غير المضمون والذي يطالعه باللهفات والعذابات الواصبة ، وبين ذلكما الشعورين شعورٌ ثالث هو المنىٰ ، فلايكاد ينبس ببنت شفة حتى يقسم بالتين والزيتون لما رأى من منى في عينيها اللتين حرّكتا فيه همسَ الأفانين حتى اصبح وبات أشبهَ برجل لايملك غير حجرة فريدة تكون الملجأ الوحيد والملاذ الأكيد لكل أوجاعه فهو لايعرف سواهما ، واذا حيلَ بينه وبينهما لسبب او لآخر وفقَدَهما فانه يكون قد فقدَ معهما كل أمله في العثور على مأوى جديد يقيهِ من ذلّ شعورٍ، ومن عشقٍ منبوذ ٍ ……

وخلاصة الامر … ان شاعرنا … طبيب يداوي الناس وهو عليلُ…….
…………………

قصيدة الشاعر / قلباً يُحرّكُهُ هَمسُ الأفانين
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هَل لي بِصَفحِ فُؤادٍ مِنكِ يُرضيني

                           وَعَفوِ قَلبٍ بِفَيضِ الحُبِّ يَسقيني ؟

يا أَجمَل امرَأَةٍ في قَلبِها وَدَدٌ

                   إِذا تَوَزَّعَ بِالكَونَينِ يَكفيني

مِنّي خُذي عَهدَ قَلبٍ خافِقٍ شَغِفٍ

                          تَبقينَ في الفِكرِ أنغاماً تُغذّيني

تَبقينَ حُبّاً رَوى عَقلي وَجَمَّلَهُ

                              تَبقينَ زَهراً شَذى كُلِّ الرَّياحينِ

فَاستَقبِلي نَبضَتي بِالحُبِّ أَبعَثُها

                                 يا حَبَّةَ القَلبِ يا نَبضَ الشَّرايينِ

يا نَغمَةً بِجَميلِ العَزفِ قَد صَدَحَت

                                  يا حُلوَةً خُلِقَت مِن خالِصِ الطّينِ

فيكِ الزُّهورُ وَمِنكِ العِطرُ عابِقَةً

                                   وَسِحرُ هاروتَ مِن عَينَيكِ يَأتيني

ومِن لَماكِ أرى الأنسامَفائحَةً

                                         وَمِن رُؤى العَينِ أَرجو عِشقَ تشرين

وَأَشتَهي ميتَةً في مَبسَمٍ عَذِبٍ

                                           ما أَجمَلَ المَوتَ في أَحضانِ نِسرينِ

يا أَيُّها القَلَقُ الغافي عَلى هُدُبي

                                    إِلى مَتى أَنا أُدنيكُم وَتُقصيني

حَيَّرتُمُ طُرُقي مِن وَجدِكُم أَبَداً

                                    وَإِن ضَلَلتُ بِكُم لا شَيئَ يَهديني

يا مَن جَعَلتِ صَباحاتِ الهَوى حُلَكاً

                                       إِنّي رَسَمتُكِ فَجراً في دَواويني

إِضرِبْ فَدَيتُكَ لا تَبخَل بِفاتِكَةٍ

                                          أُقتُل كَما شِئتَ إِنَّ القَتلَ يُرضيني

يا قَلبُ شاءَت لَنا الأَقدارُ مُعلِنَةً

                                      إِنَّ اللِقاءَ بِحُبّي غَيرُ مَضمونِ

أَنتِ المُنى وَهَواكُم لا أُبَدِّلُهُ

                                    إِنّي لَأُقسِمُ بِالزَّيتونِ وَالتّينِ

قَرِّب مَواطِنَهُم يا رَبُّ إِنَّ لَنا

                                   قَلباً يُحَرِّكُهُ هَمسُ الأَفانينِ

إِنّي سَأَلتُكَ يا رَبّي بِمَرحَمَةٍ

                                   فَإِنَّ أَمرَكَ بَينَ الكافِ وَالنّونِ ّ

 

 

 

 

 

اضف رد