أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

هورست كولر يمتنع عن التعليق على قرار المحكمة الأوروبية بخصوص اتفاقية الصيد البحري

عقب قرار محكمة العدل الأوربية الثلاثاء بأن اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي يجب ألا تشمل الأقاليم الجنوبية للمملكة، امتنع المبعوث الخاص للأمم المتحدة للصحراء المغربية هورست كولر  التعليق على قرار محكمة العدل الأوربية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، خلال المؤتمر الصحافي اليومي الذي تعقده المنظمة الأممية مع الصحافيين المعتمدين، إن “أنطونيو غوتيريس ليس لديه أي تعليق خاص حول الموضوع”.

وطالب أحد الصحافيين، الناطق الرسمي باسم غوتيريس بضرورة أن يحدد المبعوث الأممي إلى الصحراء، هورست كوهلر، موقفه من الصراع حول اتفاقية الصيد البحري في حالة عدم موافقة الرباط على قرار القضاء الأوروبي.

وفي سياق ذي صلة، قال محمد سيداتي، الذي قدم نفسه بصفة ممثل جبهة البوليساريو لدى أوروبا، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية، “سنطلب من جميع الدول التي لديها سفن صيد قبالة ساحل الصحراء أن تتوقف حتى نوضح الوضع”، بتعبيره.

ومن جهته، كشف ناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون الدولي أن المحادثات من أجل تجديد الاتفاق «تسير بشكل عادي وقد انطلقت في يناير الماضي في بروكسيل»، مضيفا أن هذه المحادثات «تقول إن المنتجات الآتية من الأقاليم الجنوبية، تستفيد من اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي»، وهذا معناه، يضيف الوزير «أن الصحراء معنية بالاتفاق».

وأشار بوريطة إلى أن «الجزائر والبوليساريو هما من يروجان لتأويلات خاطئة»، مضيفا أنه لما بدأ المغرب والاتحاد الأوروبي يرتبون لاتفاق للشراكة بينهما، بدأت هناك تأويلات تروج من قبيل «أن هناك نقصا في الشفافية، أي أن المفوضية تتفاوض بدون الإفصاح عما تتفاوض حوله»، ثم أضاف إلى ذلك أنهم باتوا، في إشارة، إلى الجزائر والبوليساريو، «يرددون بأي صفة تتفاوض المفوضية مع المغرب من أجل التوقيع على اتفاق الصيد البحري».

وأكد بوريطة أن «المغرب مستعد للاستمرار في الاتفاقية، انطلاقا من ثوابته ومن سيادته على المناطق الجنوبية»، مضيفا أنه «لا شيء يضرب حق المغرب على التوقيع على الاتفاقيات التي تهم أقاليمه الجنوبية، كما أنه لا يحدد طرفا آخر للتوقيع».

وتصر الرباط على أحقيتها في الصحراء وتقترح حكماً ذاتياً موسعاً تحت سيادتها بينما تدعو بوليساريو الى انفصال الصحراء المغربية، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي نازحين من الصحراء.

وفيما يجنح المغرب للسلم مع الاحتفاظ بحقه في الردّ بشكل قانوني على انتهاكات الجبهة الانفصالية، تبدو البوليساريو ميالة للعنف.

وقال الملك المفدى حفظه الله في خطاب له في 2014 ان الصحراء ستبقى مغربية الى ان “يرث الله الارض وما عليها”، مؤكدا على ان مبادرة الحكم الذاتي هي أقصى ما يمكن للمغرب أن يقدمه.

وانهارت المحاولات السابقة للتوسط في اتفاقات بسبب شروط الاستفتاء حول “تقرير المصير” في الصحراء بما في ذلك من يحق له الإدلاء بصوته وما إذا كان يجب أن يتضمن الاستفتاء أسئلة عن الاستقلال أو الحكم الذاتي.

دخل اتفاق الشراكة في قطاع الصيد المبرم بين الاتحاد الاوروبي والمملكة المغربية حيز التنفيذ في 28 شباط/فبراير 2007 وطبق عبر بروتوكولات متتالية. ويتيح لسفن الاتحاد الاوروبي بالوصول الى منطقة الصيد التابعة للمغرب. واخر بروتوكول يطبق حتى 14 تموز/يوليو 2018.

وبعد عقود من تواصل الوضع القائم، كلف الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش العام الماضي مبعوثا خاصا جديدا تحريك المفاوضات بين البوليساريو المدعومة من الجزائر والتي تريد تنظيم استفتاء لتقرير المصير والمغرب الذي يرفض اي حل باستثناء عرضه الحكم الذاتي في ظل السيادة المغربية.

 

اضف رد