panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

هيرفي رونار يبرر اخفاقات المنتخب المغربي بأنه لا يملك عصا سحرية للتأهل الذي توعد به؟!

قال رئيس المنظمة الوطنية للنهوض بالرياضة وخدمة الأبطال الرياضيين، جمال السوسي ان المدير الفني للمنتخب الوطني المغربي بكرة القدم الفرنسي هيرفي رونار مدرب فاشل ولا يمكن ان يقود منتخب بحجم أسود الأطلس.

مراكش – برر الفرنسي هيرفي رونار مدرب المنتخب الوطني، إخفاقاته عقب الندوة الصحفية التي تلت مباراة الكوت ديفوار مساء السبت ، و التي انتهت بالتعادل السلبي بين الفريقين قائلا : ” لا أملك عصا سحرية لتصحيح وضعية المنتخب في وقت وجيز “.

هذا و أوضح مدرب المنتخب الوطني أن الفريق قدم مباراة جيدة ، و حاول جاهدا تسجيل هدف الفوز ، مع عدم استقبال أي هدف، أمام بطل أفريقيا ، مضيفا أن حظوظ الفريق الوطني لا زالت قائمة في ظل تعادل منتخب الغابون مع منتخب مالي عن نفس المجموعة، رغم أن آخر مبارياته ستلعب خارج الميدان ضد الكوت ديفوار .

وبرَّر رينارد، تفكك خط وسط المنتخب الوطني، بغياب كريم الأحمدي، عن اللقاء، قائلاً: “لقد تأثر الفريق جدًا، بغياب الأحمدي، وهو ما ظهر جليًا في مباراة اليوم. لو كان معنا اليوم لقدم لنا العديد من الحلول”.

واضاف لقد قدمنا مباراة جيدة، ولم نكن سيئين بشكل كبير، وهددنا المنافس في أكثر، من مناسبة، لكننا لم نُفلح في تحقيق الفوز. بالتأكيد لست راضيًا عن نتيجة التعادل، لكنها كرة القدم.

و تجدر الإشارة أن المنتخب المغربي يحتل المركز الثاني مناصفة مع منتخب الغابون برصيد نقطتين لكل فريق ، خلف الكوت ديفوار الذي يتصدر المجموعة ب 4 نقاط ، في حين يقبع المنتخب المالي أسفل الترتيب بنقطة واحدة .

وقد حدّد العقد الذي ابرمته الجامعة الملكية لكرة القدم مع الفرنسي هيرفي رونار، على ضرورة تحقيق تأهل المنتخب المغربي إلى نهائيات كأس إفريقيا 2017 والوصول إلى دورها نصف النهائي، وكذلك التأهل إلى نهائيات كأس العالم، وهي الأهداف التي لم يحققها المنتخب المغربي منذ مدة طويلة، إذ لم يتأهل إلى كأس العالم منذ مشاركته في نسخة 1998، ولم يصل إلى دور النصف النهائي في كأس إفريقيا منذ عام 2004.

وكان قد اعترف الفرنسي رونار، الذي فاز بكأس إفريقيا مع زامبيا والكوت ديفوار، بصعوبة المهمة التي تنتظره على رأس المنتخب المغربي، معبرًا عن عزمه جعل هذا المنتخب من كبار قارة إفريقيا، لا سيما لوجود لاعبين مميزين في المنتخب على حد قوله، مؤكدًا أنه سيكون المسؤول الوحيد في حال ما تعرَّض المنتخب المغربي لأي إخفاق مستقبلًا. 

 

اضف رد