panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وباء كورونا إلغاء العطلة.. إغلاق الشواطئ والمقاهي والمطاعم والقاعات الريايضة بالصخيرات وتمارة!

اعلنت السلطات بمدينتي الصخيرات وتمارة (جنوب العاصمة الرباط ) عن قرار احترازي جديد لمواجهة تفشي فيروس “كورونا”، إذ أفادت مصادر، الإثنين، أن هناك تعليمات بإغلاق المقاهي والمطاعم والقاعات السينمائية  والترفيهية والشواطئ ووالقاعات الرياضاية حتى إشعار.

ويشمل القرار إغلاق الشواطئ التابعة لتراب عمالة الصغيرات-تمارة بداية من الساعة العاشرة صباحا، وهو ما يعني نهاية موسم الاصطياف لصيف 2020 لساكنة المناطق المعنية بالقرار، حيث يتعين على من يريد اقتناص بعض لحظات السباحة والرياضة الخروج باكرا، وفق ما كشفه زهير الزمزمي رئيس مجلس عمالة تمارة.

ابتداءً غذا الثلاثاء سيتم العمل على تنفيذ قرار الإغلاق الذي أقرت السلطات المحلية بمدينتي الصخيرات وتمارة  ، للحد من انتشار فيروس كورونا ويشمل المرافق الأتية: 

1) إغلاق القاعات الرياضية و الحمامات.

2) إنهاء أنشطة المقاهي و المحلات التجارية على الساعة التاسعة (9) مساء ابتداء من يوم الثلاثاء 18 غشت 2020.

3) إغلاق الشواطئ على الساعة العاشرة (10) صباحا إبتداء من يوم الأربعاء 19 غشت 2020.

4) إنهاء أنشطة الجوطيات و الباعة المتجولين على الساعة السادسة (6) مساء.

5) وضع نقط للمراقبة الطرقية من أجل التخفيف من مستوى حركة السير و الجولان لأسباب غير ضرورية.

6) تنظيم عمليات لتوزيع الكمامات بالأحياء و النقط حيث خطورة تفشي الوبأ قائمة حسب معطيات التطورات.

وتتعلق باقي التدابير الجديدة بإغلاق القاعات الرياضية والحمامات، وإنهاء أنشطة المقاهي والمحلات التجارية على الساعة التاسعة مساء، إضافة إلى إنهاء أنشطة الباعة المتجولين وأسواق القرب على الساعة السادسة مساء.

واستثنت السلكات المحلية من قرار الإغلاق الأسواق والمتاجر ومحلات عرض وبيع المواد والمنتجات الضرورية للمعيشة اليومية للمواطنين، إلى جانب المطاعم التي توفر خدمة توصيل الطلبات للمنازل.

كما سيتم  وضع نقط للمراقبة الطرقية من أجل تخفيف مستوى حركة السير لأغراض غير ضرورية، وتنظيم عمليات توزيع الكمامات بالأحياء التي تعرف انتشارا واسعا للوباء.

وفي هذا الإطار وجد باحثون في المعهد الإسرائيلي للبحوث البيولوجية أن قدرة فيروس كورونا في البقاء على الأسطح ستصبح ضعيفة في الصيف.

وتوصل الباحثون في دراستهم التي أرسلوها إلى الأمن القومي ووزارة الصحة وقيادة الجبهة الداخلية، إلى أنه لا توجد حاجة لتطهير واسع النطاق للأماكن العامة.

 ويقول الباحثون إنه يكفي من أجل الوقاية من المرض الحفاظ على النظافة الشخصية ونظافة الأشياء والأسطح المستخدمة بشكل متكرر، مثل أزرار المصاعد ومقابض الأبواب.

ووجد الباحثون أيضا أن خطر الإصابة بالفيروس من خلال جزيئات الفيروس الموجودة على الأسطح قليل، كما يوجد خطر من انتشار الفيوس عبر أنظمة تكييف الهواء. 

وينتشر فيروس كورونا عندما يخرج رذاذ من الشخص المصاب سواء عن طريق العطس أو اللعاب، أو البلغم.   

لكن الدراسة لا توضح الوقت الذي يستغرقه الفيروس للبقاء على الأسطح وكيفية تأثير الظروف البيئية عليه. 

وتشير المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أن لمس الأسطح المصابة ليست الوسيلة المبدئية لانتقال الفيروس، لكنها توصي بتطهير الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر من قبل الكثير من الناس، كما توصي الناس بعدم لمس أي جزء من الوجه بعد لمس الأسطح أو البضائع أو أي أمور يمكن أن تكون ملوثة. 

 

 

 

 

وزير الرياضة يطلق هاشتاغ “فكرة رياضية” لفك العزلة الرياضية.. 34 مليار يورو هو الناتج في قطاع الرياضة بفرنسا !؟

 

اضف رد