أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزارة الجالية وشؤون الهجرة تشارك جمعيات في تسوية أوضاع المهاجرين الأفارقة وتتجاهل “الرابطة العالمية للأجانب المقيمين” ؟!

أعربت “الرابطة العالمية للمغاربة المهاجرين والأجانب المقيمين” بالمغرب في بيان  صدر اليوم الجمعة، عن بالغ استنكارها لسياسة الإقصاء التي تنتهجها الوزارة المكلفة بالمغاربة المهاجرين وشؤون الهجرة مع الرابطة العالمية ، حيث استثنت الوزارة المعنية الرابطة العالمية من المشاركة في “عملية تسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين التي بدأت رسميا مساء الخميس”.

منظمات المجتمع المدني .الرباط تتهيأ بشريا ولوجستيا لاستقبال المهاجرين الراغبين في تسوية أوضاعهم بهدف إنجاح عملية ستدوم طيلة سنة كاملة.

الرباط – قرّرت الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين وشؤون الهجرة إشراك المنظمات والجمعيات المنقاة وتهميش أكبر المنظمات في البلاد “الرباطة العالمية للمغاربة المهاجرين والأجانب المقيمين”، في تدابير المرحلة الثانية من عملية تسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين التي بدأت رسميا مساء الخميس، بمختلف المدن المغربية.

وقال الوزير المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أنيس بيرو الجمعة، إن “المرحلة الثانية لتلقي طلبات تسوية وضعية مهاجرين مقيمين في البلاد بطريقة غير شرعية، ستدوم طيلة عام 2017 بعدما دامت المرحلة الأولى بدورها نفس المدة سنة 2014”.

وأضاف بيرو، أن “هذه العملية (التسوية) سيتبعها برنامج إدماجي يتم اتخاذ إجراءاته بإشراك المنظمات غير الحكومية التي ستبدأ أولى جلسات التشاور مع وزارته الثلاثاء المقبل، لمواكبة العملية”.

وشدّد على أن “المؤسسات العمومية والمجتمع المدني وكل الأطراف المعنية، معبئة (جاهزة) لمواصلة مسلسل التسوية بأنجع الطرق”.

وأشار الوزير بيرو إلى أن “الطاقات البشرية واللوجيستية معبأة بشكل جيد لاستقبال المهاجرين الراغبين في تسوية أوضاعهم بهدف إنجاح العملية التي ستدوم طيلة سنة كاملة”.

وتأتي هذه الخطوة في إطار المرحلة الثانية من تسوية وضعية المهاجرين الذين يتواجدون بشكل غير قانوني في البلاد، والتي تم الإعلان عن إطلاقها قبل 4 أيام، بعد مرحلة أولى جرت العام 2014.

وتهم المرحلة الثانية من عملية تسوية المهاجرين، فئات أجانب متزوجين من مواطنين مغاربة وأجانب أزواج لأجانب آخرين مقيمين بصفة قانونية وكذلك أطفال الحالتين السابقتين.

كما تهم أيضا المهاجرين الذين يتوفرون على “عقود عمل فعلية، فضلا عن الذين أقيموا بالمغرب لمدة خمس سنوات متواصلة وكذلك المصابين بالأمراض المزمنة”، حسب ما أعلنته الاربعاء لجنة حكومية مختصة بالقضية.

وتلقت العاصمة الرباط وحدها أكثر من 27 ألف طلب لتسوية أوضاع المهاجرين في المرحلة الأولى التي كان لها عدة شروط أيضا، وتم خلالها قبول نحو 18 ألف منهم، منحدرين من 116 دولة.

وبموجب التسوية يحصل المهاجر على بطاقة إقامة قانونية.

ولا تتوفر إحصاءات دقيقة لعدد المهاجرين غير الشرعيين بالمغرب، حيث يرتفع عددهم وينقص باستمرار، بحكم أن البلاد هي آخر محطة عبور إلى أوروبا. وقدّر عددهم خلال عام 2014، ما بين 30 إلى 40 ألف مهاجر.

وأمر  الملك المفدى محمد السادس بإرسال مساعدات إنسانية عاجلة لصالح مهاجرين من دول جنوب الصحراء رحلتهم الجزائر في اتجاه شمال النيجر حسب ما أورد بيان رسمي مساء الخميس.

اضف رد