أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزارة الداخلية تمنع ترشيح حماد القباج السلفي المثير في الانتخابات البرلمانيةوسط أجواء تميزت بصراعات حادة داخل الأحزاب

أثار الاعلان عن ترشيح أحد التلاميذ للشيخ المغراوي السلفي حماد القباج للانتخابات البرلمانية في مراكش باسم حزب العدالة والتنمية الذي يقود التحالف الحكومي جدلا واسعا وردود فعل متباينة بسبب مواقفه المعلنة حول الديموقراطية والمرأة وتنظيم الدولة الاسلامية واليهود.. وحاول القباج في كلامه طمأنة من يتخوفون من ترشحه في حي راقي بمراكش، يقطنه الأجانب وفيه عدد كبير من الحانات والأنشطة السياحية حيث يؤكد “أتفهم تخوف البعض بناء على صور نمطية عن علاقة المتدين أو الداعية بمثل هذه الظواهر الموجودة في المجتمع”.

مراكش – رفضت وزارة الداخلية في شخص والي جهة مراكش أسفي وعامل عمالة مراكش التصديق على ترشيح “حماد القباج” للانتخابات التشريعية القادمة باسم حزب العدالة والتنمية في دائرة “كيليز” بدعوى اعتناقه “للفكر المتطرف”

وبرّر عامل “المدينة ” قراره ضد مرشح حزب المصباح بما اعتبرها “مواقف مناهضة للمبادئ الأساسية للديمقراطية التي يقرها دستور المملكة”، مضيفا أن “القباج يشيع أفكارا متطرفة تحرّض على التمييز والكراهية”.

وكشف القباج أنه تسلّم من رئيس المنطقة الحضرية الحي المحمدي بعمالة مراكش رسالة والي جهة مراكش أسفي، والتي علّل فيها رفضه التصديق على ترشيح حماد القباج لعضوية مجلس النواب، مؤكدا أن ذلك جاء “من خلال البحث الإداري في شأن ملف الترشيح”.

وفي ردّ فعل له على قرار المنع، قرّر “مرشح العدالة و التنمية” توجيه “رسالة مفتوحة “إلى جلالة الملك  يشتكي فيه “هذا الظلم البيّن والإهانة العظمى” على حد تعبيره، مخاطبا إياه: “لو كانت هذه الاتهامات صحيحة فالواجب اعتقالي فورا، وإدخالي للسجن في انتظار محاكمتي؛ لأنني خطير على وطني، وأنا أرفض أن يتعرض وطني لأي خطر”.

وطالب القباج، في هذا الصدد، الوالي بأن “يسحب القرار ويقدّم اعتذاره ويطلب الجهة المختصة بفتح تحقيق بشأن البحث الإداري الذي أفضى إلى اتهام بتلك الأباطيل الخطيرة التي يطالها النفي جملة وتفصيلا”، معلنا أنه “مواطن مغربي متشبع بروح السلفية الوطنية التي تؤمن بالاعتدال والتعايش والانفتاح وحب الوطن وتتمسك بدولة المؤسسات والقانون.

وكانت وسائل إعلام محلية تحدثت عن رغبة أميركية في مشاركة السلفية في الانتخابات لكن القباج يؤكد انه لم يسبق له ان التقى بالسفير الاميركي او حصل اي اتصال مع الخارجية الاميركية.

وبالنسبة للقباج فإن مشاركة فاعلين سلفيين في المجال السياسي المغربي جاءت قبل هذه الرغبة الأميركية، “فالسلفيون المغاربة شاركوا بشكل قوي في بناء المغرب الحديث وبناء مؤسساته وقوانينه قبل وبعد استقلال المغرب (1956)”.

وما يميز السلفية المغربية حسب القباج مقارنة مع سلفيات أخرى مثل السلفية في باقي العالم العربي هو “ارتباطها بمذهب الإمام مالك وهو ما جعلها تتميز بالمحافظة على التدين المعتدل والوسطي، وترسيخ مفهوم الانفتاح والقبول بالآخر”.

والقباج أصيب بإعاقة على مستوى الرجلين واليدين منذ سن الـ16، لكنه أصر على متابعة تعليمه الديني ويقوم بأغلب أنشطته على كرسي متحرك، يساعده على التنقل بعض من معاونيه من الشباب.

ويتحدر حماد القباح من إحدى عائلات الأعيان بمدينة مراكش، حيث استطاع أن يجد لنفسه مكانا بين رموز الدعوة الدينية خاصة تلمذته على يد الشيخ محمد المغراوي مشكوك في سلفيته عند شيوخ السلفية بالسعودية، صاحب فتوى زواج بنت التسع سنوات سنة 2008، ما أثار عليها زوبعة في المغرب وخارجه.

كما أن القباج لم يسلم بدوره من الانتقادات حيث اتهم بـ”معاداة” السامية نهاية 2015 بعدما نشر حديثا منسوبا للرسول محمد يتحدث عن زمن “يقتل” فيه المسلمون اليهود “لدرجة أن اليهودي سيختبئ وراء الحجر، فينطق الحجر ويقول للمسلم إن ورائي يهوديا فاقتله”.

ملخصات من بلايا الشيخ محمد بن عبد الرحمان المغراوي من خلال كتاباته:

تعميمات جائرة على أمة الإسلام بالنفاق :

يقول الشيخ محمد بن عبد الرحمان المغراوي:”شريط مرئي،صفات المنافقين8/6/1996″(( فلهذا من خلال الآيات القرآنية التي في البقرة والتي في النساء والتي الأنفال والتي في التوبة والتي الأحزاب والتي في المنافقون والتي في هذه الآيات التي أعطت علامات كثيرة وأوصاف تكشف عن حقيقة النفاق وهي والله الذي يقرؤها يجدها منطبقة تماما على عصرنا هذا 100% ما هو 50% أو 80% كما قال الحسن ، والله لو خرجوا إلى شوارع وأزقة البصرة لاستوحشت ، الآن خلاص ما يحتاج ،تلك الساعة قالها الحسن لأن الإسلام في ذلك الوقت كان بارزاً، لكن الآن ما تخوض ولا تخرج ولا تدخل إلا في النفاق لأنه لا صلاة،لا دين ،لا عقيدة،لا هذه ولا هذه، يعني تجد جميع الأمور قد فقدها المسلمون وذلك تدبير من إيش؟ من المنافقين.))

تكفير عام :

ويقول الشيخ المغراوي ـ هداه الله ـ في شريط المنافقين ” مرئي 22/6/1996((أين القرآن في نفوس الناس ؟ وأين السنة في نفوس الناس ؟ حالهم تنبئ عن هذه الآية ،كـأن هذه الآية تتحدث ، يعني لو جمعت المسلمين في الكرة الأرضية في مكان واحد وفي صعيد واحد لنطقت هذه الآية وتكلمت ” صم بكم عمي” لأن هذا لا يمكن ! لا يمكن أن الأمة ينزل فيها قرآن ويبعث فيها نبي ويترك لهم سنن وتحفظ هذه السنن ، وتجد حالة المسلمين على عكس ذلك ، لا عقيدة، لا توحيد، لا سنن ، لا شريعة ، لا حكم ، لا صلاة، إلى الله المشتكي “.

قرأ الشيخ المغراوي ـ هداه الله ـ نصاً كهذا ويناقش رسالة الدكتوراه بين يدي الشيخ عطية محمد سالم رحمه الله، قال المغراوي :هذا حين كان عامة المسلمين لهم دين وعقيدة، أما الآن فلا دين ولا عقيدة ؛ شغلهم الشاغل هو اشتغالهم بالملذات )) فقاطعه الشيخ رحمه الله قائلا:((أنت واحد من المسلمين يا أخي من قال كفر الناس ، فهو أكفرَهم أو أكفرُهم ، فأعتقد التعميمات هذه لا تنبغي ، يجب أن يتجنب الإنسان ما يوجب الاعتذار .)) قال المغراوي :” لا أقصد” فقال الشيخ عطية :(( قصدك خليه في جيـبك ؛ أنت تناقش رسالة لا تناقش قصدك)).

 

 

اضف رد