أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزارة الدفاع الأمريكية توافق على بيع 3000 صاروخ دقيق للسعودية و أسلحة جوية متطورة للكويت ومصر

واشنطن -أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم الثلاثاء، على بيع قنابل دقيقة التوجيه بقيمة 290 مليون دولار للسعودية، فضلا عن صفقات أخرى لفائدة الكويت ومصر.

تأتي هذه الخطوة مع اقتراب فترة ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من نهايتها. وقال الرئيس المنتخب جو بايدن إنه سيتوقف عن بيع الأسلحة للسعودية بسبب الحرب التي تخوضها في اليمن.

وتسببت الحرب، التي شارك فيها تحالف تقوده السعودية من عدة دول عربية ضد الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، في أزمة إنسانية حادة وأدت إلى إدانة دولية لدور المملكة.

 وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن حزمة السلاح ستشمل 3000 قذيفة صاروخية GBU39 ذات القطر الصغير SDB I) ) وحاويات ومعدات دعم وقطع غيار ودعم فني. والقذيفة الصاروخية من إنتاج شركة “بوينج”، التي أطلق عليها البنتاغون اسم المقاول الرئيسي.

وقال بيان البنتاغون: “البيع المقترح سيحسن قدرة المملكة العربية السعودية على مواجهة التهديدات الحالية والمستقبلية من خلال زيادة مخزونها من الذخائر بعيدة المدى والدقيقة جوأرض”.

وأضاف أن “حجم ودقة SDB I يسمحان باستخدام ذخيرة فعالة مع أضرار جانبية أقل”.

 هذا وقد تم إخطار الكونجرس بالصفقة المحتملة، الثلاثاء، لكن الإخطار لا يعني بالضرورة التوصل إلى اتفاق بين السعوديين والولايات المتحدة.

وأعرب أعضاء في الكونجرس عن غضبهم من الخسائر في أرواح المدنيين في اليمن، إذ حاول البعض منع دول الخليج العربي المتورطة في حرب اليمن من شراء مقاتلات الشبحF35 .

 وأبرمت الإمارات العربية المتحدة، وهي جزء من التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن، صفقة لشراء أحدث الطائرات الحربية بعد تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وبالنسبة للكويت، وافقت الإدارة على بيع ثماني طائرات هليكوبتر من طراز AH-64E Apache بقيمة 4 مليارات دولار، وقطع غيار لتحديث نظام “باتريوت” المضاد للصواريخ بقيمة 200 مليون دولار.

كما تمت الموافقة على طلب مصر شراء نظام جوي لحماية الطائرة الرئاسية من تهديدات الصواريخ بقيمة 104 ملايين دولار، فضلا عن منصات قنص متقدمة.

وفقًا لصحيفة الغارديان، فإن الولايات المتحدة هي أكبر مصدر للأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، التي سيطرت من 2014 إلى 2018 على حوالي 70٪ من سوق السلاح السعودي.

وبحسب التقرير، منذ بداية عدوان السعودية على اليمن عام 2015 ، أصبحت رياض أكبر مستورد للأسلحة في العالم.

 

 

اضف رد