panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزارة الصحة تؤكد مراقبة 35 ألف شخص في نقط العبور

الرباط – أكدت وزارة الصحة عن حصيلة تدخلها، بتنسيق مع اللجنة الوطنية للقيادة، وذلك منذ ظهور فيروس كورونا المستجد، وأكدت في هذا الإطار أنه تمت مراقبة أزيد من 35 ألف شخص على مستوى نقط العبور، سواء الجوية أو البحرية أو البرية بالمغرب.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها أنه تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير في إطار المجهودات الاستباقية التي تقوم بها مع جميع المتدخلين، ويشمل ذلك “تعزيز مراقبة نقط العبور الجوية والبحرية والبرية، وذلك عبر المراقبة الصحية للمسافرين القادمين من المناطق التي تعرف انتشارا واسعا للمرض، حيث وإلى حدود يوم الأحد 8 مارس 2020، تمت مراقبة أكثر من 35000 شخص”.

وشملت الإجراءات أيضا، حسب المصدر ذاته، الوقاية والتكفل واحتواء الفيروس، من خلال إعداد وحدات العزل الصحي والتكفل بالحالات منذ الاشتباه في إصابتها إلى غاية استكمال فترة عزلهم أو التكفل بهم، مرورا بالتأكيد المخبري.

وعلى مستوى التوعية والتواصل، أشار المصدر إلى تفعيل الرقم الاقتصادي “ألو يقظة”، من خلال استقبال استفسارات المواطنين حول الفيروس، لافتا في هذا الإطار إلى أنه قد تمت، وإلى حدود أول أمس الثلاثاء، الإجابة على 4823 مكالمة مع المداومة 24 ساعة على 24 و7 أيام في الأسبوع، ينضاف إلى ذلك إنشاء نافذة خاصة بالمرض بالبوابة الإلكترونية للوزارة، تنظيم ندوات صحفية، وإعداد وتوزيع دعائم التوعية والتحسيس، مع برمجة حملات تواصلية جهوية ومحلية.

ومن بين الإجراءات المتخذة أيضا، رفع عدد الأسرة المخصصة للتكفل بالحالات المحتملة بالعديد من المستشفيات، إنشاء خلايا للأزمة على مستوى قنصليات المملكة وسفاراتها بالدول التي تشهد انتشارا كبيرا للوباء للتواصل مع الجالية المغربية المتواجدة بها، اتخاذ قرار بمنع تصدير الكمامات إلى خارج البلاد، تأجيل التظاهرات الرياضية والثقافية المبرمجة بالبلاد، وتدبير الرحلات من وإلى الدول التي تعرف تفشيا للوباء.

وأبرز المصدر أن وزارة الصحة قد عملت منذ ظهور فيروس كورونا المستجد، وبتنسيق مع اللجنة الوطنية للقيادة، على تحيين المخطط الوطني للاستعداد والتصدي لطوارئ الصحة العامة، وتفعيل الخطة الخاصة بالرصد والاستجابة للمرض.

وأشار البلاغ إلى أن هذه الخطة يتم تنزيلها عبر ثلاثة مراحل تتمثل في مرحلة تسجيل حالات وافدة، ومرحلة انتشار الوباء على نطاق ضيق، ومرحلة انتشار الوباء على نطاق واسع، لافتا في السياق ذاته إلى أن المغرب لا يزال إلى حدود اليوم في المرحلة الأولى.

اضف رد