أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير الثقافة عبيابة: الرباط ضمن قائمة التراث في العالم الإسلامي

سُجلت عاصمة المملكة المغربية الرباط ضمن قائمة التراث في العالم الإسلامي، وذلك خلال أعمال المؤتمر الإسلامي الحادي عشر لوزراء الثقافة المنعقد حالياً بتونس، الذي تنظمه المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة الإيسيسكو ووزارة الشؤون الثقافية التونسية.

وأوضح السيد الحسن عبيابة وزير الثقافة والشباب والرياضة اليوم في بيان أن هذا الاختيار يأتي كتتويج للمكانة التاريخية والحضارية التي تحظى بها العاصمة المغربية، وذلك لأنها تراث إنساني وفضاء مجسّد للتعايش والوحدة والعيش المشترك.

وأضاف السيد الوزير عبيابة أن تسجيل مدينة الرباط ضمن قائمة التراث في العالم الإسلامي من شأنه إعطاء دفعة قوية للجهود التي يبذلها المغرب لصيانة وتثمين التراث الثقافي الوطني المادي وغير المادي، وأن التتويج جاء بالإجماع من دول منظمة التعاون الإسلامي التي تضم في عضويتها 57 دولة، تشكل قوة ثقافية وحضارية مهمة على المستوى العالمي.

وقد تم اعتماد تسجيل مدينة الرباط ضمن قائمة التراث في العالم الإسلامي، بناء على مقترح تقدم به السيد الحسن عبيابة، وزير الثقافة والشباب والرياضة الناطق الرسمي باسم الحكومة ضمن أعمال هذا المؤتمر، وذلك بحضور السيد حسن طارق سفير صاحب الجلالة بتونس.

ويأتي هذا الاختيار، كتتويج للمكانة التاريخية والحضارية التي تحظى بها عاصمة المملكة المغربية، تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، باعتبارها تراثا إنسانيا وفضاءً مجسدا للتعايش والوحدة والعيش المشترك، ومدينة تجسد مظاهر النهضة الحديثة على مستوى الأوراش الثقافية والتنموية التي تنجز في إطار برنامج” الرباط: مدينة الأنوار وعاصمة المغرب الثقافية” في انسجام تام مع الخصوصيات الثقافية والحضارية الفريدة التي جعلت من مدينة الرباط واحدة من العواصم الإفريقية والإسلامية والعالمية.

ومن شأن تسجيل مدينة الرباط ضمن قائمة التراث في العالم الإسلامي أن يعطي دفعة قوية للجهود التي تبذلها بلادنا لصيانة وتثمين التراث الثقافي الوطني المادي واللامادي، سيما وأن التتويج جاء بالإجماع من دول تشكل قوة ثقافية وحضارية مهمة على المستوى العالمي. ذلك أن منظمة التعاون الإسلامي تضم في عضويتها 57 دولة ذات غالبية إسلامية ويبلغ عدد سكانها ملياري (2) نسمة.

اضف رد