أخبار عاجلة:
panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير الخارجية الاسباني: العلاقة مع المغرب “متينة للغاية والتي تعود بنفع كبير على إسبانيا”وخفضت تدفقات الهجرة

وصف وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، خلال مؤتمر صحفي جمعه في إشبيلية مع نظيره البرتغالي جواو كرافينيو الخميس، علاقة بلاده بالمغرب بـ “المتينة للغاية والتي تعود بنفع كبير على إسبانيا”.

وأوضح المسؤول الاسباني، أن توثيق العلاقة مع المغرب، مكن من خفض تدفقات الهجرة نحو شبه الجزيرة، فضلا عن استئناف عملية “مرحبا”، مشيرا إلى أن العلاقات بين المملكتين تشكل نموذجا بالنسبة لباقي دول المنطقة.

واعتبر الباريس أنه: “في الوقت الذي تتزايد فيه طرق الهجرة غير الشرعية المستعملة من طرف المافيات التي تتاجر بالبشر في أوروبا، فإن الطريق الوحيد الذي يتراجع، هو تحديدا الطريق الذي يصل عبر مضيق جبل طارق إلى سواحل الأندلس”.

وفي 7 أبريل/ نيسان الماضي، أعلن المغرب وإسبانيا في بيان مشترك بعد زيارة رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيزللرباط، بدعوة من عاهل المغرب الملك محمد السادس، الاتفاق على تفعيل أنشطة ملموسة في إطار خريطة طريق تشمل كل القضايا ذات الاهتمام المشترك.

واتفق البلدان في وقت سابق على عدد من الملفات مثل فتح الحدود مع سبتة ومليلية (تابعان للإدارة الاسبانية وتطالب الرباط باسترجاعهما)، وعملية عودة المغتربين في فصل الصيف.

وأضاف بايتاس، أن بلاده “ستعمل على إعادة القاصرين غير المرفوقين الذين يتواجدون ببعض البلدان الأوروبية (منها اسبانيا)، بناء على التوجيهات الملكية.

واستدرك قائلا “جوانب البطء المسجلة ترتبط ببعض العوائق خاصة الإدارية والقضائية، مما يؤجل أو يبطء من سرعة البت في هذا الملف الذي كان محور اجتماعات سابقة”.

والموقف المغربي لا يمكن عزله عن التصعيد الجزائري الاخير وكان الرباط توجه رسالة الى مدريد مفادها ان تعزيز التعاون الثنائي سيمكن من تقليل تأثير القرارات الجزائرية الاخيرة بحق اسبانيا خاصة في جانبها الاقتصادي.

وخلال يونيو/ حزيران الماضي، وجّه عاهل المغرب محمد السادس، بتسوية قضية “القاصرين غير المرفوقين (بالأسرة)” المتواجدين بشكل غير نظامي في دول أوروبية.

وفي مارس/ آذار الماضي، عاد الدفء للعلاقات، بعد إعلان إسبانيا دعمها لمبادرة الحكم الذاتي المغربية لتسوية النزاع في إقليم الصحراء، الأمر الذي رفضته الجزائر وأعلنت الأربعاء تعليق معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون مع إسبانيا إضافة الى حظر التجارة.

واندلعت أزمة بين المغرب وإسبانيا حين استقبلت مدريد في أبريل/نيسان 2021 زعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي بـ”هوية مزيفة” ودون إخطار الرباط، وهو ما اعتبرته الأخيرة “طعنة في الظهر”.

البوليساريو تهدد بمهاجمة رالي إفريقيا البيئي 2022..حزب “سيودادانوس”: “البوليساريو منظمة إرهابية ولا تمثل الصحراويين”

لكن تحسنت العلاقات بشكل كبير مع تغيير مدريد لمواقفها ودعم خطة المغرب بشان الحكم الذاتي لكن الموقف الاسباني الاخير اغضب الجزائر بشكل كبير.فاتخذت قراراتها التصعيدية.

وتسعى اسبانيا في المقابل للحفاظ على مصالحها امام الخطوات الجزائرية حيث قال وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس للصحفيين الخميس إن حكومة بلاده “ستدافع بقوة” عن مصالحها الوطنية على ضوء ما بدر من الجانب الجزائري.

وأضاف ألباريس أن إسبانيا تراقب تدفقات الغاز من الجزائر، أكبر مورد لها وتمثل نحو نصف إجمالي وارداتها والتي قال الوزير إنها لم تتأثر حتى الآن بالخلاف الدبلوماسي بين البلدين بسبب موقف مدريد من قضية الصحراء المغربية.

 

 

 

 

اضف رد