panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير الخارجية المغربي يزور اسرائيل شهر سبتمبر المقبل

كشفت صحيفة “معاريف” العبرية، مساء اليوم الخميس 28 يوليو 2022، ان وزير الخارجية “ناصر بوريطة” سيزور إسرائيل في سبتمبر المقبل.

وأضافت الصحيفة، أن زيارة وزير الخارجية المغربي تأتي للمشاركة في مؤتمر “سنتان من اتفاقات ابراهام” الذي تنظمه وزارة التعاون الإقليمي في اسرائيل.

وأشارت إلى أنه سيشارك مسؤولون كبار آخرون من دول المنطقة في المؤتمر التي تنظمه اسرائيل.

جاء إعلان الزيارة في لقاء جمع بين الوزير فريج وبوريطة  في وزارة الخارجية المغربية في الرباط.

وزير الخارجية بوريطة يستقبل وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي عيساوي فريج

وفي لقائه مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عبد اللطيف ميراوي بحث عيساوي فريج” تبادل طلبة ومنح تعليمية وبرامج للبحث العلمي بين إسرائيل والمغرب وخاصة في مجال الماء والطاقة والبيئة”، وطرح الوزير فربج قضية فتح المجال أمام الطلاب من إسرائيل دراسة الطب في المغرب وإقامة دورات استكماليه للمعلمين من الدولتين.

وقال الوزير فريج بعد زيارته في المغرب” اليوم رأيت بأم عيني ما كنت أسمع به دائمًا عن عظمة المملكة المغربية، المكانة المرموقة التي تتحلى بها سياسيًا، اجتماعيًا واقتصاديًا وثقافيًا تحت رعاية الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه. رأيت الفسيفساء الاجتماعي الذي يُعتبر أنموذجاً للتعايش والتسامح، هناك الكثير لنتعلم نحن منهم، وسيكون لوزارتي العديد من المشاريع المشتركة مع الوزارات المختلفة”.

هذا وأنهى اليوم الخميس عيساوي فريج زيارته الأولى إلى المملكة المغربية التي استمرت عدة أيام أجرى خلالها عدة لقاءات مثمرة مع وزراء ومسؤولين مغاربة وقام بجولات ميدانية متعددة في كل من الرباط طنجة وسلا.

يذكر انه في الأشهر الأخيرة قام وزراء إسرائيليين كبار بزيارات مكثفة الى المغرب من بينهم وزيرة الداخلية ايليت شاكيد، ووزير العدل جدعون ساعر، ورئيس اركان الجيش الإسرائيلي افيف كوخافي ، في اطار تعزيز التعاون بين الجانبين.

وكان عمدة طنجة قد أثار جدلاً واسعاً في المغرب بعد زيارته، بصفته رئيساً لـ”الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات (البلديات)”، أخيراً، إسرائيل، فيما ارتفعت تحذيرات هيئات حقوقية ونقابية وسياسية من تنامي الخطوات التطبيعية في الآونة الأخيرة.

وأُحيطت زيارة ليموري إلى إسرائيل بجدار من السرية، إذ لم تعلن جماعة طنجة (بلدية) عبر موقعها الرسمي أي معلومات أو تفاصيل عن الزيارة، قبل أن تفجر صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، متخصصة في العلاقات المغربية الإسرائيلية، مفاجأة من العيار الثقيل، حينما كشفت أن المسؤول المغربي قضى 3 أيام في إسرائيل زار فيها تل أبيب والقدس.

وأثار انكشاف الزيارة السرية لعمدة طنجة إلى إسرائيل حفيظة فعاليات سياسية وحقوقية مناهضة للتطبيع، حيث اعتبر الحزب الاشتراكي الموحد المعارض زيارة ليموري، التي التقى خلالها بعمدة مستوطنة ريشون ليتسيون المقامة على أراضي قرية عيون قارة الفلسطينية والمحتلة سنة 1948، “خطوة خطيرة وغير مسبوقة، تمثل نهجاً سلكه عمدة المدينة في انفصام وتنافر مع الواقع الشعبي والجماهيري الرافض للتطبيع”.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اضف رد