panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

مزوار يُوضّح أسباب ترحيل قيادية في البوليساريو دخلت المغرب ضمن وفد الاتحاد الافريقي

مراكش – أعلن وزير الخارجية السيد صلاح الدين مزوار اليوم السبت إن السلطات قام بترحيل قيادية من جبهة بوليساريو الانفصالية كانت تعتزم المشاركة في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 22) لأنها دخلت بجنسية غير معترف بها أممياً.

وبيّن صلاح الدين مزوار في مؤتمر صحفي، على هامش المؤتمر الأممي “كوب 22″، بمدينة مراكش، إن سويلمة بيروك التي وصلت المغرب الأحد “تدخل المغرب عادة عبر جواز إسباني وتتجول بطريقة عادية إلا أن دخولها البلاد مؤخرا تم بجنسية غير معترف بها من طرف الأمم المتحدة” في إشارة إلى جنسية “الجمهورية الانفصالية للبوليساريو” التي أعلنت عنها جبهة البوليساريو من جانب واحد وبدعم من النظام الجزائري.

وأوضح مزوار إن “سويلمة عادة تدخل المغرب عبر جواز إسباني، وتتجول بطريقة عادية، إلا أن دخولها البلاد مؤخرا، تم بجنسية غير معترف بها من طرف الأمم المتحدة”، في إشارة إلى جنسية ما يسمى الجمهورية العربية الصحراوية غير معترف بها أمميا والتي أعلنتها الجبهة من جانب واحد.

وأشار إلى أن السلطات المغربية “اتخذت التدابير الطبيعية التي تتم في جميع الدول بحق المواطنين الذين يدخلون بواسطة جنسيات غير مسجلة في قائمة الدول المعترف بها بالأمم المتحدة”.

وبحسب ما ذكرته تقارير إعلامية محلية، فإن “سويلمة”، وهي عضو في برلمان “البوليساريو” حضرت إلى المغرب ضمن وفد الاتحاد الإفريقي، حيث تشغل منصب نائب رئيس برلمان عموم إفريقيا التابع للاتحاد، وهو ما لم تعقب عليه المنظمة القارية.

وانطلقت الاثنين الماضي، فعاليات مؤتمر “كوب 22″، في مدينة مراكش، وسط المغرب، ويمتد من 7 إلى 18 من نوفمبر/تشرين ثاني الجاري.

ويبحث المؤتمر العديد من الملفات، المرتبطة بالمناخ، أبرزها كيفية الحد من تأثيرات التغييرات المناخية، وآليات جمع 100 مليار دولار، التزمت الدول المتقدمة، بمنحها للدول النامية لتجاوز الانعكاسات السلبية للتغير المناخي بموجب “اتفاق باريس” العام الماضي.

وبدأت قضية الصحراء عام 1975 بعد إنهاء الاستعمار الإسباني لها ليتحول النزاع بين المغرب وبوليساريو إلى نزاع مسلح استمر حتى عام 1991 قبل أن يتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

وأعلنت بوليساريو قيام ما تسمى “الجمهورية العربية الصحراوية” عام 1976من طرف واحد اعترفت بها بعض الدول بشكل جزئي لكنها ليست عضواً بالأمم المتحدة ولا بجامعة الدول العربية.

وتُصر الرباط على أحقيتها في الصحراء وتقترح حكماً ذاتياً موسعاً تحت سيادتها بينما تطالب بوليساريو التي تدعمها الجزائر بتنظيم استفتاء لتقرير مصير المنطقة.

وفي الـ18 من أكتوبر/تشرين أول الماضي بدأ العاهل المغربي جولة خارجية في شرق إفريقيا تعد الأولى من نوعها منذ تنصيبه ملكاً عام 1999.

 

اضف رد