panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير الداخلية المنتدب ومسئولين يجتمعان بالحسيمة لاحتواء احتجاجات شعبية بـ “بوكيدان”

وصل، منذ عصر اليوم الاثنين، إلى مطار الحسيمة الوزير المنتدب لدى وزارة الداخلية، الشرقي الضريس الإثنين بالحسيمة، رفقة لجنة وزارية يترأسها والي وزارة الداخلية، لعقد اجتماع لاحتواء الأزمة التى اندلعت أمس الأحد  بين مجموعة من الأشخاص”قاموا بتنظيم وقفات احتجاجية بمركز بوكيدارن دون استيفاء الشروط الواجبة قانونا لتنظيمها وتعمدوا قطع الطريق العام، و رجال الأمن،في الذكرى 54 لرحيل الأمير عبد الكريم الخطابي، الذي أدى لإصابات أكثر من 30 رجل أمن و عدد مماثل في صفوف المواطنين المحتجين.

إذ قال مكي الحنودي، رئيس جماعة لوطا بإقليم الحسيمة، في تدوينة له على صفحته الرسمية بـ”الفيسبوك” أنه عبّر للشرقي الضريس، الوزير المنتدب في الداخلية والوفد المرافق له (الوالي المفتش العام بوزارة الداخلية، ووالي بوزارة الداخلية، ووالي جهة طنجة تطوان الحسيمة) عن احتجاجه على استعمال القوة والعنف ضد المتظاهرين المحتفلين سلميا بالحسيمة يوم أمس البارحة، على حدّ تعبيره، مشيرا إلى أن “الوزير المنتدب أكد على فتح تحقيق في هذه الأحداث المؤسفة”.

وأضاف، أن الوزير المنتدب في الداخلية رحب بالمقترح الذي تقدم به مستشار عن حزب الاتحاد الاشراكي والقاضي بقيام وساطة مكونة من بعض المنتخبين والفاعلين السياسيين والجمعويين والنقابيين، من أجل الحوار مع المتظاهرين ودراسة مطالبهم.

وجرت تلك المواجهات مساء أمس الأحد ، وكانت مدينة الحسيمة شهدت في 2016 تظاهرات شعبية بعد مقتل بائع سمك سحقا في شاحنة قمامة في 28 تشرين الأول/ أكتوبر.

ونقلت وكالة الأنباء المغربية عن السلطات المحلية أن “مجموعة من الأشخاص” قاموا “بتنظيم وقفات احتجاجية الأحد 05 شباط / فبراير بمركز بوكيدارن دون استيفاء الشروط الواجبة قانونا لتنظيمها وتعمدوا قطع الطريق العام”.

وأضافت أن السلطات العمومية تدخلت في امتثال تام للضوابط والأحكام القانونية، لفض هذه التجمهرات وإعادة حركة السير والمرور”. وتحدثت عن “إصابة 27 عنصر أمن إثر تدخل لفض الوقفات الاحتجاجية لعدم استيفائها الشروط الواجبة قانونا لتنظيمها”.

وفي بيان نفت الإدارة العامة للأمن الوطني استخدام الرصاص المطاطي أو القنابل المسيلة للدموع ضد المتظاهرين. وأضافت أن الشرطيين تدخلوا تطبيقا لقرار الحظر الصادر عن السلطات المحلية وإبلاغ المعنيين مشيرة إلى عدم تنفيذ اعتقالات.

 

 

اضف رد