panneau publicitaire maroc decoupe laser casablanca imprimerie casablanca imprimerie casablanca imprimerie maroc objet publicitaire maroc

وزير الشباب والرياضة الطالبي العالمي لن يتحمل مسؤولية معيقات العرض الوطني للتخييم للموسم 2017

تظهر الآية القرآنية الكريمة ” ولا تزر وازرة وزرة أخرى” .

أن الله سبحانه وتعالى يتعامل مع كل حسب شخص بذنوبه وحسناته، وكل شخص له قرار منفصل وقرارات وعقاب الآخرين لا يؤثر على شخص غير المذنب حتى لو كان على صلة بالمذنب. فمثلا لا تعاقب الإبنة على وزر أمها ولا يعاقب الأب على ذنب ابنه.

بقلم : زين الشرف عمري

ان المتتبع للشأن السياسي المغربي يدرك أن سنة 2017 عرفت مسارا تشويه منعرجات البلوكاج الحكومي ، فالعرض الوطني للتخييم برسم سنة 2017 عرف بدايته مع السيد الوزير الحركي لحسن السكوري، و أتم خطوات التخطيط لمشروع التخييم برسم سنة 2017 في عهد السيد الوزير خالد البرجاوي المكلف في حكومة تصريف الاعمال ، فمجيىء السيد رشيد الطالبي العالمي كلن متزامنا مع الخطوات الأخيرة لماقبل تنفيذ المشروع ، و في اجتماع رسمي مع مسؤولي القطاع أشار إلى ضرورة الوقوف على وضعية منظومة التخييم بالقطاع و انه بعد انتهاء المرحلة الخامسة سيتم للوقوف عن كثب عن الإشكاليات التدريبية لملف البرنامج الوطني التخييم بمعية الجامعة الوطنية للتخييم و الجمعيات المهتمة بمجال النهوض بالطفولة المغربية و الشركاء و الفاعلين التربويين ، فعملية التقييم و اتخاذ تدابير جديدة ستكون مع موسم سنة 2018 ، بعد وضع تشخيص لنتائج مشروع العرض الوطني للتخييم و رصد مكامن الخلل و مواطن القوة من طرف اللجنة التي سيكلفها السيد رشيد الطالبي العالمي بتتبع الملفطيلة المراحل الخمس و التي ستقوم بزيارات مباغتة لمراكز التخييم على مختلف جهاز المملكة ، أما مسألة الارتجالية و عدم تفويض التوقيعات كما جاء على لسان الفاعل الجمعوي محمد الصبر ، فهو مرتبط بتدابير مرفقية إجرائية عرفتها معظم القطاعات بعد تشكيل حكومة السيد سعد الدين العثماني ،و من هذا المنبر الاعلامي أقول للمهتمين بمجال التخييم ان الإرادة المواطنة و المبادرات التطوعية للجمعيات الوطنية و المتعددة و المحلية من شأنها التغلب على الصعاب و تجاوز الخلافات لموسم 2017 ، لأن العرض الوطني التخييم أصبح يعرف اكراهات على مستوى التأطير للعنصر البشري الذي نسجل عل بعض الجمعيات تمييع الاطار البيداغوجي و التربوي داخل فضاءات التخييم و عدم وضعها لبرامج موضوعاتية هادفة ، زيادة على اكراهات مادية تتمثل في ضعف قيمة منح التغذية المخصصة للاطفال خصوصا مع الزيادة المهولة في المواد الغذايية و نقص التجهيزات و الوسائل البيداغوجية و التنشيطية ، إلا اذا استثنينا بعض المخيمات التي تحظى باهتمام الجمعيات المستفيدة بحصة الأسد خلال كل موسم تخييم ،و الأسباب نعرفها جيدا و حيثيات توزيع الفضاءات لا يخضع لمعادلة المنطق العقلاني، اليوم أصبحت العديد من الجمعيات همها و شغلها الشاغل هو الحصول على أكبر عدد من المقاعد و ليس تجويد الخدمة و تحقيق متطلبات الفئة المستهدفة . ان الفاعل الجمعوي يجب ان يبتعد عن الذاتية و الأحكام المسبقة و يبحث عن الكيف لتجويد خدمات الطفولة و تحسين صورة القطاع ، لان الثقافة الانجلوسكسونية تعتمد في فلسفتها على تطبيع الإيجابية للخدمات المرفقية و معالجة مكامن الخلل بتدبير فريق عمل متجانس ، أن العرض الوطني للتخييم الذي يضع من بين أولوياته استفادة 250.000 مستفيد و مستفيدة يطرح فلسفة تدبير حكومي استعجالي للرفع من ميزانية القطاع،و ذلك لتوفير فضاءات للتخييم تستجيب للمعايير الدولية و تحقق مطالب الفئة المستهدفة و تطلعات جمعيات المجتمع المدني ، لذا فإن إصدار أحكام جاهزة على الوزير الحالي السيد رشيد الطالبي العالمي سابقة لأوانها ، لان تقييم اي مشروع يخضع لخطوات تقنية و لوجستيكية، و طاقم السيد الوزير سيقوم بدراسة تحليلية للأوضاع الراهنة ،و ستظهر معالم استراتيجية تدبيره للقطاع بفلسفة متجددة في الشهور المقبلة ، قوامها الحكامة الجيدة و التدبير المالي المعقلن و ربط المسؤولية بالمحاسبة .

اضف رد